• ×

الهواتف الذكية... لعلاج حالات التوحد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الهواتف الذكية... لعلاج حالات التوحد
تطبيقاتها تحسّن مهارات التواصل الاجتماعي لديهم

د. هاني رمزي عوض

من المعروف أن الأطفال المصابين بالتوحد (Autism) على اختلاف أطيافهم ودرجات الذكاء لديهم يعانون بشكل أساسي من مشكلة في التواصل الاجتماعي الناجح مع الآخرين، وهو الأمر الذي يؤدي في الأغلب لعزلتهم وانطوائهم. وتعتبر التسمية مؤشراً جيداً لوصف حالتهم. ولذلك يكون التركيز بشكل كبير على العلاج السلوكي لهم بجانب العلاج النفسي والدوائي والتوصل إلى طرق لتعلميهم مهارات التواصل الاجتماعي مع الآخرين من ضمن أولويات العلاج.
وقد أجري كثير من الدراسات التي تناقش المرض والطرق التي تؤدي إلى دمج هؤلاء الأطفال في مجتمعاتهم مع بقية الأقران. وأشارت أحدث دراسة تناولت هذا الموضوع إلى إمكانية أن تلعب الهواتف الذكية وتطبيقاتها دوراً في علاج هؤلاء المرضى.

تحسين التواصل
جاءت هذه النتائج في دراسة أميركية قام بها باحثون من جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة، ونشرت في نهاية شهر مارس (آذار) الماضي في مجلة الجمعية الطبية الأميركية لطب الأطفال (journal JAMA Pediatrics)، حيث عمل الباحثون الدراسة الإكلينيكية على الأطفال لمدة 6 أسابيع، ووجدوا أن الأطفال الذين استخدموا تلك التطبيقات في المنزل مع ذويهم اكتسبوا قدرات في التواصل الاجتماعي أكبر من أقرانهم الآخرين الذين مارسوا الروتين اليومي لحياتهم. ورغم أن الباحثين لم يعرفوا حتى الآن إلى أي مدى يمكن أن تؤثر هذه التطبيقات في نمو أطفال التوحد على المدى الطويل، فإنهم متفائلون بإمكانية أن تلعب الإمكانات التكنولوجية دوراً كبيراً في المستقبل في مساعدة الأطفال.
وحسب تقارير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، هناك واحد من كل 59 طفلاً يعاني من التوحد، وتختلف درجة التأثر بشكل كبير من طفل يمكن تصنيفه على أنه يعاني فقط من بعض المشكلات في المهارات الاجتماعية إلى طفل يواجه مشكلات في النمو، بمعنى تكرار الكلام بشكل واضح والتصرفات التي يغلب عليها عدم التركيز، والتكرار أيضاً مع تأثر واضح في الاتزان النفسي.
وفي كل الأطياف والحالات يعتمد العلاج بشكل أساسي على العلاج السلوكي. وللأسف، فإن الخبراء في هذا العلاج قليلو العدد. وأيضاً يتم العلاج وفقاً لتحليل سلوك الطفل بشكل عملي («applied behavioral analysis «ABA) وتعليمه التواصل الاجتماعي من خلال طريقة علمية محددة، وفي حالة نجاح التطبيقات الإلكترونية يمكن أن تساعد في الفترات الطويلة التي تكون من دون الخبراء المعالجين.
كان الباحثون قد أجروا دراستهم على 71 من الأطفال مرضى التوحد تتراوح أعمارهم بين 6 و12 عاماً، جميعهم خاضعون لبرنامج العلاج السلوكي والتحليل العملي أيضاً (ABA)/ وتم توزيعهم بشكل عشوائي، بحيث تم استخدام التطبيقات مع العلاج السلوكي لفريق منهم، بينما الفريق الآخر اعتمد على العلاج السلوكي فقط، وتم التنبيه على العائلات بضرورة إعطاء الفريق المعالج ردود الأفعال حول ما يقوم الأطفال بعمله، وأيضاً ما يجعلهم يستمتعون بأدائه والتطبيقات المستخدمة في التجربة متصلة بشكل لا سلكي بنظارة «غوغل» (عبارة عن كومبيوتر يتم ارتداؤه مثل النظارة الطبية ويوجد في الإطار كاميرا تصور مجال الرؤية للشخص الذي يرتدي النظارة بجانب شاشة صغيرة وسماعة تعطي توجيهات للطفل الذي يرتديها).

قدرات عاطفية
تساعد التطبيقات الأطفال من خلال التعليمات عند مقابلتهم شخصاً معيناً، حيث إن هذه النظارة الذكية تساعد الطفل على التعرف وتمييز الوجوه البشرية من خلال إنارة زر معين باللون الأخضر وترسل رسالة إلى الطفل بما يعني «أن أمامك وجهاً لشخص ما»، ثم يتلقى الطفل بعد ذلك إشارة بصرية أو سمعية تشبه الرموز التعبيرية المستخدمة في وسائل التواصل الاجتماعي (emoticon) تخبره بالتعبيرات العاطفية الموجودة على وجه الشخص الذي تمت مقابلته بمختلف أنماطها من الفرح والحزن والضجر والترحاب... إلخ، وبالتالي يمكن للطفل المتوحد التعامل بناء على تلك التوجيهات، حيث إن مشكلة عدم التركيز تعتبر العائق الأول في التواصل.
وشملت هذه التطبيقات أيضاً بعض الألعاب المبنية على الطريقة نفسها؛ مثل طلب الآباء من أطفالهم تخمين نوعية العواطف التي يتظاهرون بها من خلال وجههم، سواء الأب أو الأم أو من خلال طلبهم التفكير في طريقة لرسم عاطفة معينة على الوجوه (على سبيل المثال، يتم الطلب من الطفل إلقاء دعابة أو قصة مضحكة تتسبب في ضحك الآباء). ومن خلال التجربة أفاد الآباء بأن الأطفال أحبوا هذه التطبيقات وشعروا بأنهم يمتلكون قدرات عاطفية طبيعية واستغرقت كل جلسة للطفل نحو 20 دقيقة لمدة 4 مرات خلال الأسبوع الواحد وبمشاركة الآباء، وبعد 6 أسابيع، وجد الباحثون أن هؤلاء الأطفال تحسنت قدراتهم في التواصل في كل تفصيلات الحياة الاجتماعية خلال اليوم، وذلك تبعاً لتقييم إجابات الآباء عن أسئلة معينة عن التفاعل مع الآخرين وارتفعت درجات المهارات الاجتماعية لهؤلاء الأطفال بمقدار 5 درجات أعلى من أقرانهم من المرضى الذين لم يستخدموا تلك التطبيقات.
وأوضح الباحثون أن التحسن ملحوظ وجيد في الوقت نفسه، والأمل في أن يستمر هذا التحسن على المدى البعيد. وبطبيعة الحال، يحتاج الأمر إلى مزيد من الدراسات والتجارب لمعرفة إذا كان هذا التحسن مؤقتاً أم أنه سوف يستمر ويتصاعد. ويرى الخبراء أن التكنولوجيا والتطبيقات الذكية سوف تساعد الأطفال أكثر في المستقبل، خصوصاً أن الأطفال يقبلون عليها مع العلاج وأصبحت متاحة للجميع. وأضافوا أن العلاج خارج المؤسسات العلاجية ينعكس بشكل أفضل على نفسية الطفل، حيث يشعر أنه يؤدي بعض التمارين في المنزل وغير خاضع لعلاج طبي.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  31
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:47 صباحًا الأربعاء 22 مايو 2019.