• ×

الكالسيوم... معدن حيوي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الكالسيوم... معدن حيوي
تتنوع مصادره الغذائية

د. عبير مبارك

يعتبر الكالسيوم من العناصر الغذائية المهمة. وتأتي تلك الأهمية من الدور الحيوي له في عمل كل خلية من خلايا الجسم دون استثناء. وإضافة إلى ذلك، ثمة عدة وظائف في الجسم تعتمد على توفر الكالسيوم بكميات كافية في الجسم.
- وظائف الكالسيوم
وتشمل وظائف الكالسيوم:
> بناء العظام وحفظ صحتها: فالهيكل العظمي والأسنان تختزن أكثر من 99 في المائة من كمية الكالسيوم في الجسم. والنسيج العظمي يحتاج الكالسيوم ضمن بناء أنسجة تكوينه القوي. كما يعمل الهيكل العظمي كمستودع للكالسيوم تستفيد منه أعضاء الجسم الأخرى عند حاجتها إلى الكالسيوم.
> عمل عضلة القلب: فالكالسيوم كما تشير مصادر طب القلب: «هو ما يُبقي عضلة القلب تخفق، بالمعنى الدقيق للكلمة». ومن دون الكالسيوم، لن تتمكن عضلة القلب، ولا العضلات في بقية أرجاء الجسم، من الانقباض والاسترخاء. ولذلك عند حصول اضطرابات في مستويات الكالسيوم في الدم، من المحتمل جداً أن تنشأ اضطرابات عميقة التأثير في إيقاع نبض القلب. كما أن الكالسيوم مهم في انقباض وتوسيع الأوعية الدموية، والتأثير بالتالي على مستوى ضغط الدم، وتدفق الدم إلى الأعضاء المهمة بالجسم. وأحد أنواع الأدوية المستخدمة طبياً في علاج ارتفاع ضغط الدم أو بعض أنواع اضطرابات نبض القلب، يعمل على ضبط خروج ودخول الكالسيوم، من وإلى خلايا عضلة القلب والعضلات المغلفة للشرايين المهمة في الجسم.
> الإشارات العصبية: الكالسيوم ضروري للحفاظ على التواصل الصحي بين الدماغ والأجزاء الأخرى من الجسم. والدور الرئيسي الذي يلعبه الكالسيوم فيما يتعلق بوظيفة الجهاز العصبي، هو في توصيل إشارات الخلية العصبية لانتقال النبض العصبي وإتمام عمليات عدة في الجسم، مثل انقباض واسترخاء العضلات. ولذا عند نقص الكالسيوم Hypocalcemia، تحصل نوبات التشنج العضلي Muscle Spasms والإحساس بالخدر Paraesthesia.
وللكالسيوم دور آخر في كل مرحلة من مراحل التطور العصبي Neuronal Development في نمو خلايا الدماغ، خلال المراحل الأولى من الحياة.
> إفراز الأنزيمات والهرمونات: الكالسيوم عنصر أساسي في إتمام العمليات التي تجرى داخل الخلايا Intracellular Processes ضمن مراحل إفراز الأنزيمات والهرمونات، مثل إفراز هرمون الأنسولين.
> تنشيط عملية تخثر الدم: فعند حصول الجروح، يكون الكالسيوم عنصراً أساسياً في تنشيط عمل عوامل تجلط الدم Clotting Factors اللازمة لإتمام عملية تجلط الدم. ومن دون الكالسيوم تبقى تلك العوامل خاملة عن أداء مهمتها.
- احتياجات الكالسيوم
لهذا وغيره، يُعتبر الكالسيوم من أهم المعادن المطلوبة للجسم. ولأن الجسم لا يُنتج المعادن، فإن وسيلة الحصول على الكالسيوم هي الطعام.
> الكمية التي يحتاجها الجسم من الكالسيوم يومياً تعتمد على مقدار العمر، وتحديداً:
- جميع البالغين (الإناث والذكور) بين عمر 19 و50 سنة يحتاجون 1000 مليغرام يومياً.
- جميع البالغين فوق عمر 71 سنة يحتاجون 1200 مليغرام.
- ولكن لأسباب تتعلق بالتغيرات الهرمونية، فإن المرأة ما بين عمر 51 و70 سنة تحتاج لرفع كمية الكالسيوم إلى 1200 مليغرام.
ويمكن للمرء حساب مدى تحقيقه لهذه الاحتياجات، بقراءة البطاقة التعريفية الملصقة بالعبوة الغذائية، وكما يقول الخبراء من «مايو كلينك»: «إذا كان الملصق يشير إلى أن المنتج يوفر - على سبيل المثال – 30 في المائة من احتياجاتك اليومية من الكالسيوم، فيمكنك إضافة صفر لمعرفة مقدار ما يحتويه بالمليغرام. وفي هذه الحالة، ستحصل على ٣٠٠ مليغرام من الكالسيوم.
> دور فيتامين «دي»: بعد تناول أحد المنتجات الغذائية الغنية بالكالسيوم، تساعد عدة عناصر غذائية أخرى، وخصوصاً فيتامين «دي»، على امتصاص الجسم للكالسيوم في الأمعاء. ثم ينقل الدم الكالسيوم لتوزيعه حسب الحاجة إلى أعضاء الجسم المختلفة. وما زاد عن حاجة الأعضاء تلك، أي غير الضروري لعمليات الجسم الأخرى، يتم نقله إلى العظام؛ حيث يُضاف إلى كتلة العظام، ويتم تخزينه للسحب عند الحاجة إليه في بقية الجسم.
> نقص الكالسيوم: وفي بعض الأحيان يأتي نقص الكالسيوم من عدم التناول الكافي لهذا المعدن في الغذاء اليومي، أو لأن الجسم لا يمتص ما يكفي منه عبر عمليات الهضم في الأمعاء، لأسباب تتعلق بمدى سلامة الجهاز الهضمي من الأمراض، وكفاءة عمليات الهضم والامتصاص فيها، أو لوجود عناصر غذائية أو دوائية تعيق امتصاص الكالسيوم، أو لزيادة إخراج الكالسيوم مع البول لأسباب عدة.
وعندما يحدث هذا، يتم سحب الكالسيوم من العظام إلى الدم للحفاظ على مستوى ثابت من الكالسيوم في الدم. كما أن في كل يوم، يفقد الجسم الكالسيوم من خلال تساقط الشعر والجلد والأظافر، ومن خلال العرق والبول والبراز. ولذا في كل يوم، يجب استبدال هذا الكالسيوم المفقود بما يأكله الشخص.

