• ×

6 خطوات يومية لتبدو أصغر سناً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
6 خطوات يومية لتبدو أصغر سناً
سلوكيات سهلة لتخفيف ظهور علامات شيخوخة الجلد

د. عبير مبارك

ثمة عوامل كثيرة تتسبب لجلدنا بالشيخوخة. وبعض هذه العوامل لا يمكننا فعل أي شيء تجاه منع حصول تأثيراتها الجلدية، وأخرى يمكننا فعل الكثير للتخفيف منها.

شيخوخة طبيعية

ومن أهم العوامل الرئيسية التي لا نستطيع فعل شيء إزاء تتابع نشاطها، وإزاء منع حصول تأثيراتها، عملية الشيخوخة الطبيعية بفعل التقدم في العمر، التي تعتري تأثيراتها مناطق الجسم كافة، والجلد من أوضحها وأهمها. ولذا، من الطبيعي أن تظهر على وجوهنا جميعاً خطوط مرئية مع مرور السنوات، ومن الطبيعي أن نفقد آنذاك نضارة الشباب في مُحيانا، وأن نلاحظ أن بشرتنا أصبحت أرقّ وأكثر جفافاً، وأن ثمة ترهلاً في جلد الرقبة وباطن العضد، وتبدو البقع الجلدية أكثر وضوحاً في جلد ظاهر اليد وغيره.

- شيخوخة داخلية. وتتحكم جيناتنا الوراثية بالدرجة الأولى في مدى شدة حصول هذه التغيرات الجلدية للعملية الطبيعية للشيخوخة، التي تُسمى طبياً «الشيخوخة الداخلية» (Intrinsic Aging). ومع ذلك، يُمكن باتخاذ عدة تدابير علاجية لدى أطباء الجلدية والتجميل أن يتم تخفيف كثير من علامات الشيخوخة الطبيعية تلك، وإعادة النضارة والحيوية لمظهر الجلد في الوجه والرقبة واليدين، وغيرهم من مناطق الجسم.

> شيخوخة خارجية. وبالمقابل، نتعرض بشكل يومي لعملية أخرى من الشيخوخة الجلدية المُبكّرة (Premature Skin Aging)، وهي التي تُسمى طبياً «الشيخوخة الخارجية» (Extrinsic Aging). وهذه الشيخوخة لا علاقة لها بالتقدم في العمر، ولا بالجينات الوراثية، وهي تُؤثر بشكل عميق على نضارة بشرة الجلد لدينا، وتلقي بظلالها على حيوية مظهر بشرة جلد الوجه والرقبة على وجه الخصوص، وتعمل في النهاية على تسريع ظهور علامات التقدم في العمر لدينا، دون أن يكون ذلك الأمر طبيعياً متناسباً مع مقدار عدد سنوات أعمارنا.

وتشير المصادر الطبية إلى أننا نتعرض لعوامل هذه «الشيخوخة الخارجية» نتيجة لخيارات نتخذها نحن في سلوكيات حياتنا اليومية، كالتعرض المفرط لأشعة الشمس والتدخين والتغذية غير الصحية والسهر وتنظيف الجلد بطرق غير سليمة. ولأنها خارجية، ولأنها غير طبيعية، ولأنها أيضاً ذات علاقة بسلوكيات غير صحية في نمط عيش الحياة اليومية، فإننا باتخاذ بعض الإجراءات الصحية الوقائية البسيطة الممكنة، يُمكننا إبطاء الآثار المترتبة على هذا النوع من الشيخوخة الذي يعتري بشرتنا دون داعٍ، وقبل الأوان الطبيعي.

تغيير نمط الحياة

تحت عنوان «لم يفت الأوان أبداً للاستفادة»، تفيد الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية (American Academy of Dermatology) بأنه: «حتى الأشخاص الذين لديهم بالفعل علامات على شيخوخة الجلد المبكرة، يمكنهم الاستفادة من إجراء تغييرات في نمط الحياة. وعن طريق حماية بشرتك من الشمس، فإنك تمنح البشرة فرصة لإصلاح بعض الأضرار. والمدخنون الذين يتوقفون عن التدخين سيلاحظون في كثير من الأحيان أن بشرتهم أصبحت تبدو أكثر صحة ونضارة. وإذا كانت علامات شيخوخة الجلد تزعجك، فقد ترغب في رؤية طبيب أمراض جلدية. إن العلاجات الجديدة والإجراءات الأقل تدخلاً (Less-Invasive Procedures) لتنعيم التجاعيد، وتشديد البشرة، وتحسين حيوية البشرة، هي التي تمنح كثيراً من الأشخاص مظهر البشرة الأصغر سناً».

