• ×

تطوّرات جديدة تثير تساؤلات حول أدوية «حرقة المعدة»

سحب أنواع من العقاقير تحتوي مادة مسببة للسرطان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 قد تؤثر المعلومات الجديدة حول أدوية علاج الحموضة، على نهج ملايين الأشخاص ممن يلجأون إلى الأدوية التي تصرف بوصفة طبية أو ممن يبتاعونها مباشرة من الصيدليات، عند التعامل مع حرقة المعدة الناجمة عن مرض الارتجاع المعدي المريئي، أو أمراض المعدة الأخرى. لكن الرغبة في علاج حرقة المعدة بتناول أدوية ووصفات مختلفة قد يترك «طعماً حامضاً في فمك»، وقد يكون لبعض العقاقير مخاطر صحية. وإليك ما تحتاج إلى معرفته حول عقارين أساسيين للعلاج، وكيف يمكن أن تؤثر التطورات الأخيرة على حياتنا.
حاصرات «إتش 2»
تتوفر «مضادات مستقبلات «هيستامين 2» المعروفة باسم حاصرات «H2» H2 blockers مثل فاموتيدين famotidine (بيبسيد Pepcid) وسيميديتين cimetidine (تاغمينت Tagamet) من دون وصفة طبية أو بوصفة طبية.
تحجب هذه العقاقير مادة كيميائية تحفز المعدة على إنتاج الحمض، وهي الأدوية التي عادة ما نلجأ إليها عندما لا تكون عقاقير مضادات الحموضة مثل كربونات الكالسيوم أو هيدروكسيد الألومنيوم قوية بما فيه الكفاية.
مواد مسرطنة
العام الماضي، بدأ مصنعو الأدوية يستردون كل أدوية «رانيتيدين ranitidine «وهي من عقاقير مضادات «هستامين 2»»، بعد أن اكتشفت «إدارة الغذاء والدواء» وجود مادة كيميائية تسمى N - nitrosodimethylamine»» (NDMA) مسببة للسرطان في العديد من الأدوية التي تحمل الاسم التجاري (Zantac) والأدوية الجنيسة (من الجنس نفسه).
وفي أبريل (نيسان) 2020 دعت «إدارة الغذاء والدواء» الأميركية إلى سحب جميع منتجات «رانيتيدين» من الصيدليات وحثت المستهلكين على التوقف عن تناولها.
كما حثت الإدارة ذاتها أيضاً على الاسترجاع الطوعي لعقار لنيزاتيدين nizatidine (أكسد Axid) بعدما اكتشفت وجود مادة «NDMA» المسببة للسرطان فيه.
لذلك إذا كنت تتناول عقار «رانيتيدين» أو «نيزاتيدين» لفترة طويلة، فعليك باستشارة طبيبك بشأن الخيارات الأخرى.
ويقول الدكتور كايل ستولر، اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى «ماساتشوستس» العام التابع لجامعة هارفارد، «لم نعثر على أي حاصرات «هستامين 2» أخرى غير آمنة حتى أبريل (نيسان) 2020، ولم يتم العثور على مادة NDMA المسببة للسرطان في «فاموتيدين» أو «سيميتيدين».

