• ×

عشرة آلاف ريال من الأمير متعب لكل متسابق في القرآن والسنة

0
0
1053
 
دعما وتحفيزا لذوي الاحتياجات الخاصة..

تبرع صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز نائب رئيس الحرس الوطني للشؤون التنفيذية نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة في ختام مسابقة خادم الحرمين الشريفين لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية للطالبات والطلاب أمس في الرياض، بمبلغ عشرة آلاف ريال لكل متسابق من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وأناب الأمير متعب، نائب رئيس الحرس الوطني المساعد نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان عبد المحسن بن عبد العزيز التويجري لرعاية الحفل الختامي لتكريم الفائزين في المسابقة التي بدأت بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ألقى بعدها نائب رئيس الحرس الوطني المساعد كلمة قال فيها «ما أروع أن يرى الإنسان في أمته قيادة سياسية كخادم الحرمين الشريفين يركن إلى قدرته وتفسيراته لمتغيرات عصرنا واحتمالاته وهو من يحيلها إلى حكمة الرسالة الإنسانية النبيلة وإلى المقاييس الصحيحة والسوية متلمسا بفكره ومشاعره وبصيرته دروب الخير لأمته وتاريخها»، وأضاف: إن روحا على هذا القدر من المسؤولية لهي عزاء وعوض عن أخطاء العصر ووحشيته، ذلك العصر الذي تضاءل مكانا واختصر زمنا مسرعا نحو المجهول مضنيا تاريخ العقل والمشاعر الإنسانية النبيلة لا سبيل فيه إلى منطق العقل والفضيلة إلا باللجوء إلى غار حراء المكان الأسمى والأعلى لنحمل منه أكرم رؤية وأجل روح وفضائل.
بعد ذلك ألقى المشرف العام على الشؤون الثقافية ومكتب التنسيق التربوي رئيس لجان المسابقة الدكتور عبد المحسن بن محمد بن معمر كلمة أكد فيها «أن هذه المسابقة تأتي ضمن نهج القيادة الحكيمة بنشر الفكر النافع وتحقيق الصلاح والفلاح لفلذات الأكباد الذين هم بذرات الخير وأمل المستقبل في هذا الوطن».
ولفت الدكتور ابن معمر إلى أن هذه المسابقة نبعت من حرص خادم الحرمين الشريفين لتكون مبرة دائمة تسهم في تربية الطلاب والطالبات على الاستقامة وتزويدهم بالثقافة الإسلامية الصافية المستمدة من معينها الطيب كتاب الله عز وجل وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.
إثر ذلك ألقيت كلمة صاحب السمو الأمير فيصل بن عبد الله وزير التربية والتعليم، ألقاها نيابة عنه نائب وزير التربية والتعليم الدكتور خالد بن عبد الله السبتي، قال فيها «إن القرآن الكريم والسنة النبوية أساس ركين لمجتمعنا، كما أنهما أساس للتربية السليمة وسبيل للنهضة الحضارية القويمة»، ورأى الأمير فيصل أن تربية الناشئة على هدى القرآن والسنة المشرفة بدون تطرف ولا شطط هي الضمانة لتنشئة جيل من أبناء الوطن وبناته، مؤكدا أن هذه المسابقة تأتي تتويجا لتوجهات خادم الحرمين الشريفين في تعميق الإيمان الواعي المعتدل وبناء الإنسان والوطن.
كما نوه وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ بما حققته هذه المسابقة من نتائج انعكست على الناشئة من الطلبة والطالبات منذ انطلاق هذه المسابقة وحتى اليوم،
وكرم نائب رئيس الحرس الوطني المساعد نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان عبد المحسن بن عبد العزيز التويجري الطلبة الفائزين في المسابقة.

أحمد الحذيفي، عكاظ - الصحة والحياة talalzari.com