• ×

«اضطراب تعذُّر الكلام».. فجوة واسعة في قدرات التعبير لدى الأطفال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
«اضطراب تعذُّر الكلام».. فجوة واسعة في قدرات التعبير لدى الأطفال
ضمن أعمال «المؤتمر الدولي السادس للإعاقة والتأهيل» في الرياض

د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

تنطلق في مدينة الرياض، بعد يوم غدٍ، الأحد، فعاليات «المؤتمر الدولي السادس للإعاقة والتأهيل» الذي يُعقد بين 4 و6 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وينظمه مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، في جامعة الفيصل بالرياض.
ويناقش المؤتمر أكثر من 90 ورقة علمية، يقدمها باحثون مختصون في الإعاقة، من أكثر من 30 دولة من دول العالم.
يعرض المشاركون في المؤتمر عديداً من النتائج البحثية لجوانب قضايا الإعاقة بين البحث والتطبيق، التي ستشمل: الجانب الصحي، والجانب التربوي والتأهيلي والخدمات المساندة، والتكامل التقني والابتكار، والإعلام والإعاقة، بالإضافة إلى قضايا التمكين بين الطفولة والشباب، التي تشمل أيضاً: البرامج الانتقالية، وتكامل القطاعات (مبادرات وبرامج وطنية)، والتكامل التقني والابتكار، والوصول الشامل.
ومن بين المواضيع العديدة التي سيناقشها المؤتمر، اخترنا «اضطراب تعذُّر الكلام» عند الأطفال الذي يطلق عليه «الصوت الصامت»، ليكون مقالنا في هذا الأسبوع.


«الصوت الصامت»
> كيف تحدث عملية الكلام؟ تعتبر آلية إنتاج الكلام من العمليات العقلية شديدة التعقيد؛ حيث يبدأ فعل الكلام بنيّة التواصل، وبعد ذلك تتشكل الفكرة التي تحدد ما يريد المتحدث قوله. يتم وضع كلمات الرسالة المطلوبة بالترتيب الصحيح باستخدام القواعد النحوية الصحيحة. وتحتوي كل كلمة على تسلسل محدد من الأصوات (وتسمى أيضاً «الفونيمات») والمقاطع التي يجب ترتيبها معاً بشكل صحيح.
بعد ذلك، تتم ترجمة كل هذه المعلومات من فكرة ومعلومة حول ترتيب الأصوات والمقاطع، إلى سلسلة من الحركات عالية التنسيق، تُرسَل إلى الشفاه واللسان والفك والحنك الرخو، وهنا يجب على الدماغ أن يُخبر العضلات بالترتيب الدقيق وتوقيت الحركات، بحيث يتم نطق الكلمات في الرسالة بشكل صحيح. أخيراً، يجب أن تعمل العضلاتُ نفسُها بشكل صحيح، مع ما يكفي من القوة لأداء الحركات اللازمة للكلام.
إن المثير للدهشة أن كل هذا يحدث بآلية طبيعية في أجزاء من الثانية، إلا أن بعض الأطفال يصعب عليهم القيام بهذه العملية بشكل صحيح وفعال، فيتأخر البعض منهم عن النطق والكلام، وقد يتعذر على البعض الآخر الكلام تماماً في مرحلة الطفولة. وهاتان الحالتان مختلفتان تماماً بعضهما عن بعض؛ من حيث الأسباب والأعراض وطريقة العلاج.
> تعذُّر الكلام (أبراكسيا): التقت «صحتك» أحد المتحدثين في المؤتمر، وهو الدكتور وائل عبد الخالق الدكروري، رئيس قسم اضطرابات التواصل في «مجمع عيادات العناية النفسية» بالرياض، الأستاذ المشارك بكلية الطب بجامعة الفيصل بالرياض، وذلك لمناقشة هذا الموضوع المهم، والإجابة على عديد من التساؤلات المتعلقة بهذه الحالة التي تتصف باضطراب النطق والكلام عند الأطفال. فأوضح أن تعذر القدرة على الكلام في مرحلة الطفولة الذي يُدعى «أبراكسيا» (Apraxia) هو أحد اضطرابات الكلام الحركية الذي يظهر لأسباب لم يتم فهمها بالكامل بعد. ولكن يمكن الإشارة لكونها مرتبطة بمناطق البرمجة الحركية؛ حيث يواجه الأطفال المصابون بـ«الأبراكسيا» صعوبة كبيرة في تخطيط وتنسيق وإنتاج سلسلة دقيقة ومحددة من حركات اللسان والشفتين والفك والحنك الضرورية لإنتاج الكلام المفهوم، ومن المهم أن نعرف أن اضطراب «الأبراكسيا» ليس له علاقة بضعف العضلات أو شللها. وأضاف الدكتور وائل الدكروري أن التحدي والصعوبة التي يواجهها الأطفال المصابون بـ«الأبراكسيا» في إنتاج الكلام، تمثل مصدراً رئيسياً للقلق عند الآباء والأمهات؛ خصوصاً عندما يلاحظون مهارات الكلام التي تتطور دون جهد لدى الأطفال الآخرين.
لا شك في أننا نفتقر إلى البحوث العلمية التي يمكنها أن تزودنا بمعلومات دقيقة تتعلق بمعدلات الانتشار، ومع ذلك فإن تقديرات بعض المصادر تشير إلى أن معدل الإصابة منخفض؛ حيث يتأثر طفل واحد بهذا الاضطراب من كل 1000 طفل.
> تعذُّر وتأخر النطق: كيف تختلف «الأبراكسيا» عن تأخر النطق والكلام؟ أجاب الدكتور الدكروري بأن تأخر نمو مهارات النطق والكلام لا يمنع الطفل من اتباع المسار النموذجي والمتوقع لتطور مهارات النطق والكلام في مرحلة الطفولة، ولكن قد يحدث ذلك بمعدلات أبطأ عن المعتاد، كما أن تطور مهارات الأطفال اللغوية الاستقبالية والتعبيرية يتم بشكل متناسق، بحيث لا تتفاوت معدلات نموهم بعضهم عن بعض، في حين أن الطفل المصاب بـ«الأبراكسيا» تظهر لديه فجوة واسعة بين قدراته اللغوية الاستقبالية وقدراته التعبيرية. وبعبارة أخرى، فإن قدرة الطفل على فهم اللغة (القدرة على الاستقبال) هي على نطاق واسع ضمن الحدود الطبيعية، ولكن قدرته على استخدام اللغة التعبيرية من خلال الكلام تكون ناقصة بشكل كبير، أو غائبة، أو غير واضحة!
إن عدم التطابق في المهارات اللغوية يعتبر مؤشراً مهماً على أن الطفل قد يعاني حالة أكثر من «تأخر الكلام»، وهو ما يدعم ضرورة تقييم الطفل لوجود اضطراب معين في الكلام مثل «الأبراكسيا».
ومع ذلك، قد تسبب بعض اضطرابات اللغة أيضاً نمطاً مشابهاً لدى الطفل، فالفجوة بين قدرتَي الطفل اللغويتين: الاستقبالية، والتعبيرية، ليست كافية لتشخيص «الأبراكسيا». ومما يزيد الأمور تعقيداً أن بعض الأطفال الذين يعانون «الأبراكسيا» لديهم لغة تعبيرية ضعيفة، ولغة استقبالية ضعيفة أيضاً.


