• ×

النعاس وحوادث السيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
النعاس وحوادث السيارات
تجنب القيادة في الأوقات التي تعوّد جسمك فيها على النوم

أ. د. أحمد سالم باهمام

برغم انخفاض حوادث السيارات نسبياً في المملكة، إلا إنها ما زالت أحد أهم أسباب الإعاقات والوفيات وهدر المال العام والخاص. ويتوقع أنه في عام 2030 ستكون حوادث السيارات السبب الرابع للوفاة على مستوى العالم. أما في السعودية، فتعد حوادث السيارات السبب الأول للوفيات. ففي إحصائية لعام 2011، قُدِّر عدد الوفيات اليومي في المملكة بسبب حوادث السيارات بعشرين حالة وفاة يومياً وتشير الأبحاث إلى أن نعاس السائق هو أحد الأسباب المهمة لحوادث السيارات على مستوى العالم.

والنوم عملية فيزيولوجية معقدة يمر بها الإنسان يوميًا لكي يستعيد الجسم نشاطه ويستعيد الذهن يقظته وتركيزه. وعلى الرغم من أن هذه العملية تحدث يوميًا إلا أن الكثير لا يدركون أو يتجاهلون أهميتها مما ينعكس سلبًا على صحة الإنسان وعلى الكثير من أموره الحياتية. وقد أثبتت الأبحاث العلمية التجريبية أن النوم غير الطبيعي الناتج عن نقص عدد ساعات النوم أو حدوث اضطرابات خلال النوم يؤدي إلى زيادة النعاس ونقص التركيز والبطء في ردة الفعل للعوارض المفاجئة، وهو أمر يدركه أكثر الناس. ومن مضاعفات اضطرابات النوم الخطيرة زيادة حوادث السيارات الناتجة عن نوم السائقين.

وفي دراسة سابقة قام بها باحثون في المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم ونشرت في مجلة حوليات الأمراض الصدرية (Ann Thoracic Med 2014) درست شيوع النعاس عند سائقي السيارات الخاصة في السعودية وتأثيره على الحوادث. وأجريت الدراسة في ثلاث مناطق (الوسطى، الغربية والشرقية) على عينة من سائقي السيارات الخاصة تجاوز عددها 1200 سائق وجمعت المعلومات للستة أشهر السابقة. وكان متوسط عمر السائقين 32 سنة. واستخدم الباحثون استبانة مفصلة ومحققة تتكون من 50 سؤالاً لدراسة شيوع النعاس بين السائقين ومدى تأثيره على الحوادث، وكذلك تم استخدام استبانة برلين وهي استبانة محققة لتقييم خطر الإصابة باضطراب بتوقف التنفس أثناء النوم والذي من علاماته الشخير والاختناق خلال النوم وهدف الباحثون إلى تحديد العلاقة بين الشخير توقف التنفس أثناء النوم وحوادث السيارات. وأظهرت الدراسة نتائج مخيفة، فقد أقر ثلث السائقين (33 %)، أنهم كانوا على وشك الوقوع في حادث واحد على الأقل بسبب النعاس خلال فترة الدراسة (6 أشهر). وأقر 12 % من السائقين الذين وقعوا في حادث سير حقيقي أن سبب الحادث كان النعاس خلال القيادة. نتيجة مخيفة أخرى أظهرتها الدراسة، فقد أقر ثلثا السائقين (64 %) أنهم شعروا بنعاس شديد أثر على تركيزهم خلال القيادة على الأقل مرة واحدة خلال فترة الدراسة. والأخطر من ذلك أن ربع السائقين (25 %) أقروا بأنهم ناموا فعلياً خلال القيادة على الأقل مرة واحدة خلال فترة الدراسة (6 أشهر). وعزا أكثر من ثلثي السائقين (67 %) سبب النعاس خلال القيادة إلى عدم الحصول على نوم كافٍ خلال ال 24 ساعة السابقة. كما أظهرت الدراسة أن السائقين الذين أظهرت استبانة برلين أنه على خطر الإصابة بتوقف التنفس وقعوا في حوادث بسنبة أكبر من الذين لم يعانوا من المشكلة أثناء النوم. كذلك كانت الحوادث أعلى بكثير عند السائقين الذين ذكروا أنهم يعانون من النعاس خلال القيادة. وبعد عمل تحليل انحداري للسيطرة على الأسباب الأخرى التي قد تسبب زيادة الحوادث مثل عمر السائق، وساعات القيادة والمستوى التعليمي وغيرها، بقيت زيادة نعاس السائق كعامل مستقل للتنبؤ بوقوع حادث سير، حيث زادت من خطر وقوع الحوادث بنسبة 40 %.

