• ×
admin

4 أسباب شائعة للمعاناة من الصداع في فصل الصيف

4 أسباب شائعة للمعاناة من الصداع في فصل الصيف
منها أشعة الشمس وبعض الأطعمة ووضعية الجسم الخاطئة

د. حسن محمد صندقجي

في حين أن الصيف غالباً ما يكون وقتاً للمرح والاسترخاء، فإن من المهم تطوير العادات الصحية والحفاظ عليها خلال هذا الفصل.

وتعد ممارسة التمارين الرياضية باعتدال، وترطيب الجسم، وإدارة التوتر، أموراً ضرورية للحصول على أقصى استفادة من الصيف، وكذلك طوال العام.

«الصداع الصيفي»

ولكن ما قصة الصداع والصيف؟ لدرجة أن مصطلح «الصداع الصيفي» منتشر في الأوساط الطبية؛ حيث يبدأ كثيرون في الشكوى من المعاناة من الصداع في فصل الصيف.

والحقيقة أن الصداع قد يحصل في أي وقت من العام، في الليل أو النهار، ولكن فصل الصيف على وجه الخصوص قد يكون الأعلى تسبباً في ذلك الصداع المزعج. وثمة أسباب كثيرة لذلك.

ومن بين أسباب كثيرة لزيادة وتيرة الشعور بالصداع في فصل الصيف، وبشكل عملي دون التمادي في ذكر قائمتها الطويلة، ثمة 4 أسباب مهمة وشائعة تحفز نوبات الصداع لدى كثيرين في تلك الفترة من السنة. لذا فإن الاهتمام بالتغلب عليها يزيل نسبة عالية من نوبات الصداع الصيفي لديهم.

الشمس الساطعة

وإليك هذه الأسباب الأربعة:

1. أشعة الشمس الساطعة: عندما تخرج إلى أجواء الشمس الساطعة بالضوء والحرارة، حتى مع ارتدائك النظارات الشمسية الواقية، هل تجد أن السطوع يسبب ألماً في الرأس أو يجعلك تشعر بالسوء؟ هل تشعر أن عينيك حساستين آنذاك جداً للضوء؟

إذا كان ضوء الشمس الساطع يسبب لك الصداع، فقد تكون في الواقع تعاني من نوبة الصداع النصفي الحساسة للضوء (Light-Sensitive Migraine).

ويربط كثير من الأشخاص الصداع النصفي بأنه مجرد صداع، ولكن في الواقع فإن الصداع النصفي هو حالة عصبية تتميز غالباً بأعراض عديدة تتجاوز آلام الرأس، وقد يشمل ذلك حساسية الضوء أو الغثيان أو ضعف البصر، أو هالة «الأورا» (Aura) والمزيد.

ومن المثير للدهشة أنه يقال باستمرار إن ضوء الشمس مسبب للصداع النصفي، لذا فأنت لست وحدك إذا كان يسبب لك الصداع.

وفي الواقع، يشير ما يصل إلى 67 في المائة من الأشخاص المصابين بالصداع النصفي إلى الضوء الساطع (بما في ذلك ضوء الشمس) بوصفه محفزاً، وفقاً لدراسة «الصداع النصفي في أميركا 2016»، حتى أن بعض الخبراء ربطوا الضوء بوصفه محفزاً أكثر وضوحاً من النظام الغذائي أو التغيرات الهرمونية.

ويمكن أن يكون التأثير فورياً، فقد أظهرت الأبحاث أن التعرض لأشعة الشمس قد يستغرق ما لا يقل عن 5 إلى 10 دقائق ليؤدي إلى الصداع، أو نوبة الصداع النصفي لأولئك الذين لديهم حساسية الضوء.

والخطوة الوقائية الأهم، ارتداء نظارات شمسية مستقطبة (Polarized Sunglasses) إذ يقلل الاستقطاب من كمية الوهج والانعكاس التي تدخل العين. كما أنه يجعل العدسات أغمق بطبيعتها، وكلاهما يمكن أن يقلل من نوبات الصداع النصفي والصداع.

