• ×

الصورة النمطية للعلماء لدى الأطفال تحدد مستقبلهم العلمي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الصورة النمطية للعلماء لدى الأطفال تحدد مستقبلهم العلمي
التصورات المسبقة الخاطئة تؤثر على اختيارات وظائفهم

د. هاني رمزي عوض

تعتبر الصورة الذهنية المسبقة عن شيء معين التي تتسم بالنمطية stereotyping واحدة من أهم معوقات التفكير الموضوعي السليم والعلمي. ورغم حداثة أعمار الأطفال فإنهم مثل البالغين يمكن أن يقعوا أسرى للتصورات الخاطئة عن شيء معين. وربما يمتد تأثير هذا النموذج من التفكير على مستقبلهم واختياراتهم الوظيفية لاحقاً. هذا ما كشفت عنه دراسة أسترالية حديثة قام بها علماء من جامعة جنوب أستراليا University of South Australia عن تصور الأطفال عن العلم والعلماء، ولأي مدى يريدون أن يصبحوا علماء في المستقبل من عدمه، ونشرت أخيراً في المجلة الدولية للتعليم الشامل International Journal of Inclusive Education.
- الأطفال والعلماء
أشار الباحثون إلى أن هدف الدراسة كان معرفة لأي مدى يمكن أن تؤثر وسائل الإعلام المختلفة في رسم صورة راسخة في أذهان الأطفال حتى لو كانت كاريكاتيرية الطابع. وعلى سبيل المثال، فإن ظهور العالم في المختبر وهو يرتدي معطفاً أبيض مفتوحاً ونظارة سميكة وشعر أشعث ممسكاً طوال الوقت بالأنابيب الزجاجية ذات الألوان المختلفة التي تتصاعد منها الأبخرة، رسخ في أذهان الأطفال أن العالم شخصية أقرب «للمجنون» وأن العلم حتى لو كان مفيداً فإنه يؤدي إلى أن يصبح العامل به غريب الأطوار وغير متزن عقلياً. كما أن الذكاء الحاد ربما يؤدي إلى الجنون لاحقاً، وهي خرافات بطبيعة الحال.
وتعتبر هذه الدراسة شديدة الأهمية لأن هذه الصورة النمطية مترسخة ليس في أذهان أطفال أستراليا فقط بل في العالم كله وفي المنطقة العربية بشكل خاص. وعلى سبيل المثال في مصر كانت هناك إحصائية للمقارنة بين الطلبة الذين يدخلون القسم العلمي في التعليم الثانوي مقابل الطلبة الذين يدرسون العلوم الأدبية. وكانت النتيجة أن طلبة العلوم لا يزيدون على 30 في المائة من جموع الطلاب، وعند سؤال الطلاب عن السبب أجابوا بأن المواد العلمية صعبة الفهم ومملة وتحتاج إلى درجة عالية من الذكاء، وهو الأمر الذي جعلهم يحجمون عن دراستها.
قام الباحثون بإجراء الدراسة على 45 من طلاب المدارس الإلزامية وكان 29 منهم من الذكور و16 من الإناث، وتراوحت أعمارهم بين التاسعة والعاشرة في 6 مناطق مختلفة من أستراليا مختلفين في المستوى الاقتصادي والجغرافي والبيئي والأصول العرقية أيضاً (أبناء المهاجرين والسكان الأصليين). وتم سؤال الأطفال عن الوظيفة التي يحلمون بأن يشغلوها حينما يصبحوا بالغين، وأيضاً إذا كانوا يريدون أن يصبحوا علماء أم لا، وتصورهم عن مهنة العالم ومظهره. وظهر أن نسبة 55 في المائة (25 طالباً) من الطلاب ليس لديهم أي تطلعات بأن يصبحوا علماء و6 طلاب منهم كان لديهم مشاعر متناقضة بين الرغبة في أن يصبحوا علماء والخوف من توابع هذه الرغبة من الجهد والمظهر الغريب. وهناك 13 فقط آخرين تمنوا بشدة أن يصبحوا علماء.

صورة العالم
وقد أعربت نسبة من الطلاب بلغت 40 في المائة عن كرههم للعلوم بشكل عام، وأن دراسة العلوم مملة كما أنها غريبة وغامضة. وعند سؤال الطلاب عن اعتقادهم إذا كانت مهنة العالم مقصورة على الذكور فقط أم تصلح للذكور والإناث أجاب الأطفال بأنهم لا يعتقدون أن هناك فروقاً بين «العالم» الذكر أو الأنثى مثل مهنة الطبيب. وتعتبر هذه الإجابة من النجاحات التي حققتها وسائل الإعلام في نظرة الأطفال لطبيعة مهنة معينة وارتباطها بجنس معين. وتجدر الإشارة إلى أنه في الدراسات السابقة على مدار 50 عاماً، ارتبطت مهنة العالم بالرجال فقط في أذهان الأطفال.
وعند سؤال الطلاب عن تخيلهم لمظهر العالم وهيئته كانت الإجابات أقرب للشكل الهزلي الذي يصور العالم يرتدي معطفاً أبيض ملطخاً بالألوان نتيجة للتفاعلات الكيميائية ويرتدي نظارة طبية أقرب لرواد الفضاء منها للنظارات العادية ويتفوه بألفاظ غير مفهومة ويصرخ، ومنشغل دائماً بالتجارب في المختبر طوال الوقت.
وحسب نص كلمات أحد الطلاب فإن العالم «رجل مجنون ذو شعر أبيض يصرخ باستمرار»، بينما وصفه طالب آخر بأنه «رجل يحمل أنابيب تحتوي على كل الأشياء الغريبة». وهذا التصور عن العلماء بغض النظر عن كونه خاطئاً فإنه منفر من العلم أيضاً وراسخ في الأذهان، حتى إنه في التجارب السابقة على الأطفال في ثمانينات القرن الماضي حينما طلبوا من الطلاب رسم العلماء رسموهم بالطريقة الكاريكاتيرية نفسها التي تظهر في الأفلام.
وأوضح الباحثون أن من الضروري تغيير هذه الصورة النمطية للعلماء ويمكن استغلال وسائل الإعلام أيضاً في ذلك عن طريق عرض صور حقيقية لهم داخل المختبرات، والتركيز على الشباب منهم، واستضافتهم للحديث عن العلوم بشكل مبسط، سواء في فيديوهات على الإنترنت، أو صفحاتهم الشخصية على المواقع الإلكترونية.
ويمكن أيضاً تنظيم زيارات للطلبة لمتاحف العلوم وهناك أيضاً دور هام للأسرة في جعل الطفل يحب العلوم عن طريق إظهار أهمية العلم في جعل الحياة أكثر سهولة ومتعة. وعلى سبيل المثال، يمكن الإشارة إلى الهواتف المحمولة والحديث عن كيفية اختراع الهاتف والأثر الكبير الذي حدث في حياة البشر نتيجة لوجوده والتطور المذهل عبر السنوات كنتيجة لاستمرار التجارب العلمية. وبطبيعة الحال يجب أن تدور النقاشات بشكل مبسط ومثير لخيال الأطفال مع الالتزام بذكر الحقائق العلمية، وأيضاً الحديث عن العلماء بكثير من الإعجاب والإجلال، وتوضيح أهمية اكتشافاتهم وتضحياتهم المستمرة من أجل التطور، والتركيز على أن الصورة النمطية هي من قبيل الدعابة فقط.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  22
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:46 صباحًا الأربعاء 28 أكتوبر 2020.