• ×
admin

فوائد لعب الآباء مع الأبناء

فوائد لعب الآباء مع الأبناء
تعزز التعاطف الوجداني وتطور المهارات الاجتماعية

د. هاني رمزي عوض

على الرغم من أن فوائد اللعب مؤكدة بالنسبة للأطفال، سواء كان مع أطفال آخرين أو مع إخوتهم، أو حتى مجرد اللعب بمفردهم، فإن اللعب مع الآباء له فوائد خاصة جداً على المستوى النفسي والوجداني للطفل، ويساعد في النمو الإدراكي له، ويقوي علاقة الطفل بوالديه، ويحميه من خطر الاكتئاب في سن مبكرة جداً من حياته.

وحسب مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركية (CDC) يعاني واحد من كل 6 أطفال، تتراوح سنهم بين عامين و8 أعوام من اضطراب نفسي أو سلوكي. وفي الأغلب يكون ذلك بسبب ضعف التواصل بين الطفل ووالديه.

اللعب مع الآباء

يقول العلماء إن اللعب هو من طرق تطوير المهارات الاجتماعية والتفاعل مع الآخرين؛ لأن الأطفال يتعلمون من خلال الرؤية ومحاكاة التصرفات. واللعب يمثل بيئة خصبة يتعلمون فيها كيف يتصرف الناس في المنافسة والتشجيع، ويتعلمون أيضاً ما هو مقبول وما يمكن اعتباره سلوكاً مرفوضاً. وعلى سبيل المثال فإن مجرد قضاء وقت يبلغ 10 دقائق فقط من اللعب اليومي مع الطفل، يمكن أن يكون أكثر فائدة من قضاء ساعات طويلة من الوقت العائلي العادي.

ويطور الأطفال كثيراً من المهارات خلال اللعب مع إخوتهم. ولكن الآباء يقدمون للطفل أشكالاً أكثر نضجاً وتنوعاً من اللعب؛ لأنهم بطبيعة الحال يعرفون مزيداً من المهارات اللازمة للعب، مثل التوافق الفكري الحركي، والتحكم في العواطف، وإدارة الغضب. وبذلك يتحول لعب الطفل مع الآباء إلى ما يشبه الدرس الاجتماعي، بجانب أن لعب الطفل معهما يجعله خصب الخيال بطريقة لا يفعلها اللعب مع الأطفال الآخرين، حتى الأشقاء الأكبر سناً؛ لأن معرفتهم لا تزال محدودة.

وأوضحت دراسات كثيرة سابقة تناولت نمو الطفل، أن الأطفال في مرحلة الرضاعة ومرحلة ما قبل المدرسة، في الأغلب يستخدمون سلوكيات تتطلب شريكاً عند اللعب مع الوالدين، ولكنهم لا يفعلون ذلك عند اللعب مع أحد الإخوة. والسبب أن الأطفال في هذه المراحل السنية يرغبون في التفاعل مع الآباء، ويشعرون بفرحة كبيرة ونوع من الأمان عند اللعب معهم.

علاقة قوية بالآباء

يُعد اللعب أحد أكثر الأدوات فاعلية لبناء علاقة قوية وصحية مع الطفل؛ لأنه يضيف البهجة والحيوية في علاقة الأم بطفلها، فضلاً عن التخلص من الضيق والمشاعر السلبية التي يمكن أن تتملك الطفل في حالة غضب الأم أو قسوتها أو انشغالها عنه، ويجعله يتعلم الثقة بالآباء، ويتعلم أيضاً كيف يمكن أن تنتهي الخلافات، من خلال المشاركة الاجتماعية في شيء معين (اللعب).

ولا تقتصر فوائد اللعب على الطفل فقط، ولكنها أيضاً تنعكس بشكل إيجابي على الآباء؛ حيث يتم إطلاق هرمونات مثل الأوكسيتوسين والإندروفين والسيروتونين، وهذه الهرمونات يطلق عليها لفظ «هرمونات السعادة» وجميعها تلعب دوراً مهماً في تعزيز الحفاظ على الصحة النفسية، وتساهم في تقوية الارتباط بين الوالدين والرضيع، لأنها تجعلهم يشعرون بفرح خلال مشاركة الرضيع اللعب بشكل بدائي.

وتكتسب هذه النقطة أهمية خاصة في الأوقات التي يشعر فيها الآباء بالاكتئاب والقلق، نتيجة للخوف من تحمل مسؤولية طفل. كما أن لعب الآباء مع الطفل في بداية اليوم ينشط المخ ويجعله يقظاً.

وينصح الباحثون الآباء الذين ربما يشعرون بالحرج من اللعب مع أطفالهم في البداية (خصوصاً إذا كانوا من أصحاب السلوك الجاد) بضرورة التخلص من الخجل، والتصرف بشكل تلقائي.

وفي البداية، من الممكن أن يكتفي الأب بمجرد المراقبة، ولكن مع إظهار الاهتمام الكافي والمشاركة الوجدانية، من خلال الاستماع إلى تعليقات الطفل الخاصة باللعبة، والثناء على أسلوب اللعب، وعدم التدخل عند ارتكاب الأخطاء البسيطة؛ لأن المهم هو أن يشعر الطفل بالدعم النفسي وليس الفوز في اللعبة. ويختلف الأمر مع الأطفال الأكبر سناً، ويمكن لفت نظر الطفل عند ارتكاب الخطأ بلطف.

10 دقائق من اللعب اليومي مع الطفل أكثر فائدة من ساعات طويلة لجلسة عائلية

تعاطف وجداني

بالإضافة إلى أهمية اللعب في اكتساب المهارات الحركية المختلفة؛ خصوصاً في بداية حياة الطفل، يتعلم الطفل قيمة التعاطف الوجداني في المكسب والخسارة بشكل أفضل عند اللعب مع الوالدين؛ لأنهما بطبيعة الحال يُظهران قدراً كبيراً من التعاطف مع الطفل في حالة إخفاقه، بعكس اللعب مع الأقران الذين يمكن أن يُظهروا الفرح. وفي حالة شعور الطفل بالحزن نتيجة لعدم تمكنه من تحقيق النتيجة المطلوبة في اللعب، يقوم الآباء بالدعم النفسي له.

ويفضل أن يقوم الآباء بتخصيص مكان معين للعب في المنزل، حتى يكون الطفل قادراً على التمييز بين وجود مكان للعب ومكان آخر لا يصلح للعب، وهو الأمر الذي يعلم الطفل في فترة مبكرة جداً من حياته أن لكل مقام مقالاً، وأن هناك وقتاً للعب ووقتاً لأشياء أخرى، وضرورة عدم الخلط بينها. ويفضل أيضاً أن يقوم الآباء بتجميع لعب الطفل بعد انتهاء اللعب، ووضعها في علبة خاصة بها، حتى يتعلم الطفل النظام والترتيب.

وحسب الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال (AAP) يتعلم الأطفال خلال اللعب مع الوالدين مهارات التواصل اللغوي، وطرق التعبير بالجسد عن الفرحة والحزن والتعاطف، من خلال الألعاب التي تحاكي ما يحدث في البيئة المحيطة بالطفل، ما يجعله قادراً على التعامل مع كل مكونات هذه البيئة، من أشخاص أو حيوانات أليفة، بجانب معرفة الظواهر الكونية المختلفة، من خلال تمثيل الأحاسيس المختلفة في التقلبات الجوية خلال اللعب، وهو الأمر الذي يجعل من اللعب عملية تنموية كاملة للطفل.

الشرق الأوسط
بواسطة : admin
 0  0  16