مخاطر الاستعمال
هل هناك مخاطر جراء استخدام حاصرات «هستامين 2»؟ قد يتداخل «سيميتيدين» مع امتصاص أدوية مضادات التخثر (مميعات الدم) ومضادات الاكتئاب وأدوية ضغط الدم. لكن الدكتور ستالر أفاد بأنه، بشكل عام، لا توجد مخاطر صحية طويلة أو قصيرة الأجل لاستخدام حاصرات «هستامين 2». ويشرح قائلاً، «إن المشكلات الأكبر هي أن حاصرات هستامين 2 ليست فعالة دائماً في كبح الأحماض، وبمرور الوقت قد لا تعمل بشكل جيد مع اعتياد الجسم عليها».
مثبطات مضخة البروتون
تعتبر مثبطات مضخة البروتون proton - pump inhibitors PPIs، مثل أوميبرازول omeprazole (بريلوسيك Prilosec)، ولانسوبرازول lansoprazole (بريفاسيد Prevacid)، أو إسوميبرازول esomeprazole (نيكسيوم Nexium) أقوى من حاصرات «هستامين 2». وهي تمنع خلايا معينة من «ضخ» الحمض في المعدة، مما يقلل من مستويات الحمض وآلام حرقة المعدة.
وهذه الأدوية متاحة دون وصفة طبية، أو بوصفة طبية وتعتبر آمنة طبيا على المدى القصير. ومع ذلك، لطالما كانت المخاطر طويلة الأجل مصدر قلق لسنوات.
مخاوف غير مبررة
في الماضي، جرى ربط هذه الأدوية بانخفاض مستويات فيتامين «بي 12» والمغنيسيوم والكالسيوم، وأشارت بعض الدراسات إلى أنها قد تزيد من خطر الإصابة بكسور الفخذ والالتهاب الرئوي وأمراض الكلى أو القلب والأوعية الدموية والخرف.
إلا أن هذه المخاوف التي أثارتها تلك الدراسات قد تؤدي إلى إيذاء الناس فعلا، حيث يقول الدكتور ستولر إن «الأشخاص الذين يحتاجون فعليا إلى استخدام مثبطات مضخة البروتون بسبب حرقة شديدة أو مرض قرحة أو «مريء باريت» [مقدمة محتملة لسرطان المريء] قد توقفوا عن تناول الأدوية، ولكن لا توجد لدينا أدلة تبرر قيامهم بذلك».
عقاقير آمنة
لحسن الحظ، تشير أفضل الدلائل إلى أن مثبطات مضخة البروتون آمنة حيث أظهرت تجربة عشوائية نشرت على الإنترنت في 29 مايو (أيار) 2019 من قبل «الاتحاد الأميركي لأمراض الجهاز الهضمي» - شملت 17000 من كبار السن الذين خضعوا للملاحظة على مدار ثلاث سنوات - أنه لا توجد صلة بين استخدام مثبطات مضخة البروتون وزيادة معدلات الالتهاب الرئوي والكسور وداء السكري من النوع الثاني ومرض الكلى المزمن والخرف والانسداد الرئوي المزمن أو السرطان.
وفي الآونة الأخيرة، لم تجد دراسة شملت أكثر من 640.000 شخص، نشرت على الإنترنت في 2 يناير (كانون الثاني) 2020، في المجلة الأميركية لأمراض الجهاز الهضمي أي خطر متزايد للخرف بين مستخدمي مثبطات ضخ البروتون.
إذن، ما السب في وجود علاقة بين تناول مثبطات مضخة البروتون والمشاكل الصحية الأخرى في الماضي؟ يقول دكتور ستالر إن «غالبية الأشخاص الذين يتعاطون مثبطات مضخة البروتون كانت صحتهم من قبل أضعف من أولئك الذين لا يتعاطونه، لكن غالبية الدراسات كانت دراسات ملاحظة، مما يعني أن الباحثين لم يثبتوا أن مثبطات مضخة البروتون تسببت في حالات أخرى بعينها».
خطر علاج الحموضة
ومع ذلك، هناك خطر واحد معروف لاستخدام مثبطات مضخة البروتون. فنحن نعرف أن حمض المعدة يساعد على منع البكتيريا من دخول جسمك؛ ولذلك إذا كانت أحماض المعدة أقل، فهذا يعني أنك تواجه خطرا متزايدا للإصابة بالعدوى المعوية. غير أن الدكتور ستولر أفاد بأن ذلك ليس سبباً كافياً للتوقف عن تناول مثبطات مضخة البروتون إذا كان ذلك العقار مفيدا وشعر المستخدم بتحسن.

حرقة المعدة... خطوات صحية
> إذا كانت لديك أعراض جديدة لحرقة المعدة، فلا تبادر من تلقاء نفسك باستخدام مثبطات مضخة البروتون، إذ يقول الدكتور ستولر: «أولا، جرّب عمل بعض التغييرات على حياتك من دول اللجوء إلى العقاقير بأن تقلع عن التدخين، وتخسر بعض الوزن وتتجنب الطعام والشراب الذي يسبب لك حرقة المعدة».
وإذا لم يؤد ذلك إلى الراحة الكافية، فابدأ بمضادات الحموضة. وإذا لم يكن ذلك فعالا، يمكنك استخدام مضادات «هستامين 2» لبضعة أسابيع. وإذا لم يأت ذلك بنتيجة، فجرّب مثبطات مضخة البروتون.
وإذا كنت لا تزال تعاني من حرقة في المعدة بعد أسبوعين من استخدام مثبطات مضخة البروتون، فاستشر طبيبك للوصول إلى السبب الجذري للمشكلة، فقد تحتاج إلى المزيد من الاختبارات التشخيصية والعلاجات المختلفة.
ولا تتوقف فجأة عن تناول مثبطات مضخة البروتون، إذ يمكن أن تسبب ذلك في حدوث ارتداد وتفاقم لحرقة المعدة.

هارفارد الصحية
بواسطة : admin
 0  0  52
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:39 مساءً الإثنين 13 يوليو 2020.