• ×

الصدفية... والتهاب المفاصل والفقرات الصدفي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الصدفية... والتهاب المفاصل والفقرات الصدفي
ملتقى في الرياض لتعزيز التثقيف الصحي بالمرض وطرق علاجه

د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

عُقد في أوائل هذا الأسبوع بمدينة الرياض ملتقى إعلامي على هامش ندوة «الصدفية ومستجدات العلاج» التي نظمتها شركة «نوفارتيس»، وشارك فيها كل من الجمعية السعودية للصيدلة الإكلينيكية (SSCP) والأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية (AAD) والجمعية البريطانية للأمراض الروماتيزمية (BSR) وجامعة أكسفورد. تم تسليط الضوء على التعليم والتثقيف في مجال الصدفية والتهاب المفاصل الصدفي من حيث العلاجات البيولوجية الموجهة في علاج كل نوع من أنواع الصدفية كمرض التهاب المفاصل الصدفي والتهاب العمود الفقري الالتصاقي، وأهمية تثقيف المريض قبل بداية العلاج وخلال مراحل العلاج.

- الصدفية
التقت «صحتك» الدكتور محمد الجمل استشاري الأمراض الجلدية وجراحة الليزر بمدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية بالرياض وأحد المتحدثين في هذه الندوة، فأوضح أن مرض الصدفية هو من بين أقدم الأمراض الجلدية المعروفة، وأخذ المرض هذا المسمى من ناحية اللغة العربية لظهور قشور على سطح الجلد تشبه لون الصدف الموجود في البحر. وتكمن مشكلة هذا المرض باختصار في حدوث احمرار وتقشرات بشكل مستمر في جلد المريض بشكل خاص وتكون على شكل بقع ثم يتقشر الجلد ويتغير بشكل سريع (أياماً معدودة وأحياناً ساعات) أكثر من الطبيعي (أسبوعين تقريباً)، في مختلف مناطق الجسم وأحياناً تكون في مناطق مكشوفة في الظهر أو في الوجه، مما يؤثر على الشخص من ناحية التعامل الاجتماعي مع الآخرين واعتقادهم أنه مرض معدٍ.
الصدفية مرض جيني، يحمل الشخص جيناته ليظهر المرض في أي وقت من العمر، وإذا ظهر في أحد أفراد العائلة فإن احتمالية حدوثه عند الآخرين تزداد. لكن الصدفية ليست مرضاً وراثياً، فليس شرطاً أن يكون الوالدان أو أحدهما مصاباً ليصاب أبناؤه وأحفاده.
يبدأ المرض، عادةً، بشكل خفيف، بظهور بقع خفيفة على الجلد، فلا يمثل مشكلة كبيرة ويظل مصدر إزعاج لا أكثر. وقد يبدأ، من الأساس، عنيفاً وقوياً جداً شاملاً معظم الجلد والمفاصل والأظافر، ويحتاج إلى تدخلات سريعة ومتابعة دقيقة. لقد أثبتت الدراسات الحديثة أن الصدفية ليس فقط مرضاً جلدياً وإنما هو مرض داخلي، أيضاً، يصيب مفاصل اليدين والرجلين وقد يتسبب النوع المتقدم منه في مشكلات في الشرايين والقلب لا سمح الله.

- التشخيص
يواصل د. الجمل حديثه بأن مرض الصدفية يتشابه مع مرض الإكزيما، ويتم التفريق بينهما أولاً، بوجود حكة شديدة ومزعجة في الإكزيما تظهر في أي مكان بالجسم لا يشتكي منها مريض الصدفية بقدر شكواه من الاحمرار والقشور. وثانياً، تظهر الصدفية في أماكن محددة مثل الركبتين ومنطقة الكوع وأسفل الظهر ومنطقة فروة الرأس وحول الأذنين إلى جانب التأثير على الأظافر في شكل وجود نقاط صغيرة وأيضاً حدوث ألم في المفاصل. وثالثاً، بعمل خزعة من الجلد ودراستها تحت المجهر، فللصدفية شكل مميز جداً تحت المجهر وبإمكان أطباء الأنسجة تحديد التشخيص بشكل دقيق جداً والاعتماد عليه من ناحية العلاجات والاستشفاء.
إن إصابة الشخص بالصدفية الجلدية لا تعني بالضرورة إصابته أيضاً بالأنواع الشديدة الأخرى، ويعتمد ذلك على نوع الصدفية، فالنوع البسيط المحدود الذي يصيب فقط أماكن بسيطة من الجلد ومن دون مشكلات مصاحبة، يظل فيها المرض مقتصراً على الجلد. أما الأنواع الأخرى من الصدفية كالتي تصيب الأظافر أو التي تنتشر في جلد الإنسان فعادةً ما تصاحبها مضاعفات وتحتاج إلى المتابعة على المستوى العام للتعرف على حالة المريض من ناحية تأثر المفاصل أو الشرايين أو القلب على المدى البعيد.