نصائح صحية

وتضيف الأكاديمية: «يقدم أطباء الأمراض الجلدية نصائحهم التالية لمرضاهم»، وتذكر عدداً من الخطوات اليومية البسيطة السهلة، التي قد لا يُدرك البعض مدى عظم فائدتها، للتغلب على شيخوخة الجلد كي يبدو المرء أصغر سناً، وهي:

1- حماية بشرتك من الشمس كل يوم. تعرض الجلد للشمس بشكل مباشر يلعب دوراً رئيسياً في شيخوخة الجلد قبل الأوان. وتجدر ملاحظة أن تعرض الجلد لعملية «التسمير»، سواء تحت أشعة الشمس (Sun Tan) أو بالأجهزة الضوئية، يُعرض الجلد لكميات عالية من الأشعة فوق البنفسجية (UV Rays)، وهي نوع الأشعة الضارة التي تسرع من سرعة تقدم مظاهر الشيخوخة على الجلد، التي تُسمى طبياً «شيخوخة ضوء الشمس» (Photoaging)، والتي تتضمن الأنواع التالية من التغيرات الجلدية: التجاعيد (Wrinkles)، وبقع العمر (Age Spots)، وترهل الجلد، وعروق العنكبوت الجلدية (Spider Veins)، وطيف من أنواع بقع الجلد (Blotchy Complexion).

ولذا، فإن الحماية من أشعة الشمس ضرورية. ويمكن حماية البشرة منها عبر البحث عن الظل للبقاء فيه، والتستر بالملابس السابغة، واستخدام واقٍ من الشمس (Sun Screen) واسع الطيف، ومقاوم للماء بدرجة (SPF 30) أو أعلى. ويجدر بالمرء استخدام واقٍ من الشمس يومياً على جميع مناطق البشرة التي لا تغطيها الملابس، بغض النظر عن درجة لون الجلد الطبيعية.

وتقول الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية: «تساعد الحماية من أشعة الشمس على منع حدوث أضرار أشعة الشمس، وإبطائها، وحتى عكسها. ولكي تكون فعالة، يجب عليك استخدام الحماية من أشعة الشمس كل يوم، حتى عندما تكون السماء ملبدة بالغيوم، أو الأجواء باردة في الخارج».

2- توقف عن التدخين. إن التدخين يسرع كثيراً في ظهور علامات شيخوخة الجلد، ويسبب حصول التجاعيد بشكل مبكر، ويجعل مظهر لون البشرة باهتاً. وتقول الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية: «يحتوي دخان التبغ على سموم يمكن أن تؤدي إلى ظهور ما يُعرف طبياً بوجه المدخن (Smoker’s Face). وعلامات وجه المدخن تشمل: بشرة جافة فاقدة للنضارة، وفقدان ثبات مكونات طبقة الجلد، وظهور الخطوط المبكرة والتجاعيد.

حركات وتعابير الوجه

3- تجنب تعبيرات الوجه المتكررة. عندما يقوم أحدنا بتكرار عمل بعض أنواع حركات تعبير الوجه (Facial Expression)، فإن ذلك يتضمن انقباض عدد من عضلات الوجه الرئيسية بشكل متكرر. وإذا حصلت عملية تقلصات وانقباض العضلات نفسها مراراً وتكراراً في اليوم، ولسنوات كثيرة، تظهر خطوط جلدية دائمة في الجلد المغلف لتلك العضلات، وبالشكل نفسه. ولذا، من المفيد ممارسة استرخاء عضلات الوجه، وتقليل تكرار القيام بعدد من حركات الوجه المثيرة لانقباض العضلات.

وتذكر الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية، على سبيل المثال، حول بعض أنواع الحركات للعضلات حول العين، أن ارتداء النظارات الشمسية يمكن أن يساعد في تقليل الخطوط الناتجة عن انقباض العضلات عند التحديق بالنظر تحت أشعة الشمس.

4- الغذاء الصحي والرياضة اليومية. ووفق ما تقوله الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية: «تشير النتائج المستخلصة من بعض الدراسات إلى أن تناول كثير من الفواكه والخضراوات الطازجة والبروتينات والدهون الصحية في الأسماك والمأكولات البحرية والمكسرات وزيت الزيتون قد يساعد في منع الضرر الذي يؤدي إلى شيخوخة الجلد المبكرة. وتشير نتائج الدراسات البحثية أيضاً إلى أن اتباع نظام غذائي يحتوي على كثير من السكر أو غيره من الكربوهيدرات المكررة يمكنه تسريع عملية الشيخوخة». وكذا الحال مع تناول الكحول، إذْ تقول: «الكحول قاس على الجلد، لأنه يجفف البشرة، ويلحق الضرر بها، وهذا يمكن أن يجعلنا نبدو كباراً في السن». وحول ممارسة الرياضة معظم أيام الأسبوع، تقول: «تشير نتائج دراسات قليلة إلى أن التمرين المعتدل يمكن أن يحسن الدورة الدموية، ويعزز جهاز المناعة، وهذا بدوره قد يعطي الجلد مظهراً أكثر شباباً».

