• ×

«الأخضر» يتعادل مع الصين.. ويطير لكأس العالم 2022

اليابان إلى المونديال بثنائية قاتلة.. وأستراليا إلى «الملحق»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 نجح المنتخب السعودي بحجز مقعده في مونديال قطر 2022 وذلك قبل ساعات من انطلاق مباراته أمام الصين التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1/1، ليسجل مشاركته السادسة في المونديال والثانية على التوالي بعد مونديال 2018 في روسيا.

واستفاد الأخضر السعودي من تعثر أستراليا بالخسارة أمام اليابان بهدفين دون رد في ذات الجولة، ليتوقف رصيد المنتخب الأسترالي عند 15 نقطة وبفارق أربع نقاط عن الأخضر السعودي قبل بدء مواجهة الصين التي اتسع بعدها الفارق إلى خمس نقاط.

وافتقد الأخضر السعودي لصدارة المجموعة التي ظل ممسكا بها منذ بداية التصفيات حيث انتزع منتخب اليابان الصدارة بعدما رفع رصيده إلى 21 نقطة مقابل عشرين نقطة للأخضر السعودي الذي تراجع للمركز الثاني قبل مباراته القادمة أمام أستراليا في ختام دور المجموعات.

ولم يحافظ الأخضر السعودي على تقدمه أمام نظيره منتخب الصين بهدف صالح الشهري الذي حضر في الدقيقة الأخيرة من شوط المباراة الأول، حيث أدرك مستضيف اللقاء منتخب الصين التعادل قبل نهاية المباراة بدقائق قليلة عن طريق ركلة جزاء.

وأقيمت المواجهة على ملعب الشارقة الرياضي دون حضور جماهيري وفقاً لأنظمة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للمباريات التي تقام على أراضٍ محايدة، حيث تعتبر المواجهة على أرض الصين إلا أنه قرر خوضها في ملعب محايد بسبب استمرار الإجراءات الاحترازية بسبب فيروس كورونا.

وعوداً على المواجهة، فقد بدأ الفرنسي إيرفي رينارد مدرب المنتخب السعودي المباراة بقائمة مكونة من محمد العويس في حراسة المرمى ومن أمامه رباعي خط الدفاع بقيادة ياسر الشهراني وعبد الإله العمري وأحمد شراحيلي الذي يحضر للمرة الأولى كلاعب أساسي بالإضافة لمحمد البريك.

وفي منتصف الميدان لم تحدث المزيد من التغييرات، حيث تواجد سلمان الفرج وإلى جواره محمد كنو وسالم الدوسري وهتان باهبري وفهد المولد، وفي المقدمة وحيداً صالح الشهري.

انطلق الأخضر السعودي في المباراة بأفضلية واضحة وبمعنويات كبيرة بعدما ضمن العبور والتأهل لمونديال قطر 2022 بعد خسارة أستراليا من أمام اليابان والتي ضمنت للأخضر السعودي استمرارية الفارق النقطي لأربع نقاط قبل الجولة الأخيرة.

لكن الأفضلية السعودية لم تكون حاضرة بفاعلية كبيرة، حيث حضر الاستحواذ بصورة كبيرة من الجانب السعودي، مقابل اعتماد منتخب الصين على الكرات الطويلة والمرتدة، إلا أن الأخضر السعودي عانى خلال الشوط الأول من تدخلات قوية من جانب لاعبي منتخب الصين.

وقبل نهاية شوط المباراة بدقيقة واحدة، نجح صالح الشهري بزيارة شباك منتخب الصين بعدما تحصل المنتخب السعودي على ضربة ركنية نفذها سلمان الفرج ونجح صالح الشهري في لدغها برأسه لتسكن الشباك الصينية كهدف تقدم سعودي.

تراجع الأداء الأخضر السعودي مع بداية شوط المباراة الثاني وسط فاعلية أكثر من جانب منتخب الصين الذي حاول بأكثر من مرة الوصول لشباك محمد العويس وتحقق له ذلك لكن الهدف تم إلغاؤه بداعي التسلل.

ورغم تراجع المنتخب السعودي في مستواه حضرت له العديد من المحاولات كانت أبرزها عن طريق فهد المولد ثم سالم الدوسري مع الدقيقة 64 بعدما خطف كرة في منتصف الميدان وتقدم بها حتى اقترب من منطقة الجزاء وسدد كرة قوية أبعدها بصعوبة حارس الصين.

ومع الدقيقة 65 زج الفرنسي رينارد بالثنائي سعود عبد الحميد وعبد العزيز البيشي كبدلاء عن محمد البريك وهتان باهبري وذلك بهدف تنشيط الجوانب الهجومية للأخضر السعودي.

لم يتغير الأداء كثيراً وسط السيطرة السعودية الكبيرة وتراجع منتخب الصين الذي تحول بصورة كلية للاعتماد على الهجمات المرتدة، ومع الدقيقة 74 دفع المدرب رينارد باللاعب خالد الغنام على حساب فهد المولد باحثاً عن زيادة للجوانب الهجومية.

ومع الدقيقة 82 أحرز منتخب الصين هدف التعادل عن طريق ضربة جزاء أعلن عنها حكم المباراة بعد ملامسة الكرة بيد المدافع عبد الإله العمري، تقدم لها تشنجي زهو ونجح في ركنها داخل شباك الحارس محمد العويس.

ولم تفلح المحاولات السعودية الأخيرة في الدقائق التي أعقبت هدف التعادل من تعديل النتيجة واستعادة تقدم الأخضر الذي حقق التعادل الثاني له في مشواره بالتصفيات الحالية ومعها توقفت سلسلة انتصاراته مجدداً.

الشرق الأوسط
بواسطة : admin
 0  0  31
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:57 مساءً الثلاثاء 24 مايو 2022.