نصيحة إضافية: ابحث عن إطار يتمتع بحماية شاملة، ويمكنه منع الضوء المحيطي من التسلل والتسبب في الألم.

وضعية الجسم السيئة

2. وضعية الجسم الخاطئة: عندما تحدثت كلية الطب في جامعة هارفارد عن أضرار اتخاذ المرء وضعيات خاطئة لجسمه، قالت: «لدينا مشكلة وضعية الجسم Posture».

وسواء كانت تلك الوضعية نتيجة الجلوس الطويل، أو النظر إلى الهاتف الذكي، أو الاستلقاء على الأريكة، فإن الوضعية السيئة تلاحق الأشخاص من جميع المراحل السنية. ويشعر خبراء الصحة بالقلق من ذلك. وتقول ميغان ماركوفسكي، اختصاصية العلاج الطبيعي في مستشفى «بريغهام والنساء» التابع لجامعة هارفارد: «إنها مشكلة صحية شائعة ومهمة، ويمكن أن تؤدي إلى آلام الرقبة ومشكلات الظهر، وغيرها من الحالات المتفاقمة»، التي هي من مكونات الشعور بآلام الصداع.

وثبت أن الوضعية السيئة للجسم تؤدي إلى زيادة التوتر والإجهاد في جهازك العضلي والعصبي. يمكن أن يترجم هذا التوتر في كتفيك ورقبتك وعمودك الفقري إلى توتر حول رأسك، وبالتالي إلى الصداع.

وللتوضيح: يؤدي التراخي في إبقاء وضعية الجسم «كيفما اتفق» وليس «كيفما يجب»، إلى زيادة الضغط على عضلات الرأس والرقبة. وإذا كنت تحدب كتفيك إلى الأمام، أو تستخدم كرسياً من دون دعم لأسفل الظهر، أو تحدق في شاشة منخفضة جداً أو مرتفعة جداً، وإذا كنت تعاني من صداع التوتر المتكرر، فإن تغيير هذه الأشياء قد يساعدك.

وللتوضيح أيضاً، فإن الجلوس بطريقة تجعل رأسك يبرز للأمام قد يسبب زيادة في الصداع، أو تفاقم الصداع، أو ما هو أسوأ من ذلك، الإصابة بالصداع النصفي المزمن. ولسوء الحظ، أصبحت الوضعية السيئة للرقبة مألوفة بشكل متزايد لدى كثيرين، مع ارتفاع استخدام الهواتف المحمولة، وخصوصاً في أوقات الاسترخاء بالصيف.

وإذا وجدت نفسك تعاني من صعوبة في وضعية جسمك، فاجعل من أهدافك ضبط المنبه بالساعة، وتخصيص دقيقة للنهوض والتمدد وإعادة التكيف لأجزاء الجسم ومفاصله، وخصوصاً الرقبة والكتفين.

عناصر غذائية شائعة مضافة في كثير من الأطعمة تسبب الصداع

أطعمة تسبب الصداع

3. تغذية غير صحية: رغم أن فصل الصيف يجلب كثيراً من أنواع الفواكه اللذيذة المُروية للجسم بالسوائل، ويجلب لنا كثيراً من وقت الفراغ الذي قد نستفيد منه في إعداد وجبات طعام صحية غنية بالمنتجات الطبيعية الطازجة، فإن التغذية لدى البعض في فصل الصيف تظل غير منصفة صحياً.

وثمة -في الحقيقة- بعض الأطعمة التي يمكن أن تتسبب في الصداع لدي كثيرين، ومن العناصر الشائعة في كثير من الأطعمة المسببة للصداع: الغلوتامات أحادية الصوديوم (MSG). وهي إضافة غير طبيعية، محسنة للنكهة، يمكن العثور عليها في كثير من الخضراوات المعلبة والحساء واللحوم المصنعة والصلصات والأطعمة الصينية، وبطاطا «الفرنش فرايس» والمقرمشات، وغيرها من المأكولات السريعة غير الطازجة.