أعراض أساسية
أشار الدكتور وائل الدكروري إلى أن الأعراض الأساسية لـ«الأبراكسيا» تتلخص في أن الأطفال في المراحل السنية الأولى يتسمون بالتأخر في ظهور الكلمة الأولى، والتي من المتوقع ظهورها في عمر السنة، كما أن الطفل يتمكن من إنتاج عدد محدود من السواكن والحركات، مقارنة بالأطفال في عمره، مع صعوبة إنتاج المقاطع الكلامية؛ في حين نجده ينتج الصوت منفرداً حتى عندما نطلب منه التقليد لمقاطع بسيطة، مثل «با» أو «ما»، فينتج أصواتاً منفردة مع إمكانية وجود مشكلات في البلع.
أما في المراحل السنية الأكبر، فنجد أن قدرة الطفل على الفهم تفوق قدراته على التعبير، والذي قد يتسم بعدم الوضوح بدرجات تتفاوت في الشدة. كما أنه يواجه صعوبات بالغة فيما يتعلق بتقليد الكلام عند الطلب منه، وتظهر عليه أعراض عدم التأكد من الحركات، كما لو كان يحاول تذكر كيفية نطق الكلمات، ويظهر ذلك بشكل أكبر وأوضح كلما كانت الكلمات تحتوي عدداً أكبر من المقاطع، كما تتسم أخطاؤه النطقية بعدم الثبات؛ حيث يختلف شكل ونمط الأخطاء للكلمة نفسها، في كل مرة ينتجها أو يقلدها.
ليس كل الأطفال الذين يعانون من «الأبراكسيا» متشابهين، وعليه يجب على الوالدين التحدث إلى اختصاصي علاج أمراض النطق واللغة المعتمد؛ خصوصاً إذا كان الطفل أكبر من 3 سنوات، وقد يُظهر الطفلُ بعضَ أو كلَّ العلامات التالية:
- لا ينتج دائماً الكلمات بالطريقة نفسها في كل مرة.
- يميل إلى الضغط على مقاطع أو كلمات خاطئة.
- يشوه أو يغير الأصوات.
- إنتاج كلمات أقصر بشكل أكثر وضوحاً من الكلمات الأطول.
قد يعاني الأطفال المصابون بـ«الأبراكسيا» مشكلات أخرى، بما في ذلك صعوبة في المهارات الحركية الدقيقة، أو تأخر اللغة، أو مشكلات في القراءة والإملاء والكتابة.


