• ×

تكرار التهاب الأذن الوسطى وجراحة أنبوب الطبلة للأطفال الصغار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تكرار التهاب الأذن الوسطى وجراحة أنبوب الطبلة للأطفال الصغار
تساؤلات طبية حول فاعليتها

د. عبير مبارك

درست مجموعة باحثين أميركيين من كلية الطب بجامعة بيتسبرغ حالات الأطفال الصغار الذين يعانون من تكرار الالتهاب الحاد بالأذن الوسطى، ونشروا نتائجها في عدد 13 مايو (أيار) الماضي لمجلة نيو أنغلاند الطبيةNew England Journal of Medicine. وتوصل الباحثون إلى أن معدل تكرار نوبات ذلك الالتهاب خلال فترة السنتين التالية، للأطفال المصابين الذين وضع لهم «أنبوب فغر الطبلة» Tympanostomy - Tube، ليس أقل بدرجة واضحة، مقارنة بالمعالجة الطبية دونه.

التهاب الأذن الوسطى
وأنابيب الأذن هي أسطوانات صغيرة، عادة ما تكون مصنوعة من البلاستيك أو المعدن، يتم إدخالها وتثبيتها جراحيا في طبلة الأذن. وبذلك تصنع أنبوبة الأذن مسلكاً هوائياً يعمل على تهوية الأذن الوسطى ويعمل أيضاً على منع تراكم السوائل خلف طبلة الأذن. وتُسمى هذه الأنابيب «أنابيب فغر الطبلة» أو أنابيب التهوية أو أنابيب موازنة الضغط.
وغالباً ما يوصي الأطباء بتركيب أنابيب الأذن للأطفال إذا كان الطفل يُصاب بعدوى متكررة في الأذن الوسطى Otitis Media، وكذلك للأطفال الذين يعانون من تراكم السوائل المستمر خلف طبلة الأذن، خاصة إذا كانت الحالة تسبب فقدان السمع وتؤثر على تطور القدرة على الكلام.
وطبياً يُعرّف «تكرار التهاب الأذن الوسطى الحاد» على أنه ثلاث نوبات على الأقل في فترة 6 أشهر، أو أربع نوبات على الأقل في فترة 12 شهراً مع نوبة واحدة على الأقل خلال الأشهر الستة السابقة.
وبعد نزلات البرد Common Cold، يُعد التهاب الأذن الوسطى الحاد أكثر الأمراض التي يتم تشخيصها بشكل متكرر عند الأطفال في الولايات المتحدة. وأيضاً هو السبب الرئيسي لوصف المضادات الحيوية للأطفال في الولايات المتحدة. كما أن تكرار التهاب الأذن الوسطى الحاد هو الداعي الطبي الرئيسي لعملية وضع أنبوب فغر الطبلة. وهي أكثر العمليات التي يتم إجراؤها بشكل متكرر للأطفال بعد فترة عمر حديث الولادة Newborn Period (حديث الولادة هو بعمر أقل من شهر).

أنبوب الطبلة
وأفاد الباحثون بأن مما يدعم وضع أنبوب فغر الطبلة، في حالات تكرار التهاب الأذن الوسطى، هو الملاحظة الطبية الشائعة بحصول فترات خالية من التهاب الأذن الوسطى الحاد لمدد متفاوتة لدى الأطفال الصغار. ولكن بالمقابل، وإضافة إلى التكلفة المادية لجراحة وضع أنبوب فغر الطبلة والعواقب المحتملة لعملية التخدير عند الأطفال الصغار، ثمة مخاطر أخرى محتملة، ومنها: النزيف والعدوى، ونشوء حالة استمرار تصريف السوائل عبر الأنبوب، وانسداد الأنابيب بالدم أو المخاط أو الإفرازات الأخرى، وتندّب طبلة الأذن أو ضعفها، والسقوط المبكّر للغاية للأنبوب أو بقاؤها بالداخل فترة طويلة للغاية، وعدم التئام طبلة الأذن بعد سقوط الأنبوب أو إزالته.
ولتوضيح دواعي البحث الطبي في هذا الأمر، أضاف الباحثون ما ملخصه: أن التوصيات الطبية مختلفة فيما يتعلق بعملية وضع أنبوب فغر الطبلة للأطفال المصابين بالتهاب الأذن الوسطى الحاد المتكرر. إذْ توصي إرشادات طب الأذن والأنف والحنجرة بإجرائها للأطفال المصابين بالتهاب الأذن الوسطى الحاد المتكرر، بشرط أن يوجد انصباب الأذن Middle - Ear Effusion (تجمع السوائل) في أذن واحدة على الأقل. بينما تعرض إرشادات طب الأطفال، هذه العملية باعتبارها «خياراً قد يُقدمه الطبيب» للوالدين كوسيلة لمعالجة حالة الطفل المُصاب بتكرار التهاب الأذن الوسطى الحاد.
وشمل الباحثون في دراستهم مجموعة من الأطفال الصغار الذين تراوحت أعمارهم ما بين 6 و35 شهراً، ويعانون من تكرار التهاب الأذن الوسطى الحاد، أي ثلاث نوبات على الأقل خلال الستة أشهر الماضية أو أربعة نوبات خلال العام السابق. وقسم الباحثون عشوائياً أولئك الأطفال إلى فئتين، فئة تم لها وضع أنبوب فغر الطبلة كوسيلة لمنع تكرار هذا الالتهاب في الأذن الوسطى، والفئة الأخرى لم يتم وضع الأنبوب لديهم بل تلقوا المعالجة الطبية بالمضادات الحيوية عند حصول نوبة الالتهاب. وتابع الباحثون متوسط عدد نوبات التهاب الأذن الوسطى الحاد لكل طفل في العام خلال فترة سنتين.
وقال الباحثون في نتيجة الدراسة: «بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و35 شهراً الذين يعانون من التهاب الأذن الوسطى الحاد المتكرر، لم يكن معدل نوبات التهاب الأذن الوسطى الحاد خلال فترة عامين، أقل بشكل ملحوظ مع وضع أنبوب فغر الطبلة مقارنة بالمعالجة الطبية (دون وضع ذلك الأنبوب العلاجي)».

