• ×

ازدياد الإصابات بارتفاع ضغط الدم الحملي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ازدياد الإصابات بارتفاع ضغط الدم الحملي

د. عبير مبارك

يزداد الاهتمام الطبي بحالات ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل، نتيجة ملاحظة أوساط طب النساء والتوليد ارتفاع الإصابات به خلال السنوات القليلة الماضية، وفق ما أفاد به تقرير حديث للمراكز الأميركية للوقاية من الأمراض ومكافحتها CDC. ومن جانب آخر طمأنت دراسة بريطانية حديثة إلى أن حرص الحامل على مواعيد زيارة «عيادات متابعة الحمل» يغني عن القلق من احتمال الإصابة نوعية «ارتفاع ضغط الدم الحملي عالي الخطورة» على الحمل والجنين والأم نفسها، دون التنبه إلى ذلك في وقت مبكر.

- زيادة الإصابات

> وكان التقرير الأسبوعي للمراكز الأميركية للوقاية من الأمراض ومكافحتها الصادر في 29 أبريل (نيسان) الماضي، قد أفاد أن معدلات إصابة الحوامل في الولايات المتحدة بارتفاع ضغط الدم آخذة في الزيادة، وتحدث الآن بمعدل حالة واحدة على الأقل من بين كل سبع حالات حمل، أي رصدت حالياً لدى حوالي 16 في المائة من الحوامل، في حين أن تلك النسبة كانت 13 في المائة في عام 2017. وأضاف التقرير أن مقدار العمر كان عاملاً مهماً، حيث كانت النسبة 31 في المائة بين الحوامل اللواتي أعمارهن أعلى من 45 سنة. ونبهت المراكز إلى أن: «ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة، مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية. وهو سبب رئيسي للوفاة المرتبطة بالحمل في الولايات المتحدة. وأن حوالي ثلث النساء اللواتي توفين أثناء الولادة كان لديهن مرض ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل». واعتبرت المراكز أن هذه الأرقام الحالية «مقلقة»، وأنها تظهر الحاجة إلى تحسين الوقاية من ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل، والكشف المبكر عنه، وعلاج دون تأخير أثناء الحمل. وإضافة إلى الحمل في مراحل متأخرة من فترة الإخصاب (فوق سن الأربعين)، أشار التقرير إلى أن عوامل أخرى مرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل كالسمنة ومرض السكري، وكلها عوامل ارتفعت نسبتها في الولايات المتحدة.

وعلقت الدكتورة جانيت رايت، مديرة قسم أمراض القلب والوقاية من السكتات الدماغية في المركز الوطني للوقاية من الأمراض المزمنة وتعزيز الصحة، قائلة: «هناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكن للأطباء استخدامها لتحديد ومراقبة وإدارة معالجة الحوامل اللواتي يعانين من اضطرابات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، لمنع المضاعفات الشديدة والوفيات. ومن الأمثلة الرائعة على ذلك المراقبة المنزلية لضغط الدم أثناء الحمل وبعده».

- عيادات الحوامل

> وفي هذا الجانب، أي القياس المنزلي لضغط الدم لمراقبته عن كثب BP Self - Monitoring، فحصت الدراسة البريطانية الجديدة جدوى تأثير المراقبة الذاتية لضغط الدم بالقياس المنزلي للحامل. وحاول الباحثون الإجابة على سؤال: هل تؤدي المراقبة الذاتية لضغط الدم من قبل الحوامل المعرضات لخطر الإصابة بتسمم الحمل Preeclampsia إلى الكشف المبكر عن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، مقارنة بقياس ضغط الدم خلال الزيارات المعتادة لعيادات متابعة الحمل Antenatal Care؟

ووفق ما نشر ضمن عدد 3 مايو (أيار) الحالي من مجلة جاما الطبية JAMA، أفاد الباحثون أن سبب إجرائهم هذه الدراسة هو أن المراقبة الذاتية لضغط الدم ثبتت جدواها في الاكتشاف المبكر لحالات ارتفاع ضغط الدم لدى عموم الناس من الذكور والإناث. ولكن بعد متابعة لحوالي 2500 حامل، لم يجد الباحثون فرقاً كبيراً بين المراقبة الذاتية المنزلية لضغط الدم وبين المتابعة المنتظمة في عيادات متابعة الحمل، في الاكتشاف المبكر لحالات ارتفاع ضغط الدم الحملي.