- التهاب المفاصل الصدفي
تحدثت إلى «صحتك» البروفسور سوزان منصور عطار الأستاذة بجامعة الملك عبد العزيز واستشارية أمراض الباطنة والمفاصل والروماتيزم وأحد المتحدثين في المؤتمر - أوضحت أن مرض الصدفية من بين الأمراض الجلدية المناعية المزمنة التي يكون فيها الإنسان عرضة للإصابة خصوصاً إذا وُجد في العائلة شخص يعاني من نفس المشكلة أو من مشكلة روماتيزمية مناعية أخرى. مشكلة صدفية الجلد أن لها محاور عدة، منها وجود التهابات وانتفاخ في أطراف اليد والقدم. كما أنه من المحتمل أن تتأثر الأظافر، إلا أن أسوأ جزء هو تأثر المفاصل والفقرات.
ومن المهم أن يتم التفريق ما بين آلام الظهر الالتهابية المصاحبة للصدفية وبين الآلام الميكانيكية التي تكون عند عامة الناس. وكعضو في الجمعية السعودية لأمراض الروماتيزم وعضو في كرسي البحث العلمي لأمراض المفاصل والروماتيزم، تقول البروفسورة سوزان عطار إنهم يقيمون العديد من الحملات التوعوية على مستوى أطباء الأسرة والأطباء الجراحين في الجمعية السعودية للعمود الفقري وأطباء العيون في الجمعية السعودية لطب العيون وأطباء الجلدية، بهدف نشر الثقافة بأن آلام التهاب الظهر تكون مصحوبة إما بالتهاب في العين وإما بصدفية في الجلد وإما حتى بتقرحات في الأمعاء، وعلينا أن نطرح أسئلة معينة على كل مريض مصاب بالصدفية منها سؤاله إذا ما كان يشعر بآلام في الظهر مصحوبة بتيبس وتصلب في النهار؟ وهل يشعر بوجود التهابات متكررة في العين أو في أحد الأطراف ويصاحبها انتفاخ؟
إن تشخيص الصدفية يتم إكلينيكياً، ويقوم به طبيب الجلدية حيث تتشابه الأعراض بين الصدفية وأمراض أخرى. في التهاب المفاصل الصدفي، تكون التحاليل سلبية، بمعنى آخر أن تحليل الروماتويد وتحليل الترسبات في الدم في بعض الأحيان يكون مرتفعاً مثل التهاب المفاصل أو ما يسمى الروماتويد.
هل هناك تحليل معين يبيّن لنا أن هذا هو التهاب مفاصل صدفي؟ للأسف لا. وهناك مجموعة من العمال ما بين الفحص الإكلينيكي والتحاليل السلبية والفحص بالموجات فوق الصوتية التي تساعدنا في معرفة الالتهاب في الأطراف.
وتؤكد البروفسورة عطار أن الصدفية مرض مزمن، ويجب إخبار المريض بذلك، وأنه مثل السكري والضغط، ولكن بفضل الله عز وجل لن تحصل التشوهات أو المشكلات المفصلية إذا تم التشخيص مبكراً واستمر المريض على العلاج بانتظام.

