• ×

المراهقون وفقدان الأعزاء بسبب «كورونا»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المراهقون وفقدان الأعزاء بسبب «كورونا»
ردود أفعالهم قد تتسم بالمبالغة بين الانطواء والإنكار

د. هاني رمزي عوض

لا شك أن تجربة فقدان شخص عزيز من التجارب بالغة الألم في حياة أي شخص، مهما كانت درجة ثباته النفسي، ومهما كان عمره. وبالتأكيد تزيد وطأتها كلما تعرض لها الإنسان في عمر مبكرة، خصوصاً فترة المراهقة التي تعد أكثر فترة في حياة الإنسان يعاني فيها من التقلبات النفسية العنيفة. وتمثل المراهقة الجسر بين انتهاء مرحلة الطفولة وبداية النضج، ولكن ليس بالقدر الكامل الذي يتمتع به البالغون، وهو الأمر الذي يجعل المراهق في أمس الاحتياج إلى أشخاص يحمونه، ويقدمون له الدعم النفسي والحب والتقبل.
ويمثل رحيل واحد من الأشخاص الأعزاء صدمة (shock) قوية جداً بالنسبة للمراهق، ربما تدفعه إلى التخلص من حياته في بعض الأحيان. ومع انتشار موت كبار السن في هذه الفترة جراء جائحة وباء «كورونا المستجد» يمكن أن يتعرض كثير من المراهقين لهذه التجربة.

مبالغة رد الفعل
يوضح الأطباء النفسيون أن من المهم جداً للآباء أن يفهموا نفسية المراهق، وبالتالي يمكنهم التعامل معه، ومحاولة مساعدته في التغلب على أحزانه، التي ربما لا تكون واضحة للآخرين. وعلى الرغم من أن المراهق لديه المفاهيم نفسها عن الموت مثل البالغين (عكس الأطفال)، إلا أنه في كثير من الأحيان تكون هذه التجربة هي أول خبرة مباشرة مع مواجهة الموت في الدائرة المقربة من المراهق.
وخلافاً لتصور الآباء، بل وتصور المراهقين أنفسهم، فإنهم يكونون مرتبطين جداً بشخص أو بأشخاص معينين أكثر من الأطفال، وهو الأمر الذي يجعلهم يبالغون في رد الفعل تجاه الموت، سواء بالانطواء تماماً والحزن لأقصى درجة، أو على النقيض يكون هناك نوع من الإنكار (denial)، والتمرد على هذا الاحتياج، وادعاء عدم وجوده، ما ينفي تبعيتهم أو ارتباطهم بآخرين، بحيث لا يبدو عليهم الحزن لكي يثبتوا لنفسهم، وللآخرين، عدم اهتمامهم، وأن الموت مجرد حدث عادي، وأنهم أشخاص بالغون، وليسوا أطفالاً يمكن أن ينهاروا برحيل أحد المقربين.
ينصح الخبراء بضرورة إجراء حوار مفتوح مع المراهقين، وترك حرية التعبير لهم عن حقيقة مشاعرهم وتساؤلاتهم حول الموت والحياة، وتوضيح أن الألم النفسي الناتج عن الفقد هو جزء من دورة الحياة.
وفى البيئات التي تنتشر فيها الثقافة الدينية مثل الشرق الأوسط، يكتسب هذا العامل أهمية خاصة في تقبل الفقد. ويجب أن يوضح الآباء للأبناء أن الشعور بالحزن والمعاناة أحاسيس طبيعية لا تدعو إلى الخجل أو التظاهر بعدم وجودها، وفي الوقت نفسه لا يجب الاستسلام التام لها، وكذلك يجب على الآباء تفهم التعبير عن الحزن الذي يمكن أن يحدث في صورة نوبات غضب، أو تغير سلوكي للأسوأ، وعدم الالتزام بقواعد معينة، وإثارة المشكلات، سواء في المنزل، أو في المدرسة، والميل إلى العنف اللفظي والفعلي.

معاناة نفسية وجسدية
يحذر الأطباء النفسيون من أن تجربة الفقد على وجه التحديد تؤثر بشكل كبير على علاقة المراهق بالمسائل الإيمانية، ويمكن أن تأخذ اتجاهين مختلفين تماماً، بمعنى أن المراهق يمكن أن يميل إلى اعتناق الأفكار الإلحادية كنوع من رفض الموت، أو في كثير من الأحيان يصبح شديد التدين، ويمارس الطقوس الدينية بالتزام مبالغ فيه، وعلى الرغم من أن هذا الاتجاه يبدو محموداً، إلا أنه لا يكون عن قناعة حقيقية، أو رغبة صادقة، ولكن نوعاً من السلوك الإدماني.
وفى بعض الأحيان يتعامل المراهق مع الفقد بسلوك إدماني حقيقي، والاعتماد على أي شيء بشكل مبالغ فيه مثل تجربة التدخين، أو تعاطي الأدوية المخدرة والمخدرات والمواد الإباحية، وفي معظم الأحيان تكون هذه السلوكيات ليست فقط محاولة للهروب من الألم، ولكن أيضاً بدافع أذية النفس.
في بعض الأحيان يمكن أن يأخذ الألم النفسي شكل الألم الجسدي (psychosomatic disorder)، ويعاني المراهق الآلام في العضلات باستمرار وتقلصات وتغيراً في نموذج النوم الخاص به، سواء في زيادة ساعات النوم أو الأرق لفترات طويلة (حتى بدون أن يفكر في الشخص الراحل، بحيث يبدو الأرق تلقائياً تماماً). وأيضاً يعاني بعض المراهقين من آلام بالمعدة يمكن أن تكون مبرحة في أحيان نادرة، أو معاناة من ضيق بالتنفس أو آلام بالصدر تشبه آلام الذبحة الصدرية. ومعظم الأوقات يشعر قطاع كبير من المراهقين بأعراض أقرب ما تكون للأنيميا، من ضعف عام، وهزال، وفقدان للشهية، وهذه الأعراض جميعها يتم علاجها من خلال الطبيب النفسي بعد إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم وجود سبب عضوي.
يجب على الآباء توضيح أن محاولات تجاوز الحزن لا تعد عدم وفاء أو نسياناً للشخص المتوفى، أو الانتقاص من محبته، ولكن هذه المحاولات ضرورية للحفاظ على الصحة النفسية والجسدية بشكل عام. ويمكن الاستعانة ببعض الأصدقاء أو الأشخاص المقربين للمراهق، مع التأكيد على الاستعداد التام للإنصات لمشاعر المراهق والسماح له بالتعبير عنها بالبكاء، أو الغضب، وأيضاً التأكيد على الدعم النفسي الكامل من الأسرة.
وفى حالة فشل هذه المحاولات يمكن اللجوء إلى الطبيب النفسي، من خلال جلسات نفسية، أو وصف بعض الأدوية التي يمكن أن تساعده مثل مضادات الاكتئاب، أو تلك التي تعدل المزاج (mood stabilizers)، كما يمكن أيضاً ممارسة أنواع بسيطة من الرياضة، خصوصاً إذا كان المراهق يفضل الرياضة مثل المشي، أو أنواعاً تتطلب مجهوداً بدنياً ضخماً، بحيث يمكن تفريغ طاقة الحزن أو الغضب من خلال عمل شيء نافع وصحي. ويفضل أيضاً أن يكتسب المراهق قسطاً وافياً من النوم.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  28
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:22 مساءً الإثنين 13 يوليو 2020.