ولكن هذا لا يعني أنه يجب عليك حذف كل هذه الأطعمة من نظامك الغذائي على الفور. بل تذكر أن كثيراً من الناس يجدون أن التخلص من الأطعمة المصنعة والمأكولات السريعة، لصالح اتباع نظام غذائي صحي وطازج، يزيل أو يقلل من الصداع.

انخفاض مستوى السكر في الدم يؤدي إلى الصداع

وعدم المحافظة على وجبات الطعام بالروتين المعتاد للجسم، هو بالفعل سبب آخر لنوبات الصداع. ويؤثر تقلب مستويات الغلوكوز على دماغك بقدر ما يؤثر على جميع أعضائك الأخرى، إن لم يكن أكثر. ويمكن أن تسبب التقلبات تلك تغيرات في المزاج والتفكير، مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض عصبية، مثل الصداع.

وقد يكون صداع الجوع ليس واضحاً للمرء دائماً. وإذا لم تأكل، فيمكن أن يبدأ رأسك في الألم قبل أن تدرك أنك جائع. والمشكلة على الأرجح هي انخفاض نسبة السكر في الدم. ولكن لا تحاول علاج صداع الجوع بقطعة من الحلوى؛ لأن الحلوى تتسبب في ارتفاع نسبة السكر في الدم ثم انخفاضها أكثر.

والجبن القديم من مسببات الصداع النصفي لدى بعض الأشخاص. بما في ذلك الجبن الأزرق وجبن الشيدر والبارميزان والجبن السويسري. وقد تكون المشكلة مادة تسمى التيرامين (Tyramine). وكلما زاد قِدَم الطعام، زادت نسبة التيرامين فيه.

4. الجفاف وقلة شرب الماء: هناك فوائد كبيرة لقضاء الوقت في الهواء الطلق بفصل الصيف. ومع ذلك، هذا هو الوقت الذي يُبلغ فيه كثير من المرضى عن ارتفاع حالات الصداع.

ويرجع كثير من هذا إلى ارتفاع درجات الحرارة، مما يؤدي إلى توسع الأوعية الدموية والجفاف. ويعد الحفاظ على مستويات الترطيب الصحية أمراً أساسياً خلال فصل الصيف؛ خصوصاً إذا كنت ترغب في منع «الصداع النصفي الصيفي» وآلام المفاصل.

فصل الصيف قد يكون الأعلى تسبباً في الصداع

قد يستغرب البعض، ولكنها ملاحظة إكلينيكية، وهي أن شرب الكميات الكافية من الماء، وضمان تروية الجسم -وخصوصاً العضلات والمفاصل- فيه بالماء، من أقوى وسائل الوقاية من الصداع في أيام فصل الصيف. وأيضاً من أقوى وسائل معالجته إذا بدأ المرء يشعر به.

وإحدى الطرق السهلة لتذكر كيفية الحفاظ على رطوبة جسمك، هي إحضار زجاجة مياه طويلة معك كلما غادرت المنزل. تذكر أن تشرب كوباً من الماء كل ساعة، وتضيف إليه الليمون أو العسل إذا كنت بحاجة إلى بعض التحفيز الإضافي. وبشكل عام، يمكن للجفاف أن يضع ضغطاً كبيراً على الدماغ والجسم. وقد تم ربط آثاره بانخفاض الوظيفة الإدراكية، وتشنجات العضلات، والضعف، والدوخة، والنعاس، وانخفاض كميات البول، والقيء، وأكثر من ذلك.

والأساس إدراك أن تروية المرء لجسمه بالسوائل -وخصوصاً الماء- له علامة واضحة. وللتوضيح، فإن إخراج بول شفاف أو ذي لون أصفر باهت جداً، هو علامة دقيقة على أن الجسم تمت ترويته بالسوائل. وإخراج بول أصفر غامق هو رسالة بأن الجسم بحاجة إلى مزيد من الماء لترويته.

الشرق الأوسط
بواسطة : admin
 0  0  33