كما كان هناك ارتباط بين صغر سن السائق وزيادة النعاس والحوادث. وتظهر هذه العلاقة أكثر عند المراهقين والشباب صغار السن وخصوصاً أن المدارس في المملكة تبدأ في وقت مبكر. وهذه النتائج تتوافق مع دراسة مشابهة في أميركا. فمن المعلوم طبياً أن سن المراهقة يصاحبه تغيرات فيزيولوجية تأثر على النوم حيث تزداد حاجة المراهق لساعات نوم أكثر تتعدى في العادة تسع ساعات يومياً كما أن توقيت النوم يتغير بسبب بعض التغيرات في الساعة البيولوجية حيث يفضل المراهق التأخر في النوم ليلاً ويجد صعوبة في الاستيقاظ صباحاً. لذلك، لا يحصل المراهقون في العادة على النوم الكافي الذي تحتاجه أجسامهم. وقد نشرت دراسة علمية (أبريل 2011) في مجلة طب النوم الإكلينيكي إحدى مجلات الأكاديمية الأميركية لطب النوم استكشف فيها الباحثون نسبة حوادث السيارات التي تعرض لها السائقون الشباب (أعمارهم بين 16-18 سنة) على مدى سنة في مدينتين أميركيتين متجاورتين أحداهما تبدأ الدراسة فيها الساعة 7:20 صباحاً والأخرى تبدأ الدراسة فيها الساعة 8:45 صباحاً. وقد وجد الباحثون أن نسبة حوادث السيارات التي يقودها الشباب كانت أعلى بنسبة 41 % في المدينة التي بدأت فيها الدراسة مبكراً مقارنة بالمدينة الأخرى. وقد استمرت هذه الزيادة حتى بعد أن حاول الباحثون السيطرة على الأمور الأخرى التي تزيد نسبة الحوادث مثل ازدحام الشوارع. وحيث إن المدارس لدينا تبدأ في وقت مبكر فإن شبابنا قد يكونون معرضين للحوادث بنسبة أعلى من غيرهم. لذلك مهم جداً أن يحصل الأبناء على نوم كافٍ في الليل أو أن يتم إيصالهم لمدراسهم بدل من أن يقودوا سياراتهم وهم يشعرون بالنعاس.

وفي هذه الصفحة كذلك، نستعرض اليوم نتائج دراسة حديثة درست النعاس وحوادث السيارات عند سائقي الشاحنات في المملكة ونشرت في مايو 2019.

ولا توجد إحصاءات محلية متاحة لنا من الجهات الرسمية حول نسبة الحوادث المميتة وغير المميتة التي نتجت عن نعاس السائق. ولكن الدراسات العالمية تبين أن 15-33 % من الحوادث المميتة نتجت عن نعاس السائق. وأظهر مسح وطني حديث في الولايات المتحدة أن 7 % من الحوادث التي تسببت في تضرر السيارة، و13 % من الحوادث التي تسبب في تضرر الركاب، و16.5 % من الحوادث المميتة كانت بسبب نعاس السائق.

ولا يدرك الكثير من السائقين مدى خطورة القيادة أثناء النعاس وخطورة الحرمان من النوم وتأثيره على تركيز السائق. ولتوضيح ذلك، سنضرب مثلاً لما يمكن أن يفعله الحرمان من النوم على تركيز السائق، فقد أظهرت الأبحاث أن بقاء الشخص مستيقظا لمدة 17 ساعة متواصلة يؤثر على قدرته الذهنية وردة فعله كما يفعله مستوى كحول في الدم يعادل 0.05 % وهو مستوى مرتفع في الغرب. كما أن ردة الفعل تقل بنسبة 50 %. وأظهرت الدراسات أن تأثير نقص ساعات النوم والسهر على ردة الفعل أكبر عند صغار السن وهي الفئة التي تسهر عادة لساعات طويلة خلال الليل.

وقد أظهرت الإحصاءات أن نسبة الحوادث الناتجة عن النعاس تزداد بين منتصف الليل والساعة السادسة صباحًا.

ويشعر الإنسان بالقلق عندما يتصور عدد السائقين خلف عجلة القيادة الذين لم يحصلوا على نوم كافٍ والذين يقودون سياراتهم رغم شعورهم بالنعاس والخطر الكبير الذي قد يسببونه، وهنا علينا أن نتذكر أن الحوادث المروّعة تحتاج إلى نقص تركيز السائق لجزء من الثانية فقط.