لماذا تجرى جراحة تثبيت أنبوب الأذن؟

> في معظم الأحيان يتم تثبيت أنبوب الأذن لتوفير التفريغ والتهوية لفترة طويلة في الأذن الوسطى، عندما يعاني الطفل من تراكم السائل المستمر أو التهابات الأذن الوسطى المزمنة أو العدوى المتكررة.
والطبيعي أن تتم تهوية الأذن الوسطى بواسطة قناة استاكيوس. وهي أنبوب ضيق يمتد من الأذن وسطى (لكل أذن) إلى خلفية الحلق. وهذه القناة تفتح وتُغلق من أجل تنظيم مقدار ضغط الهواء داخل الأذن الوسطى، وهو ما يُلاحظ عند السفر بالطائرة خلال الإقلاع والهبوط. وأيضاً من أجل تجديد الهواء داخل الأذن، ولتصريف إفرازات الأذن الوسطى إلى الحلق.
ولكن يؤدي تورّم قنوات استاكيوس، أو التهابها، أو وجود مخاط بها نتيجة للإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي أو الحساسية، إلى انسداد تلك القنوات، ما يتسبب في تراكم السوائل داخل الأذن الوسطى. ويتأثر الأطفال الصغار جداً وبسرعة نتيجة ذلك، لأن قنوات استاكيوس لديهم تكون أضيق وفي وضع أفقي، مما يزيد من صعوبة تصريف الإفرازات من خلالها واحتمال تعرّضها للانسداد بدرجة كبيرة.
ولذا تستخدم الأنابيب عادة في الأطفال في إحدى الحالات التالية:
- تسبب السائل المحصور خلف طبلة الأذن بالتهاب وتراكم للسوائل (انصباب) في الأذن الوسطى مع أو دون عدوى بكتيرية أو فيروسية.
- فقدان السمع نتيجة التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب، ويمكن أن يؤدي فقدان السمع إلى تأخر في تطور الكلام ومشاكل في التواصل ومشاكل سلوكية وأداء مدرسي ضعيف.
- تكرار عدوى التهاب الأذن الوسطى الحاد.
- عدوى التهاب الأذن الوسطى المزمن والذي لا يتحسن بالعلاج.
- عدوى التهاب الأذن الوسطى المتقيّح المزمن، والذي قد ينتج عن تمزق أو ثقب في طبلة الأذن.

التهاب الأذن الوسطى... متى تجدر مراجعة الطبيب؟

> يقول أطباء الأطفال في «مايوكينك»: لدى الأطفال، عادة ما تظهر علامات وأعراض عدوى الأذن سريعاً. وتتضمن العلامات والأعراض الشائعة في الأطفال ما يلي:
- ألم بالأذن، بالأخص عند الاستلقاء.
- ضغط على الأذن.
- صعوبة في النوم.
- البكاء أكثر من المعتاد.
- التهيُج.
- صعوبة السمع أو الاستجابة للأصوات.
- فقدان التوازن.
- حُمَى بدرجة حرارة 38 درجة مئوية أو أكثر.
- تصريف سائل من الأذن إلى الخارج.
- الصداع.
- فقدان الشهية.
ويُضيف أطباء الأطفال في مايوكلينك قائلين: «يمكن أن تشير علامات وأعراض عدوى الأذن إلى عدد من الحالات. من المهم الحصول على تشخيص دقيق وعلاج فوري. اتصل بطبيب طفلك إذا:
- استمرت الأعراض لأكثر من يوم.
- تظهر الأعراض لدى الطفل الذي بعمر أقل من 6 أشهر.
- ألم شديد في الأذن.
- إصابة الرضيع أو الطفل الأكبر قليلاً بعدم النوم أو التهيج، بعد إصابته بنزلة البرد أو أي التهاب آخر في الجهاز التنفسي العلوي.
- ملاحظة خروج إفراز لسوائل أو صديد أو سائل دموي من الأذن.

الشلرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  7
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:55 مساءً الثلاثاء 15 يونيو 2021.