• ×

أحذروا المبالغة في حرق البخور قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تُحرق أعواد البخور في المنازل ضمن ممارسة شائعة لا يدرك البعض أنها يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، كما يحذر حسين عبده، الصيدلي المشرف في "ميديسين دايركت".

ويوجد لممارسة حرق البخور تاريخ غني يعود إلى العصور القديمة - فقد استخدم في الطقوس الدينية في مصر القديمة وبابل واليونان. وهناك سبب لاستمرارها لآلاف السنين. وقد يكون لهذه الممارسة "تأثير إيجابي على جهازك العصبي المركزي من خلال المساعدة في تخفيف التوتر والقلق"، كما أوضح عبده.

ومع ذلك، حذر من أن "حرق أعواد البخور بشكل منتظم أو بكميات كبيرة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة أو أورام المخ أو اللوكيميا".

وعلاوة على ذلك، يمكن أن يتسبب حرق المادة العطرية بانتظام في حدوث طفرات.

وأوضح عبده: "يحب بعض الناس حرق البخور كل يوم، لكن المواد الكيميائية الموجودة فيه يمكن أن تغير المادة الوراثية". ولهذا السبب، نصح بحرق كمية صغيرة فقط من البخور لأقصر وقت ممكن.

وعلى الرغم من أن البحث ضئيل نسبيا، إلا أن دراستين تشيران إلى المخاطر التي يشكلها حرق البخور.

وبحثت دراسة نُشرت في مجلة Nature، في آثار حرق البخور في الأماكن المغلقة على الإدراك على مدار ثلاث سنوات.

كما شرع الباحثون في استكشاف العلاقة بين حرق البخور في الأماكن المغلقة وبنية الدماغ.

وجند كبار السن دون سكتة دماغية أو الخرف. وأبلغ عن استخدام البخور في الأماكن المغلقة على أنه حرق البخور في المنزل خلال فترة أسبوعية على مدى السنوات الخمس الماضية.

وارتبط حرق البخور في الأماكن المغلقة بانخفاض الأداء عبر "المجالات المعرفية المتعددة" في الأساس (بداية الدراسة) والسنة الثالثة بالإضافة إلى انخفاض اتصال "شبكة الوضع الافتراضي" (DMN)، وهي عبارة عن شبكة من مناطق الدماغ المتفاعلة التي تنشط عندما لا يركز الشخص على العالم الخارجي.

وعلاوة على ذلك، تفاعلت هذه الممارسة مع مرض السكري وفرط شحميات الدم (المصطلح الطبي لوجود الكثير من الدهون، مثل الكوليسترول في الدم) للتنبؤ بالأداء الإدراكي الضعيف.

وخلص الباحثون إلى أن "حرق البخور في الأماكن المغلقة مرتبط بضعف الأداء المعرفي على مدى ثلاث سنوات".

وترتبط هذه الممارسة أيضا بانخفاض اتصال الدماغ؛ وأضافوا أنه يتفاعل مع أمراض الأوعية الدموية "لتهيئ الأداء الإدراكي الضعيف".

ووجدت بعض الدراسات أن حرق البخور في الداخل يزيد من مستويات المواد الكيميائية التي تسمى الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات (PAHs)، والتي ربطت بالسرطان.

ولا تعد النتيجة مفاجئة - حرق أي نوع من المواد العضوية، سواء أوراق التبغ أو الفحم أو عود البخور ينتج الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات.

ومع ذلك، فإن البيانات بعيدة كل البعد عن كونها قاطعة. وتناولت أكبر دراسة حتى الآن استخدام البخور والسرطان، وتتبعت صحة 61 ألف شخص في سنغافورة.

وعلى الرغم من أن الدراسة زعمت أنها تظهر أن الأشخاص الذين استخدموا البخور بكثرة كانوا أكثر عرضة للإصابة بالسرطان في مجرى الهواء لديهم مرتين تقريبا مقارنة بأولئك الذين لم يفعلوا ذلك، إلا أن النتائج كانت ضعيفة.

ويحذر مجلس السرطان "بغض النظر، أي شخص يرغب في تجنب أي مخاطر محتملة يمكن أن يفكر في حرق البخور فقط في المواقع ذات التهوية الجيدة".

وكالات
بواسطة : admin
 0  0  101
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:23 صباحًا الثلاثاء 18 يناير 2022.