وصحيح أن من المنطقي أن تؤدي المراقبة الذاتية المنزلية لضغط الدم، من قبل غالبية الناس الذين ليس لديهم أي متابعة طبية في أي عيادة، إلى الاكتشاف المبكر لأي حالات ارتفاع ضغط الدم. إلا أن لدى الحوامل اللواتي يتابعن بانتظام في عيادات متابعة الحمل، لم يلاحظ الباحثون تلك الجدوى العالية، بخلاف الحوامل اللواتي لا يحرصن على المتابعة بانتظام في عيادات متابعة الحمل.

و«عيادات متابعة الحمل» هي التي خلالها سيتابع الطبيب مقدار الوزن وضغط الدم وإجراء تحاليل للدم والبول بصفة متكررة للمرأة الحامل. كما سيتابع أيضاً صحة الجنين، عبر تكرار استخدام فحوص الموجات فوق الصوتية لمتابعة نمو الجنين وتطوره، مع مراقبة معدل ضربات قلبه لتقييم حالته الصحية.

- مبررات وتداعيات

> مبررات الاهتمام الطبي. ويهتم أطباء الولادة بحالات ارتفاع ضغط لأسباب عدة، ومن أهمها تسبب ارتفاع ضغط الدم في تدني تدفق الدم إلى المشيمة، وبالتالي نقص تزويد الجنين بالأكسجين والعناصر الغذائية. وهذا قد يؤدي إلى بطء وتدني وتيرة نمو الجنين كما هو متوقع، ما قد ينتج عنه إما انخفاض وزن الطفل عند الولادة أو حصول الولادة المبكرة. ومعلوم أن الولادة المبكرة يمكن أن تتسبب في مشاكل في تنفس الطفل وارتفاع احتمالات إصابته بالعدوى الميكروبية، وربما مضاعفات سلبية أخرى.

والطبيعي خلال فترة الحمل أن تبقى المشيمة ملتصقة بجدار بطانة الرحم، ولكن يمكن لارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل أن يتسبب أيضاً بحالة تسمى «انفكاك المشيمة»، وخاصةً إذا وصلت حالة ارتفاع ضغط الدم إلى درجة «ما قبل تسمم الحمل». وحينئذ قد تنفصل أو تنفك أجزاء من المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم قبل الولادة. وفوق أنه يضعف نمو الجنين، فإن هذا الانفكاك للمشيمة من الممكن جداً أن يسبب نزيفاً دموياً حاداً، مما يمكن أن يشكل تهديداً لحياة الحامل والجنين.

> تداعيات متقدمة. وعند ارتفاع ضغط الدم، وعدم نجاح التحكم فيه بالشكل المطلوب، أو عندما تتطور حالة ارتفاع ضغط الدم إلى حالة ما قبل الارتجاع (التي تسمى «ما قبل تسمم الحمل») قد يحصل تلف واضطراب في وظائف الدماغ والقلب والرئتين والكلى والكبد والأعضاء المهمة الأخرى بالجسم. وغالباً ما يصاحب حالة مقدمات الارتجاع ملاحظة زيادة مفاجئة في الوزن وتورم في الوجه والأطراف (نتيجة تجمع السوائل في الجسم). ولكن لا يعتمد على هذا فقط في تشخيص حالة مقدمات الارتجاع، بل إلى جانب ارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن، ثمة علامات أخرى أهم. ومنها صداع شديد، اضطرابات في الإبصار، زيادة نسبة البروتين في البول، اضطرابات وظائف الكلى (نقص خروج البول)، الغثيان أو القيء، ضيق التنفس، اضطرابات وظائف الكبد.

وفي هذه الحالات الشديدة، يمكن أن يكون ارتفاع ضغط الدم مهدداً لحياة الأم أو الجنين. ولذا في بعض الأحيان، قد تكون ثمة ضرورة إلى الولادة المبكرة لإخراج الجنين ولمنع حدوث مضاعفات محتملة مهددة للحياة. كما تشير المصادر الطبية إلى أن حصول مضاعفات ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل، قد تتسبب في مشاكل واضطرابات مرضية مزمنة لاحقة (لم تكن موجودة من قبل) في الأوعية الدموية والقلب.

- 4 حالات لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

اضطرابات ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل Pregnancy Hypertensive Disorders هي مصطلح يشمل بالجملة 4 حالات «رئيسية»، يحصل فيها ارتفاع في ضغط الدم خلال الحمل. وهي:

> ارتفاع ضغط الدم المزمن Chronic HP. وهو المعروف، الذي يكون لدى المرأة بالأصل قبل الحمل، أي يثبت وجوده لدى المرأة قبل 20 أسبوعاً من بدء الحمل.

