• ×

جدل علمي حول اتباع الأطفال نظاماً نباتياً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدل علمي حول اتباع الأطفال نظاماً نباتياً
إيجابيات واعدة لتخفيف الوزن

د. هاني رمزي عوض

رغم ازدياد شعبية النظم الغذائية النباتية بين الآباء الذين يسعون إلى توفير حياة غذائية صحية لأطفالهم، فإن الاعتماد على النظام الغذائي النباتي (plant - based diet) على أنه أفضل الطرق لتغذية الأطفال، لا يزال محل جدل كبير بين أطباء الأطفال؛ لأن الغذاء من دون منتجات الألبان أو اللحوم لا يوفر ما يكفي من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الأطفال للنمو، خصوصاً في المراحل المبكرة من حياتهم.
بينما يرى فريق آخر أن هذه الفيتامينات والمعادن يمكن توفيرها بشكل صحي من خلال النظام النباتي، وهو ما أشارت إليه أحدث دراسة مؤيدة لهذا النظام ونُشرت في مطلع شهر مايو (أيار) من العام الحالي.
- دراسة جديدة
الدراسة التي نشرت في «مجلة طب الأطفال (the journal Pediatrics)» وقام بها باحثون من جامعة تورونتو في كندا، قامت بتتبع بيانات نحو 9000 من الأطفال الكنديين بداية من عام 2008 وحتى عام 2019، وكانت أعمارهم بين 6 أشهر و8 سنوات، وكان متوسط الأعمار نحو عامين، وتم عمل استبيان للنظام الغذائي الخاص بهم من والديهم؛ سواء النباتيون وممن يتناولون اللحوم.
وخلال فترة الدراسة كان يتم دائماً قياس مؤشر كتلة الجسم body - mass index بجانب الطول والوزن والدهون ومستويات المعادن والأملاح في الجسم، وكذلك الفيتامينات المختلفة مثل فيتامين «دي»، وأيضاً مستوى الحديد في الجسم.
وفي كل هذه القياسات كان الأطفال النباتيون في نفس وزن وطول أقرانهم من الذين يتناولون اللحوم، وهوما يشير إلى إمكانية اتباع نظام غذائي خال من اللحوم والأسماك وأيضاً منتجات الألبان من دون تأثير على النمو. وكانت أهم نقطة لافتة للنظر هي أن الأطفال النباتيين كانوا أكثر عرضة للإصابة بالنحافة من الآخرين.
أوضح الباحثون أن النظام الغذائي النباتي إذا تم تطبيقه بشكل صحيح؛ فإنه يعدّ من أفضل الأنظمة بالنسبة إلى الأطفال؛ لأنه غني بالخضراوات والفواكه وكذلك الحبوب الغنية بالألياف والفاصوليا، وفي بعض الأنظمة التي ليست شديدة النباتية (vegan) يمكن أن يحتوي هذا النظام على منتجات الألبان وكذلك البيض في كثير من الأحيان، والجانب الأهم في النظام النباتي أن الأطفال يتجنبون الأطعمة المصنعة الضارة؛ سواء التي تحتوي على كثير من الأملاح والدهون، مثل اللحوم المختلفة كاللانشون والبرغر، والتي تحتوي على نسبة عالية من السكريات المضافة، مثل الحلويات والكعك، وجميع هذه المنتجات تعدّ منخفضة القيمة الغذائية.
- خفض الوزن
كما أوضح الباحثون أن الانخفاض في الوزن لدى الأطفال الذين يتبعون النظام النباتي ربما يكون راجعاً إلى أن الأطعمة التي تحتوي على الألياف رغم قيمتها الغذائية الكبيرة، فإنها لا تحتوي على قدر كبير من السعرات، خصوصاً مع بداية الامتناع عن تناول اللحوم وحدوث خلل في الحصول على بعض العناصر الغذائية المهمة بالكميات المناسبة؛ بما في ذلك الزنك وفيتامين «بي12» والبروتين والكالسيوم. ولكن بعد فترة من النظام النباتي والمتابعة الغذائية يتم تدارك الأمر ويعود وزن الطفل إلى مستواه الطبيعي مقارنة بالأقران، وهو ما أشارت إليه الدراسة؛ حيث كان نحو 94 في المائة في الوزن نفسه مع تعويض نقص هذه المواد من خلال تناول المكسرات والألبان غير الحيوانية مثل لبن الصويا ولبن اللوز، وبذلك يكون النظام النباتي صالحاً لأي عمر.
قام الباحثون بتتبع الأطفال لمدة 3 سنوات، وفي البداية كان عدد الأطفال الذين يتبعون النظام النباتي هو 248 طفلاً فقط؛ وبشكل عام كان الأطفال النباتيون متشابهين مع أقرانهم من حيث النمو والوزن ومستويات المعادن والفيتامينات في الدم وأيضاً مستويات الكولسترول. وكان الاختلاف الوحيد هو خطر نقص الوزن في هذه المرحلة العمرية؛ نحو 6 في المائة من الأطفال النباتيين يعانون من نقص الوزن؛ في مقابل نحو 3 في المائة لدى أقرانهم الذين يتناولون اللحوم، وكانوا جميعاً من أصول آسيوية.
والأطفال المشاركون كانوا على «النظام النباتي الطبيعي (vegetarian)»، وهناك 25 طفلاً فقط منهم على «النظام النباتي شديد الحدة (vegan)» (النظام الطبيعي يمكن فيه تناول البيض ومنتجات الألبان المختلفة، وفي المتوسط تناول الأطفال مقدار كوب واحد يومياً من لبن البقر).
ذكرت الدراسة أن معظم الأطفال الأصحاء في مرحلة ما قبل الدراسة في الأغلب لا يتناولون أكثر من 3 أو 4 أطعمة، وأن عدداً كبيراً منهم لا يتناول اللحوم ولا يحب طعمها ويجد صعوبة في مضغها ولا يعانون من نقص أي من العناصر الغذائية بجانب أنهم لا يشكون من أعراض نقص الفيتامينات. وعلى ذلك؛ يمكن اعتبار أن الأطفال يميلون بشكل جزئي إلى النظام النباتي، وهو الأمر الذي يفسر إمكانية التحول إليه بشكل كامل من دون مشكلات صحية، خصوصاً إذا كان جميع أفراد الأسرة نباتيين.
نصحت الدراسة الآباء بضرورة المتابعة الطبية الغذائية بانتظام (Regular dietary monitoring) خصوصاً أن الأطفال لا يزالون في مرحلة النمو، للتأكد من حصولهم على كميات كافية من فيتامين «بي12» وفيتامين «دي» لصحة العظام، ويمكن أيضا الاستعانة بالمكملات الصحية مثل الحديد والكالسيوم و«أوميغا3» والزنك لضمان صحة جيدة للأطفال، مع الحرص على تناول الألبان الحيوانية حتى مرحلة البلوغ، وفي النهاية ينصح الأطباء باتباع نظام غذائي متوازن ومعتدل؛ سواء أكان نباتياً، أم يمكن تناول اللحوم فيه بحيث لا يتعرض الطفل لخطر السمنة أو النحافة، وكلاهما مؤشر على سوء التغذية وسوء الحالة الصحية بشكل ما، ويمكن حتى في النظام الحيواني الطبيعي اختيار أفضل طرق الطهي للحد من الدهون والسكريات الضارة بالصحة.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  19
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:44 صباحًا الأحد 3 يوليو 2022.