مصادر الكالسيوم
أهم المصادر الغذائية التي يُمكن تناولها للحصول على الكالسيوم هي الحليب ومشتقات الألبان. إلا أن هناك عديداً من المصادر الغذائية الغنية بالكالسيوم، التي يوفر تناولها تزويد الجسم باحتياجه اليومي منه، وخصوصاً للأشخاص الذين يتجنبون تناول الحليب ومشتقاته لدواعٍ صحية، مثل حساسية الحليب Milk Allergy، أو عدم تقبل الحليب Lactose Intolerance.
وتشمل الأطعمة الأخرى الغنية بالكالسيوم:
- الأسماك بأنواعها: وخصوصاً السردين المعلب بالعظم، وأسماك السلمون الطازجة أو المعلبة أو المُدخنة، والروبيان واللوبيستر الطازج أو المجمد أو المُعلب.
- الخضراوات الورقية: بكافة أنواعها، وخصوصاً السبانخ، والبقدونس، والهندباء، والجرجير، والبصل الأخضر، والكراث، والخس.
- الخضراوات: وخصوصاً الباميا، والفاصوليا، واللوبيا، والقرع، والبطاطا الحلوة، والملفوف، والقنبيط، والبروكلي.
- البقوليات: الحمص، والفول، واللوبيا، والفاصوليا.
- المكسرات بأنواعها: وخصوصاً اللوز والفستق.
- الفواكه: وخصوصاً الأنواع عالية المحتوى بالكالسيوم مثل: الرطب والتمر، والتين الشوكي، والتين البرشومي الطازج أو المجفف، والتوت، والخوخ، والبرقوق، والكيوي، والبابايا، وعصير البرتقال والليمون، الطبيعي أو المعزز بالكالسيوم.
- البهارات: الكركم، والكاري، والفلفل الأسود، والزعتر، والروزماري.
- حبوب الإفطار المعززة بالكالسيوم.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  22
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:27 مساءً الإثنين 13 يوليو 2020.