*ما الأمراض التي تسبب النعاس أثناء القيادة؟

وإضافة إلى ما سبق فإن بعض السائقين ينام خلف مقود السيارة بصورة متكررة حتى لو حصل على ساعات نوم كافية، كما أنه قد ينام في أوضاع كثيرة غير مناسبة للنوم كالنوم أثناء القراءة أو أثناء مشاهدة التلفاز، وفي بعض الأحيان قد ينام المصاب في الأماكن العامة أو في العمل. والذين تنطبق عليهم هذه الصفات يكونون في الغالب مصابين بأحد اضطرابات النوم التي تسبب زيادة النعاس كالشخير وتوقف التنفس أثناء النوم وهي مشكلة طبية معروفة تحدث نتيجة لحدوث انسداد متكرر في مجرى الهواء العلوي (الحلق) بصورة كاملة أو جزئية بسبب عيوب خلقية أو تضخم في أنسجة الحلق ويصاحبه عادة شخير، مما يؤدي إلى انقطاع التنفس، أو التنفس بشكل غير فعّال، الأمر الذي يؤدي إلى تقطع في النوم، وهذا التقطع بدوره يؤدي إلى زيادة النعاس أثناء النهار. وهذه المشكلة أكثر شيوعًا عند أصحاب الأوزان الزائدة. وأظهرت دراسة أميركية أجريت على 913 شخصاً ونشرت في مجلة الأكاديمية الأميركية لطب النوم أن احتمال وقوع حوادث سيارات للمصابين بتوقف التنفس الخفيف أو الذين يعانون من الشخير الأولي هو ثلاثة أضعاف الإنسان السليم، وترتفع النسبة إلى سبعة أضعاف عند المصابين بتوقف التنفس المتوسط.
نتائج هذه الدراسة على السائقين في المملكة تبين أن نعاس السائقين أحد الأسباب المهمة للحوادث في المملكة. وتظهر الحاجة الماسة إلى حملة وطنية لزيادة وعي السائقين بخطورة القيادة أثناء النعاس وأهمية الحصول على نوم كافٍ قبل القيادة، وخاصة لمسافات طويلة والحصول على العلاج المناسب للمرضى الذين يعانون من اضطرابات النوم التي تسبب النعاس. وللحد من مشكلة الحوادث الناتجة عن النوم أثناء القيادة فإن أنظمة المرور في كثير من الدول المتقدمة تمنع السائقين المصابين باضطرابات النوم التي تؤدي إلى زيادة النعاس من القيادة حتى يتم علاجهم طبيًا. كما تُحمِّل السائق الذي ينعس خلال القيادة مسؤولية الحادث كاملة ويتم سحب رخصة القيادة الخاصة به. لذلك من الضروري وضع ضوابط وطنية تمنع السائقين المصابين باضطرابات النوم التي تسبب النعاس من القيادة حتى يحصلوا على العلاج المناسب والفعال. ومن الضروري الاستفادة من الدول التي وضعت تنظيمات مرورية للسائقين المصابين باضطرابات النوم التي تسبب النعاس مثل كندا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وفي بحث حديث أجريناه على الأطباء العاملين في 88 مركزاً صحياً حكومياً في مدينة الرياض ونشر الباحث عام 2017 في مجلة Traffic Injury Prevention، تم سؤال الأطباء المشاركين عن تقييمهم لمخاطر القيادة عند المرضى المصابين ببعض الأمراض المزمنة الني قد تؤثّر على القدرة على قيادة السيارة. وبينت الدراسة أن 45 % من الأطباء فقط تعرفوا على علاقة انقطاع التنفس أثناء النوم بزيادة حوادث السيارات، وأن 85 % من الأطباء اعتقدوا أنه ليس من ضمن مسؤولياتهم ومهامهم تبليغ المرور بعدم قدرة المريض على القيادة بسبب غياب القوانين التي تنظم العلاقة بين الطبيب والمرور.

ما النصائح التي يمكن توجيهها للسائقين لتفادي الشعور بالنعاس؟

الحصول على نوم كافٍ وعدم القيادة عند الشعور بالخمول.

تجنب القيادة في الأوقات التي تعوّد جسمك فيها أن ينام سواء كان ذلك في الليل أو حتى وقت غفوتك النهارية المعتادة؛ لأن ساعتك الحيوية المتعودة على وقت معين للنوم قد تتغلب على رغبتك في البقاء مستيقظًا.

لا تكابر وتذكّر أن الإغفاء لجزء من الثانية قد ينتج عنه حادث مميت. لذلك أحصل على غفوة عند شعورك بالنعاس، وأعلم أن الغفوات القصيرة من 15 إلى 20 دقيقة تستطيع أن تزيد نشاطك وتركيزك.

عدم قيادة السيارة بعد تناول الأدوية التي تزيد النعاس كمضادات الحساسية والأدوية النفسية ومضادات الألم.

إذا كنت تعاني من شدة النعاس خلال القيادة وفي أوقات وأماكن غير مناسبة للنوم فإننا ننصحك بمراجعة طبيبك لأنك قد تكون مصابًا بأحد اضطرابات النوم.

على الرغم من الاعتقاد الشائع بين السائقين من أن رفع صوت المذياع أو التوقف والحركة لبعض الوقت أو فتح النافذة للسماح لنسمة الهواء بالدخول قد تبقي السائق مستيقظًا إلا أنه لم يثبت أن أيًا من ذلك يزيد من تركيز وانتباه السائق.

تذكر أن المنبهات كالقهوة تحتاج إلى نصف ساعة لبدء عملها كما أن مفعولها يخبو بعد عدد قليل من الساعات.

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  13
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:16 مساءً الثلاثاء 16 يوليو 2019.