• ×

التعليم الجيد لصغار الأطفال... يرتبط بالمتعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التعليم الجيد لصغار الأطفال... يرتبط بالمتعة
مهارات أساسية يكتسبونها عند التعبير عن مشاعرهم وتفاعلهم الاجتماعي

د. هاني رمزي عوض

ربما يكمن سر نهضة التعليم بالعالم المتقدم في ارتباط العملية التعليمية بالمتعة بشكل أساسي وعدم اقتصارها على المعلومات الجافة عن طريق التلقين واسترجاع هذه المعلومات فقط في الامتحانات، ولكن تعليم الطالب مهارات اجتماعية وإدراكية مختلفة يخلق منه شخصية قادرة على الاستنباط، وإيجاد حلول للمشكلات المختلفة، وخلق منهج تفكير علمي يستخدم المعطيات الموجودة ويحللها ويتوصل إلى نتائج معينة لحلها، وهو الأمر الذي يفسر التفوق العلمي في البلاد الغربية من دون كمية المعلومات الهائلة وساعات الدراسة المطولة في المدارس والجامعات المختلفة في دول العالم الثالث حيث يبذل الطلاب مجهوداً أكبر في الدراسة ويقضون وقتاً أقل في الاستمتاع.

التعليم واللعب
وحسب أحدث دراسة كندية قام بها باحثون من قسم الطب النفسي بجامعة بريتش كولومبيا (University of British Columbia) تناولت العلاقة بين التعلم والمرح ونشرت في نهاية شهر سبتمبر (أيلول) الماضي بمجلة «بلوس ون PLOS One»، فإن الاستعداد للتعلم يكون بداية من الحضانة. ومن خلال الألعاب المختلفة والمسرحيات البسيطة والغناء الجماعي والحركة يتم ارتباط الطفل بالمدرسة والعملية التعلمية وجعلها مكاناً محبباً له، فضلاً عن تعليمه كثيراً من المهارات؛ ومنها الاحتفاظ بمعلومات معينة واسترجاعها وقت الاحتياج لها، سواء كانت هذه المعلومات كلمات أغنية معينة، أو دوراً مسرحياً يكون سعيداً بتأديته. ويراعى أن تكون كمية المعلومات بسيطة بالطبع على قدر استيعاب الطفل.
وقد قام الباحثون بإجراء دراستهم على أطفال 351 حضانة من المدارس العامة عبر أنحاء كندا، واعتمدوا على المسرحيات الاجتماعية الدرامية (Social dramatic play) بوصفها وسيلة تعليم بدلاً من منهج معدّ سلفاً. وتبين أن أداء الأطفال للأدوار المختلفة في المسرحيات يحسن من تحكمهم بالنفس، والقدرة على التعبير عن المشاعر، والتفاعل الاجتماعي مع الأقران، فضلاً عن تعلمهم الإنصات باهتمام (المدخل الأساسي للتركيز في الشرح الدراسي)، كما يمكنهم أيضاً تذكر حوار الشخصية والمشاركة بصفتهم جزءاً من عمل جماعي كبير، وتزيد العملية من معامل الذكاء (IQ) لدى الطفل، وبذلك يكون الطفل مهيأً تماما للدراسة.
وأوضح الخبراء أن المهارات الأساسية في التعلم هي الانتباه والتركيز واستيعاب المعلومة حتى ولو اختلفت طريقة عرضها، وسرعة استدعائها حين الحاجة إليها (عدم الاعتماد على الحفظ ولكن الفهم)، ولا يشترط في ذلك منهج ثابت يتم تكراره بشكل رتيب يصيب الطالب بالضجر، خصوصاً في العمر الصغير.
وبطبيعة الحال؛ ليس معنى هذا الاستغناء عن الكتاب بصفتها وسيلة أساسية للتعلم والتثقيف أيضاً. وخلافاً للاعتقادات الراسخة من تضارب التعليم والمرح في الفصول من خلال شكل دراسي مختلف، تبين أن المسرحية الدرامية تحث الطلبة الصغار على القراءة؛ سواء لحفظ الدور، أو معرفة المزيد عن شخصيات الرواية (في هذه المرحلة العمرية تكون الكتب مصورة بالطبع).