> ارتفاع ضغط الدم الحمليGestational Hypertension. وهو ارتفاع في ضغط الدم يظهر لأول مرة خلال الحمل، وتحديداً بعد الأسبوع 20 من عمر الحمل. ولا يصاحبه أي زيادة في خروج البروتينات (الزلال) مع البول، أو أي علامات أخرى تدل على وجود تلف في أعضاء الجسم، وخاصةً الكليتين. وهذه الحالة المرضية «خلال فترة الحمل» بالذات، إما أن تبقى مجرد ارتفاع في ضغط الدم إلى حين الولادة، وربما تتطور إلى حالة «الارتجاع» لدى بعض الحوامل. و«ما بعد فترة الحمل»، إما أن يزول ارتفاع ضغط الدم بعد الولادة تماماً، ويعود إلى مستوياته الطبيعية دون الحاجة إلى تناول أي أدوية، وإما أن يستمر ارتفاع ضغط الدم، وتتحول الحالة إلى «ارتفاع ضغط مزمن». وفي «الحمل اللاحق» وبعد زوال ارتفاع ضغط الدم بعد الولادة، إما ألا يتكرر حصول ارتفاع ضغط الدم، أو أن يتكرر حصوله خلال حمل تالٍ. ولذا فإن ثمة عدة احتمالات، وهي التي تتطلب متابعة طبية وتنبه من المرأة.

> ارتفاع ضغط الدم المصحوب بمقدمات الارتجاع. وغالباً ما تحصل هذه الحالة لدى الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم المزمن من قبل الحمل، واللواتي لا تتم معالجتهن بشكل كاف يجعل ضغط الدم لديهن ضمن المعدلات المستهدفة علاجياً. ولذا خلال فترة الحمل، قد تتفاقم لديهن أعراض ارتفاع ضغط الدم، وترتفع نسبة خروج البروتين في البول، أو قد تظهر لديهن مضاعفات أخرى مرتبطة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

> مقدمات الارتجاع Preeclampsia أو ما يسمى أحيانا «تسمم الحمل». وتحصل «مقدمات الارتجاع» عند بدء ارتفاع ضغط الدم بعد 20 أسبوعاً من عمر الحمل، ومصحوباً بعلامات تدل على حدوث تلف واضطراب وظيفي في عدد من أعضاء الجسم الأخرى، مثل الكلى أو الكبد أو الدم أو الدماغ. وعند إهمال أو عدم علاج مقدمات الارتعاج بطريقة فاعلة، يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى مضاعفات صحية خطيرة، وربما مميتة، لدى الأم أو الطفل أو كليهما. وقد تصل الحالة إلى نوبات تشنجات صرع الارتجاع Eclampsia. والمهم ملاحظة أن في حالات «مقدمات الارتجاع» ليس بالضرورة أن يكون ثمة زيادة في خروج البروتين مع البول، لأنها من الممكن أن تحصل دون ذلك.

- تشخيص الإصابة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل

> يقول أطباء مايوكلينيك: «مراقبة ضغط الدم أحد العناصر المهمة في رعاية ما قبل الولادة. إذا كنت تعانين فرط ضغط الدم المزمن، فربما يركز مقدم الرعاية الصحية على هذه الأنواع من قياسات ضغط الدم:

- ارتفاع ضغط الدم الطفيف. توصف الحالة بأنها ارتفاع طفيف في ضغط الدم عندما يكون الضغط الانقباضي بين 120 و129 مليمتراً زئبقياً والانبساطي أقل من 80 ملم زئبقي. غالباً ما يتفاقم ارتفاع ضغط الدم بمرور الوقت إذا لم تتخذ خطوات للتحكم في ضغط الدم.

- المرحلة 1 من ارتفاع ضغط الدم. هي المرحلة التي يكون فيها ضغط الدم الانقباضي بين 130 و139 ملم زئبقي والانبساطي من 80 إلى 89 ملم زئبقي.

- المرحلة 2 من ارتفاع ضغط الدم. هي درجة أكثر شدة من ارتفاع ضغط الدم ويكون فيها ضغط الدم الانقباضي 140 ملم زئبقي فأكثر والانبساطي 90 ملم زئبقي فأكثر.

وبعد 20 أسبوعاً من الحمل، يعد ضغط الدم الذي يتجاوز 140 على 90 ملم زئبقي مسجلاً في مرتين مختلفتين أو أكثر، بفاصل زمني لا يقل عن أربع ساعات دون أي ضرر آخر يصيب الأعضاء، هو ارتفاع ضغط دم حملي.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  7
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:20 مساءً الثلاثاء 24 مايو 2022.