- إدارة علاج الصدفية
يقول الدكتور محمد الجمل، إن الإشكالية في علاج الصدفية كانت سابقاً في عدم وجود علاج فعال يؤدي إلى اختفاء البقع الناتجة عن المرض، وبالفعل لا يوجد علاج يشفي من الصدفية بشكل نهائي يتوقف معه المريض عن تعاطي العلاجات، ولكن مع تطور العلم تم اكتشاف أنواع عديدة من العلاجات للنوع الحاد من الصدفية تؤدي لاختفاء البقع من جلد الإنسان وظهور الجلد بشكل طبيعي.
إن هذا النوع من العلاجات، والذي يعد من الأدوية عالية الدقة والجودة والتي تم اكتشافها على المستوى الجزيئي في المناعة، يحتاج إلى أن يستمر المريض عليه عادةً لفترة طويلة قد تكون على مدى العمر ليصبح المريض في حالة سليمة.
وتعتمد خطة العلاج على نوع الصدفية، كالتالي:
- أولاً، إذا كان المرض موضعياً، فيتم استخدام العلاجات الموضعية كالكريمات وبعض المحاليل، وإذا وصل إلى فروة الرأس، فيتم استخدام بعض المحاليل الخاصة والشامبوهات لإيقاف تكون القشور وعلاج الالتهاب.
- ثانياً، إذا كانت الحالة متقدمة، ونقيسها بالمساحة المصابة من الجلد، علماً بأن كف الإنسان يمثل 1%، فإذا كان الشخص مصاباً بما يعادل 10%، نستخدم العلاج الضوئي، وهو عبارة عن جهاز الأشعة فوق البنفسجية من أشعة الشمس، حيث يجلس الشخص عدة جلسات تحت أشعة الشمس لكنها في شكل جهاز، وتكون الجلسات مرتين في الأسبوع وعلاجها فعال جداً وهو من بين أقدم علاجات الصدفية ويؤدي إلى اختفاء معظم البقع في الجلد مع بقاء بعض التصبغات غير المهمة في الجلد والتي يمكن أن تختفي مع الوقت.
- ثالثاً، النوع الحاد، حيث يكون انتشار المرض فيه كبيراً مع مشكلات في المفاصل، ففي هذا النوع نلجأ إلى استخدام الأقراص عن طريق الفم أو من خلال الإبر تحت الجلد، وهي تقريباً تعد أحدث أنواع العلاجات ويتم استخدامها عادةً للناس الذين لديهم حالات الصدفية الحادة.

- تطورات العلاج
تقول البروفسورة سوزان عطار، إن «مما نفخر به في الطب الحديث وجود أدوية حديثة لعلاج الأنواع الشديدة من الصدفية والتهاباتها مثل العلاج البيولوجي الذي أصبح متاحاً في السنوات الأخيرة ويتم التحول إليه عندما لا يستجيب المريض للأدوية عن طريق الفم مثل دواء (ميثوتريكسات)».
ووفقاً لتوصيات الجمعيات الأميركية والجمعيات البريطانية، يجب أن يحصل المريض على بعض التطعيمات قبل تناول العلاج البيولوجي كتطعيم الإنفلونزا حتى نعزز مناعته، وأن يعمل اختبار الدرن لأن بعض العلاجات البيولوجية من المحتمل أن يَنْشَطَ معها الدرن الساكن، وأن يعمل أشعة للصدر والقلب للاطمئنان على عدم وجود أي مشكلة أخرى.
وبالنسبة إلى المريضة الحامل أو المرضع، أوضحت البروفسورة عطار أنه ليست كل العلاجات مسموحاً بتعاطيها خلال فترة الحمل والرضاعة، هناك أدوية مسموح بها وأدوية أخرى يجب أن توقف قبل فترة معينة من الحمل، منها بعض الأدوية البيولوجية والميثوتريكسات. ويجب أن تناقش المريضة طبيب المفاصل والروماتيزم حول رغبتها في الإنجاب لتحديد العلاج المناسب.
ومن توصيات الهيئة الملكية لأمراض المفاصل والروماتيزم أنه عندما يتم تشخيص المريض من كونه يعاني من التهاب الفقرات اللاصق أو آلام الظهر الالتهابية، فإن أولى التوصيات هي تناول مضادات الالتهاب بالإضافة إلى «الحركة». وفيما يتعلق بالحركة أو التمارين الرياضية فقد تمثلت التوصيات في التمارين الرياضية في المسبح أو التمارين التي يقوم بها المريض بنفسه، وهي أفضل من العلاج الطبيعي. وفي رسالة يتم توجيهها إلى المرضى في عياداتنا، يتم إعطاء المريض ورقة التمارين ليقوم بأدائها أو يُطلب منه فتح اللابتوب والقيام بالرياضة الخاصة بآلام الظهر. لقد أثبتت الدراسات أن الرياضة تخفف من آلام الظهر وتقلل من حدوث التكلسات.
وختاماً، فإن الجدير ذكره هنا أن نسبة الشفاء تكون عالية مع العلاج المبكر، وأن جودة حياة المريض تعتمد على مدى انتظامه في أخذ العلاج والالتزام به وعدم التفكير في إيقافه أو تخفيف الجرعة حتى لو وصل المرض إلى مرحلة الخمول، فالطبيب هو الوحيد الذي يقرر متى يتم تخفيف العلاج.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  107
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:54 مساءً الأحد 27 سبتمبر 2020.