• ×

الحرمان في الطفولة يؤثر على حجم المخ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحرمان في الطفولة يؤثر على حجم المخ
الضغوط النفسية في الصغر تؤدي إلى تغيرات في الجهاز العصبي

د. هاني رمزي عوض

تعدّ الضغوط النفسية والحرمان في مرحلة الطفولة من أسوأ الأمور التي يمكن أن يتعرض لها الطفل، وربما تترك آثاراً تلازم الطفل بقية حياته على المستويين النفسي والجسدي. وهناك مئات من الدراسات التي ناقشت هذه الآثار.

- تغيرات عضوية
وفي مطلع هذا العام، كشفت دراسة حديثة تم نشرها في الأسبوع الأول من شهر يناير (كانون الثاني) الجاري في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم proceedings of the national academy of sciences عن احتمالية أن تؤدي عوامل هذه الضغوط النفسية إلى تغيرات دائمة على الجهاز العصبي ليس بالمعنى النفسي فقط، ولكن على المستوى العضوي، ما يعني تغيراً في حجم المخ، بحيث يصبح أقل من الأقران الذين لم يتعرضوا لمثل هذه الظروف.
وتعدّ هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تربط بين الضغوط وحجم المخ، وبطبيعة الحال، فإن تغير حجم المخ يتبعه بالضرورة تأثير بالسلب على معامل ذكاء الطفل IQ.
جاءت هذه النتائج بناء على مسح تم إجراؤه على شباب يقيمون في إنجلترا كانوا في الأصل أطفالاً أيتاماً من رومانيا تم تبنيهم من قبل عائلات إنجليزية أثناء فترة الحكم الديكتاتوري في رومانيا في بدايات التسعينات من القرن الماضي. وأوضح الخبراء أن هؤلاء الشباب رغم نشأتهم في كنف عائلات تحيطهم بالحب والاهتمام، فإن الإهمال الذي تعرضوا له أثناء طفولتهم ترك أثره على نمو المخ وتطوره، وهو الأمر الذي أدهش الفريق البحثي من جامعة كنغز كوليدج لندن King’s College London، خصوصاً مع وجود كثير من الدراسات السابقة التي تم إجراؤها على أطفال الملاجئ والتي تشير إلى أن الأطفال يمكنهم تجاوز التراجع في القدرات الإدراكية أثناء فترة الحرمان لاحقاً إذا تحسنت ظروفهم الحياتية.
وأوضح الباحثون أن الذكريات السيئة ربما تكون غير قابلة للعلاج حتى في وجود أحسن الظروف والرعاية لاحقاً، وأكدوا أن عدة عوامل لعبت دوراً في حدوث التغيرات الدائمة في المخ؛ منها سوء التغذية في الملاجئ والعزلة الاجتماعية وعدم الرعاية الكافية، ما أدى إلى إصابة بعضهم بأمراض عصبية مثل نقص التركيز وفرط النشاط (ADHD) وعانوا في البلوغ من القلق والاكتئاب.

- تضاؤل حجم المخ
مسح الباحثون عن طريق استخدام أشعة الرنين المغناطيسي صور الأشعة لـ67 من الشباب الروماني الذين قضوا فترة من طفولتهم في الملاجئ والإصلاحيات في بلادهم في وقت الديكتاتورية وتتراوح أعمارهم الآن بين 23 و28 عاماً، وجميعهم قضوا فترات مختلفة في الملاجئ تتراوح بين 3 شهور وحتى 41 شهراً، قبل أن يتم تبنيهم جميعاً للأسر الإنجليزية.
وفي المقابل قام الباحثون بمقارنة هذه الأشعة مع 21 من البالغين الآخرين من أصول إنجليزية، وتتراوح أعمارهم بين 23 و26 عاماً (الفئة العمرية نفسها)، وكان هؤلاء أيضاً قد تم تبنيهم من قبل أسر في المملكة المتحدة حينما كانوا في عمر 6 شهور، ولذلك لم يتعرضوا لمثل الظروف الصعبة في الملاجئ في بداية حياتهم. وكانت النتيجة أن حجم المخ في الشباب ذوي الأصول الرومانية أقل بنسبة 8.6 في المائة من أقرانهم الإنجليز.
وكانت الملاحظة تبعاً للأشعة أنه كلما زادت الفترة التي قضاها الأطفال الرومانوين في الملاجئ كان حجم المخ أقل من أقرانهم الذين قضوا فترات أقل، وفي المتوسط كان قضاء شهر أكثر في الملجأ يسهم في خفض حجم المخ بنسبة بلغت 0.27 في المائة، وهو الأمر الذي يعني أن كل يوم من الحالة النفسية السيئة يمر على الطفل له أثر عضوي بالغ على حجم المخ حتى لو كان طفيفاً. وهذه التغيرات العضوية تبعتها تغيرات إدراكية وقدرات عقلية تمثلت في خفض معدلات الذكاء، ما يعني أن المعاملة السيئة للطفل يمكن أن تؤثر على مصيره الدراسي وتفكيره وقرارته المستقبلية حتى بعد التعافي بفترة طويلة.
ولاحظ الباحثون أنه كلما كان التعرض للحرمان النفسي والظروف السيئة مبكراً في عمر الطفل، زادت احتمالية الأذى العضوي من صغر حجم المخ ونقص الذكاء وحدة أعراض نقص الانتباه وفرط النشاط. وأشار الباحثون إلى أن الدراسة تعدّ خير دليل على أهمية التنشئة النفسية السليمة للأطفال ولأي مدى يمكن للخبرات السيئة أن تؤثر على التكوين البيولوجي للإنسان حتى بعد وجود خبرات إيجابية ورعاية واهتمام وحب، ويجب على الآباء أن يضعوا هذه النتائج نصب أعينهم ويدركوا أن الإهانة والإهمال يتركان آثاراً لا تمحى على الطفل.
وأشار الباحثون إلى أن التغير كان بشكل أساسي في منطقتين في مخ الأطفال الرومانيين؛ إحداهما كانت أصغر مما توقعوا حتى مع حجم المخ الأقل، وهي منطقة مسؤولة عن اتخاذ القرارات والتفكير المنظم، والمنطقة الأخرى كانت أكبر من المتوقع مقارنة بحجم المخ الأقل حجماً، وهي منطقة مسؤولة عن السمع والبصر والذاكرة. وأرجع العلماء ذلك إلى أن هذا يعدّ نوعاً من أنواع الحماية التي يقوم بها الجسم، وكلما زاد حجم هذه المنطقة في الأطفال قلت أعراض مرض نقص الانتباه وفرط النشاط، ووجد العلماء أن حجم المنطقة المسؤولة عن العواطف في المخ لم يتأثر. وأكد الباحثون أن الخبرات النفسية السيئة في الطفولة تختلف في حدتها من طفل إلى آخر، وبالتالي يمكن أن يختلف تأثيرها على المخ، بمعنى أن معاناة الطفل من التنمر أو فقدان عزيز مثل أحد الآباء أو كليهما يمكن تعويضها بالحب والحنان، كما الحال في الأطفال الأيتام الذين ولدوا في إنجلترا، ويجب على الحكومات توفير الرعاية النفسية للأطفال الذين يتعرضون للحرمان.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  92
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:59 مساءً الأحد 27 سبتمبر 2020.