• ×

مليونا مصل يشهدون ختم القرآن في الحرم المكي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 بإشراف مباشر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد، ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، شهدت جموع المصلين من الزوار والمعتمرين البارحة صلاتي العشاء وختمة القرآن الكريم بالمسجد الحرام.
وتوافد المصلون منذ وقت مبكر أمس إلى المسجد الحرام الذي امتلأت أروقته وأدواره وسطوحه وتوسعة الملك عبدالله - رحمه الله - بالمصلين وامتدت صفوفهم إلى جميع الساحات المحيطة بالمسجد الحرام والطرق المؤدية إليه. وأم المصلين الشيخ عبدالرحمن السديس الذي دعا للمسلمين بالمغفرة والعتق من النار وأن يحفظ بلادنا من كل سوء وبلاد المسلمين وأن يحفظ علينا قادتنا وأن يجعل بلادنا آمنة مستقرة وبلاد المسلمين.
وأُغلقت المنطقة المركزية أمام المركبات وتم تفريغها للمصلين الذين تقدر أعدادهم بنحو مليوني مصل وتجاوزت صفوفهم حدود الساحات والطرق المؤدية إلى المسجد الحرام وامتلأت جميع الطرق والأنفاق القريبة من المسجد الحرام بالمصلين.
وشهدت مداخل مكة المكرمة الستة كثافة كبيرة في دخول المركبات منذ الساعات الأولى ليوم أمس خاصة مدخل مكة للقادمين من جدة الذي شهد دخول أكبر عدد من المعتمرين والمصلين. وكان لحجز سيارات المعتمرين في مواقف منطقة الشميسي الأثر الكبير في تخفيف دخول السيارات إلى مكة ضمن الجهود التي تقوم بها جميع الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية لتوفير خدمة متميزة للزوار والمعتمرين وتحقيق كل ما يمكنهم من أداء نسكهم بيسر وأمان مما مكن الزوار والعمار وقاصدي بيت الله الحرام من أداء عباداتهم في جو روحاني مفعم بالأمن والأمان سادته السكينة والخشوع والراحة والطمأنينة في ظل رعاية شاملة ومنظومة خدمات متكاملة.
وأعطت اللوحات الإرشادية الضوئية الموجودة على أبواب المسجد الحرام الإضاءة الحمراء لعدم وجود أماكن داخل المسجد الحرام، فيما قام المسؤولون بتوجيه المصلين إلى الساحات والمناطق المجاورة للمسجد الحرام، وبعث الدفاع المدني رسائل تنبيه عبر الجوال ينبه فيها أن المسجد الحرام وساحاته ممتلئة بالمصلين ويحث المصلين على التوجه إلى أقرب مسجد لأداء الصلاة وذلك لسلامتهم وراحتهم.
وهيأت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي منظومة متكاملة من الخدمات وتهيئة الطاقات والإمكانات البشرية والآلية كافة التي يحتاجها قاصدو المسجد الحرام على جميع المجالات والمستويات التوجيهية والتشغيلية وتكثيف أعمال النظافة والصيانة والتشغيل وخدمات التوجيه والإرشاد من خلال حلقات الدرس ومكاتب التوجيه الموزعة بالمسجد الحرام وساحاته للإجابة على أسئلة المعتمرين والزوار وموظفي الهيئة بالمطاف وأروقة المسجد الحرام وساحاته.
وتمت الاستفادة من المراحل الثلاث لمشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله – لرفع الطاقة الاستيعابية للمطاف وأيضا توسعة الملك عبدالله -رحمه الله - للساحات الشمالية للمسجد الحرام، وتشغيل جسر أجياد الواقع جنوب مبنى توسعة المطاف، الذي تم إعادة ربطه بالدور الأول من المرحلة الثالثة لمشروع توسعة المطاف.
واستنفرت الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة بطاقم طبي في مركزين صحيين بالمسجد الحرام؛ المركز الأول من باب 85 إلى باب 88 في الدور الأول في توسعة الملك فهد الجهة الغربية من المسجد الحرام، والمركز الثاني بجوار باب السلام في قبو المسعى في الجهة الشرقية من الحرم، إضافة إلى مستشفى أجياد الطوارئ.
من جانبها قامت القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام بالتعاون والتنسيق مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام بمنع الجلوس في الممرات والمشايات وتوجيه المصلين إلى الأماكن ذات الكثافة الأقل وكذلك متابعة الحالة الأمنية داخل المسجد الحرام وساحاته ومراقبة ومتابعة تنظيم عربات كبار السن والظروف الخاصة.

عكاظ
بواسطة : admin
 0  0  6227
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:37 مساءً الأحد 5 ديسمبر 2021.