• ×

مشكلات جلدية تلازم الطفل منذ الولادة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مشكلات جلدية تلازم الطفل منذ الولادة

إعداد: د. عبدالعزيز ناصر السدحان

يهتم الآباء بالتعرف على كيفية الاعتناء ببشرة الطفل منذ الرضاعة وحتى مراحل الطفولة المبكرة وكل ما يتعلق بطبيعة نمو الجلد وما يتعرض له من أمراض، ويقع معظم الآباء في حيرة من الأمر حيال المشكلات الجلدية التي تلازم الطفل منذ الولادة أو تصيبه في وقت مبكر من حياته، ويسعى أطباء الأمراض الجلدية إلى مساعدة الآباء وتزويدهم بالمعلومات حول ما يمكن توقعه وكيفية التعامل مع جلد الرضيع، ويجتهد الآباء فعلاً في العناية بصحة أطفالهم ولكنهم يغفلون عن الدور الذي يلعبه الجلد في الجهاز المناعي. للأسف لا يعي الكثيرون أهمية اختيار المنتجات التي صممت لمعالجة مشكلة ما بعينها، وهنا تظهر مسؤولية الطبيب في توعية الآباء وتوضيح المعلومات والمنتجات ذات الصلة بالمشكلة لتحقيق الرعاية الصحية بالجلد.

نمو جلد الطفل

يمر جلد الطفل بمراحل مختلفة أثناء النمو منذ الولادة وحتى سن الخامسة من العمر، يتميز جلد المولود بأنه أرق بخمسة أضعاف من جلد البالغين، وأن ما ينتجه من الدهون والميلانين لا تكفي لحمايته، إن وظيفة الجلد هي حماية الجسم بشكل عام حتى قبل الولادة، والعديد من التغيرات الجسدية التي تبقي الطفل أكثر أماناً داخل الرحم تستمر في الحدوث حتى الولادة.

غالبا ما يولد الأطفال مع طبقة داكنة من الشعر الوبري يطلق عليها بالإنجليزية Lanugo وتتكون على الجنين في الرحم خلال الشهر الخامس تقريباً من الحمل، وربما كان الهدف منها توفير طبقة عازلة للمساعدة في تنظيم درجة الحرارة. وعادة يسقط الشعر الوبري في غضون 40 أسبوعا من بعد الولادة، في حين يستمر في بعض الحالات غير أنه سيزول مستقبلاً وينمو محله الشعر الزغابي كالذي يعلو قشرة الخوخ.

يتكون على جلد الطفل أيضاً طبقة قشرية بيضاء شمعية Vernix تشبه الجبن إلى حدّ ما وقد تثير قلق الوالدين، في الرحم تعمل هذه الطبقة الدهنية على حماية بشرة الجنين الحساسة من الإصابة بمياه السائل الذي يحيط بالجنين، بينما تعمل بعد الولادة على المساعدة في توازن درجة حموضة الجلد وحماية بشرة الأطفال حديث الولادة من أن تصبح متقشرة أو جافة، كما يعتقد أن لها خصائص مضادة للجراثيم، وهنا يتعين على الطبيب أن يطمئن الوالدين حول أهمية هذه الطبقة صحياً وأنها ليست من أعراض الجفاف أو المشكلات الجلدية، وتسقط هذه الطبقة الدهنية تدريجياً خلال الأسابيع الأولى من عمر المولود، كما يمكن إزالتها على الفور بعد الولادة. ويمكن للأم أن تطلب من الممرضة عدم المساس بالطبقة الدهنية وتركها تزول تلقائياً مع الوقت خاصة في حالات المواليد الخدّج.

جلد المولود أرق بخمسة أضعاف من البالغين

المنتجات الطبيعية

تتميز بشرة المولود بأنها أكثر نفاذية من الكبار نظراً لكونها رقيقة، إن وجود النفاذية الشديدة يجعل البشرة حساسة بشكل بالغ تجاه المواد الكيميائية التي يمكن أن تنتقل عبر الجلد إلى مجرى الدم، كما أن بشرة المواليد الخدّج تكون ذات نفاذية عالية جداً مما قد يعرضها بسهولة إلى الجفاف أو الإصابة بالالتهاب أو حتى التسمم، ومع الوقت تنمو المزيد من الخلايا القرنية في جلد الطفل فتزداد سماكة الجلد وتقل نفاذية البشرة، والنفاذية الشديدة إلى جانب انخفاض وظيفة الغدد الدهنية في جلد الطفل تجعل من الصعب على الجسم أن يتخلص من السموم عن طريق العرق، وهذا سبب آخر يدعو إلى أهمية الاعتماد على منتجات طبيعية وخالية من المواد الكيميائية للعناية ببشرة المواليد والرضع.

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  18
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:23 صباحًا الأربعاء 28 أكتوبر 2020.