تنظيف البشرة

5- تنظيف جلد الوجه. ويكون الحرص في هذا الشأن على تطهير بشرة الجلد بلطف، لأن فرك البشرة عند التنظيف لا يزيل الأوساخ، بل يزيل غلاف الطبقة الخارجية للبشرة، وبالتالي يُعرض ما تحت تلك الطبقة للماء والصابون وجفاف الأجواء، مما يمكن أن يُؤدي في نهاية الأمر إلى تهيج الجلد واحمراره، وسهولة ظهور علامات الجفاف عليه، وحينها يتسبب تهيج الجلد في تسريع عمليات شيخوخة الجلد.

ولذا، فإن نصائح الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية تشير إلى جدوى الغسل اللطيف، الذي يُساعد على إزالة التلوث والأوساخ وبقايا الماكياج والميكروبات والمواد الأخرى، دون التسبب بتهيج للجلد. وتضيف: «مع تقدمنا في العمر، تصبح البشرة أكثر جفافاً، وتظهر بالتالي الخطوط الدقيقة والتجاعيد. إن كيفية غسلك لوجهك يؤثر على مظهره. وللحصول على أفضل النتائج، ينبغي أن تغسله بالماء الدافئ، وباستخدام منظف وجه معتدل (Mild Cleanser)، بدلاً من الصابون، ويجب أيضاً تجنب فرك بشرتك في أثناء التنظيف».

اغسل وجهك مرتين في اليوم - على أقل تقدير - وبعد التعرق بشدة، لإن العرق، خصوصاً عند ارتداء القبعة أو الخوذة، يُهيج الجلد، لذلك تريد غسل بشرتك في أسرع وقت ممكن بعد التعرق. وضع مرطب الوجه (Facial Moisturizer) كل يوم، لأن المرطب يحفظ وجود المياه في بشرتنا، مما يعطيها مظهراً أكثر شباباً.

6- أخذ قسطٍ كافٍ من النوم الليلي. يقوم الجلد في فترة النوم بإصلاح أي اضطرابات حصلت فيه خلال ساعات النهار، ويجدد بناء عناصر نضارة طبقة الجلد، خصوصاً صناعة ألياف الكولاجين الجلدية. ولذا، يُعد أخذ قسطٍ كافٍ من النوم الليلي، أي سبع ساعات على أقل تقدير، من أهم ما يفعله المرء للوقاية من الشيخوخة الجلدية.

وحول دور النوم الليلي الكافي في تخفيف ظهور التجاعيد، تقول الدكتورة باتريشيا ويكسلر، طبيبة الأمراض الجلدية بنيويورك: «يصنع الجلد الكولاجين الجديد عند النوم، مما يمنع الترهل. وهذا جزء من عملية إصلاح الجلد، لأن المزيد من الكولاجين يعني مزيداً من التحام بنية الجلد، ليجعله أقل عرضة للتجاعيد. والحصول فقط على 5 ساعات من النوم في الليلة يمكن أن يؤدي إلى مضاعفة عدد خطوط التجاعيد مقارنة بالنوم لأكثر من 5 ساعات».

وحول دور النوم في توهج البشرة (Glowing Complexion)، يضيف الدكتور مايكل بريوس، مؤلف كتاب «جمال النوم: لتبدو أصغر سناً»، قائلاً: «يعزز جسمك تدفق الدم إلى الجلد في أثناء النوم، مما يعني أنك تستيقظ بتوهج صحي. وعندما تبخل على جسمك بالنوم، ستغدو البشرة باهتة هامدة. إن الحرمان من النوم يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى الجلد المحيط بوجهك، وتصبح ببشرة مملة، ودون خدود وردية».

ويضيف الدكتور دوريس دي، أستاذ طب الجلدية في المركز الطبي بجامعة نيويورك، قائلاً: «انتفاخ العينين والهالات السوداء حولهما أول ما تحصل عليه عندما لا تنام لفترة كافية».

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  16
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:08 صباحًا السبت 16 نوفمبر 2019.