تلقين وتفاعل
أشارت الدراسة إلى أن هناك رابطة بين تغيير أسلوب التعليم من التلقين المباشر إلى المنهج التفاعلي، مثل الاشتراك في لعبة أو مسرحية، وبين تحسن الكتابة وأيضاً تحسن أداء الطلاب في مادة الرياضيات، وهو الأمر الذي يشير بوضوح إلى أهمية هذه الطريقة ومحاولة تعميمها على مستوى جميع المدارس بشكل عام، خصوصاً في دول العالم الثالث لتنمية مهارات الأطفال الإدراكية والإبداعية على حد سواء.
وأكد الخبراء أن هذه الطرق لا تعدّ رفاهية يتم تطبيقها في دول العالم المتقدم فقط، ولكنها ضرورة وتعدّ الأساس في العملية التعلمية، فضلاً عن التربية النفسية السليمة وتعلميهم القيم النبيلة المختلفة من خلال الدراما ومن خلال تفاعلهم الاجتماعي مع زملائهم. وأكد الباحثون أن ما يتم تطبيقه في الحضانة من استخدام الدراما لتعليم الأطفال يدفع إلى استغلال الفكرة لاحقاً في المراحل التالية للتعليم، وليس بالضرورة باستخدام المسرح، ولكن يمكن استخدام أي وسيط؛ بما فيها إجراء التجارب العلمية؛ أيضاً على شكل مسابقات بين الطلاب، أو جزءاً من مشروع تدريبي بعيداً عن الدراسة النظامية في الفصول المدرسية. ويفضل أن يقوم الطلبة بإجراء هذه التجارب بشكل جماعي، مثل مشاريع التخرج في الكليات المختلفة، وهذه المشاركة تساعد على الاحتفاظ بالمعلومات بشكل أسرع وأطول، كما تشجع الطلاب على التفكير في حلول للمشكلات التي تواجههم أثناء العمل الجماعي.
وينصح الباحثون بإعطاء الطلاب ما يمكن وصفها بـ«فترة راحة ذهنية» (brain break) أثناء الحصص الدراسية؛ حيث تبين أن التوقف لبضع دقائق وتبادل الأحاديث الودية مع الطلاب يفيد الطلاب في استعادة تركيزهم بشكل كامل مجدداً، خصوصاً في المواضيع العلمية التي تحتاج إلى تركيز شديد. والأبحاث السابقة التي تم إجراؤها على المخ أثبتت أن المتعة ليست مفيدة للتعلم فقط؛ ولكن ضرورية أيضاً للذاكرة البعيدة. ويجب على المدرسين أن يراعوا ذلك ويتم تدريبهم بشكل جيد لجعل الحصص الدراسية تفاعلية، ولا بد من أن تتغير وتيرة الصوت من وقت إلى آخر لتجنب الملل وعدم التركيز من الطلاب.
من المعروف أنه في لحظات المتعة والسعادة يقوم الجسم بإفراز الدوبامين (dopamine) وهو موصل عصبي يزيد من قدرة المخ على الاستيعاب والتيقظ، ويمكن للمعلم أن يتواصل مع الطلاب من خلال الدعابة المرتبطة بالموضوع العلمي بشكل وثيق، مما يحفز الذاكرة البعيدة، ويكون من السهل استدعاء المعلومة لاحقاً في الامتحان. وخلافاً لظن المعلم، فإن الطالب ليس متلقياً سلبياً؛ بل إن مخه يقوم بتلقي المعلومات ويحللها ويقوم بتخزينها، وكلما ارتبطت بمحفزات أخرى، كان تخزينها والاحتفاظ بها لفترات طويلة أسهل. وتعدّ الدعابة والمتعة من أهم هذه المحفزات.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  14
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:42 مساءً الجمعة 15 نوفمبر 2019.