• ×

هل سكر الفواكه صحي أم أنه مجرد إسطورة؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 طالما اعتبر سكر الفاكهة (الفركتوز) صحياً مقارنة بالسكر المستخرج من الشمندر والقصب السكري. دلائل جديدة تشير إلى مخاطر الإفراط في تناول الفواكه. وبالنسبة لمن يعاني من "عدم تحمل الفركتوز الوراثي" فإن تناول الفركتوز خط أحمر.

سكر الفواكه (الفركتوز) أقل صحية مما يعتقد الكثيرون. فعلى العكس مما هو شائع يمكن أن تكون له تأثيرات سلبية على الصحة، حسب موقع Fitbook الألماني الذي يتبع شبكة "أكسل شبرينغر" الإعلامية العملاقة.

سكر الفواكه هو سكر بسيط (الفركتوز)، أما سكر المائدة المستخرج من القصب أو الشمندر السكري، والذي يسمى السكروز، فهو سكر ثنائي معقد مكون من وحدتين من السكريات الأحادية هما الفركتوز والغلوكوز. "كلا النوعين من السكر متشابهان من الناحية الكيمائية، حتى وإن كان سكر المائدة هو ما يتم امتصاصه من قبل الجسم قبل الآخر"، يقول شتيفان كابش، الباحث في "المعهد الألماني لبحوث التغذية" في بوتسدام وفي "مشفى شاريتيه" في العاصمة برلين.

ويمكن أن يتسبب سكر الفواكه بالكبد الدهني اللاكحولي وفي زيادة خطر الإصابة بارتفاع الضغط وأمراض الجهاز الدوراني الأخرى. وهو ما يؤكده الطبيب الألماني كابش: "هناك أدلة على أن الجسم يخزن الفركتوز على شكل دهون في الكبد وفي البطن".

وذكر الموقع الألماني، الذي يعنى بشؤون الصحة والتغذية واللياقة، أن بعض البشر يحدون استهلاكهم من السكر لعدم قدرتهم على تحمله، نظراً لأن لديهم ما يعرف بـ "عدم تحمل الفركتوز الغذائي" (سوء امتصاص الفركتوز). الشكل الشائع منه يكون اضطراب في الجهاز الهضمي وأعراضه "الغازات والإسهال أو /والإمساك والتشنجات في المعدة"، يوضح كابش.

ويضيف الطبيب الألماني أن النوع الثاني أخطر: "عدم تحمل الفركتوز الوراثي يصيب شخصا من بين كل 100 ألف. يكون هناك نقص في الأنزيم الذي يكسر الفركتوز في الكبد. والنتيجة هي اضطراب في التمثيل الغذائي ونقص السكر في الدم واضطراباتت في التخثر. على من لديهم هذا المرض الوراثي عدم تناول أي كمية مهما كانت صغيرة من الفركتوز".

لمن لا مشكلة صحية لديه في تحمل الفركتوز، ينصح باللجوء أيضاً إلى الخضار للحصول على الفركتوز إلى جانب بعض الفاكهة.

DW
بواسطة : admin
 0  0  99
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:12 صباحًا الأربعاء 25 نوفمبر 2020.