التشخيص وأنماط التدخل
> التشخيص: أشار الدكتور وائل إلى أنه من الممكن أن يفشل عدد كبير من الأطفال في الحصول على تشخيص «الأبراكسيا»، لأسباب تتعلق بظروف تقييمهم، ولذلك قد لا يستوفون متطلبات ومعايير التشخيص، وهو ما قد يشمل -على سبيل المثال- عمر هؤلاء الأطفال الذي قد يكون عائقاً للمشاركة بشكل كامل في الاختبارات، كذلك الذين يعانون من صعوبات أخرى بالإضافة إلى مشكلات في الكلام (على سبيل المثال: ضعف الإدراك، أو فقدان السمع، أو حالات مرضية أخري)، أو هؤلاء الأطفال الذين قد لا يستوفون جميع المعايير المستخدمة، ومع ذلك تظهر عليهم بعض الأعراض بما يتفق مع الصعوبات في التخطيط الحركي. ويدعم وجود هذه المجموعة الأخيرة من الأطفال الدراسات التي غالباً ما تشير إلى الإفراط في التشخيص الإكلينيكي.
إن التخصص الأساسي الذي يملك الأدوات والمهارات اللازمة للقيام بعملية التشخيص، هو تخصص علاج أمراض النطق واللغة، والذي يمارَس من قبل اختصاصيين معتمدين، ويقومون بذلك ضمن عملية تشخيص شاملة لكل جوانب النطق والكلام واللغة، والذي يستلزم وجود فحص سمعي قبل إجرائه، للتأكد من المهارات السمعية، مع إمكانية التحويل لاختصاصي علاج وظيفي، للتأكد من الجانب الحسي، كما يمكن التحويل لتخصصات أخرى، تبعاً لاحتياج كل حالة.
> العلاج والتأهيل: إن الأهداف الرئيسية من العلاج تتضمن مساعدة الطفل على إنتاج الأصوات والكلمات والجمل بشكل أكثر وضوحاً، وتعليم الطفل كيفية تخطيط الحركات اللازمة لإنتاج الأصوات، والقيام بهذه الحركات بالطريقة الصحيحة في الوقت المناسب.
يقول الدكتور الدكروري إن فشل الطفل في الاستجابة لطرق العلاج التي توصف بأنها صوتية (الأساليب التقليدية) من شأنه أن يشير أيضاً إلى إمكانية أن يكون الاهتمام الأكبر بالعوامل الحركية؛ حيث يكون أكثر فاعلية وإفادة في حالات «الأبراكسيا»؛ حيث يمكن أيضاً استخدام عديد من مبادئ التعلم الحركي لتكييف منهجية العلاج الصوتي، لتعزيز التعلم الحركي للأطفال المصابين بـ«الأبراكسيا». ويتمثل ذلك بزيادة فرص الممارسة، بتوفير عدد أكبر من الجلسات العلاجية، وزيادة الإنتاج ومرات التدريب في كل جلسة، مع التحكم في نوعية المساعدات وتحديد نوعيتها (مثل المساعدات اللمسية، أو البصرية، أو المعدل البطيء في إنتاجية الكلمات).
ويجب التحذير من أن بعض الممارسات -مثل القيام بتمارين لجعل عضلات الفم أقوى (مثل تدريبات النفخ والتدليك للفك واللسان)- لن تساعد، وليست ذات فاعلية تذكر، وذلك لأن عضلات الفم ليست ضعيفة عند الأطفال المصابين بـ«الأبراكسيا»، ولكن العمل على كيفية تحريك تلك العضلات لإنتاج الأصوات سوف يساعد بشكل أكبر؛ حيث يجب أن يتدرب الطفل على الكلام ليتحسن في أدائه. ومن المهم أن ندرك أن المساعدة باستخدام جميع الحواس عند تعليم كيفية إنتاج الأصوات قد تدعم الطفل، مثل وضع الإصبع على شفاه الطفل عند قول صوت «ب» كتذكير بإغلاق الشفاه، أو النظر إلى المرآة عند إصدار الأصوات، لمراقبة آلية إنتاج الأصوات، والاستماع لإنتاج الأصوات بشكل صحيح.


تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وتأهيلهم لسوق العمل
> المؤتمر الدولي للإعاقة والتأهيل في نسخته السادسة، يستقطب جمعاً علمياً دولياً، سينطلق إلى آفاق علمية رحبة، لإحداث نقلات نوعية في جميع المجالات المتعلقة بالإعاقة، ليكون مؤتمراً استثنائياً متميزاً، يهدف إلى تعزيز مكانة المملكة العربية السعودية، ويسهم في تحقيق رؤيتها (2030) من خلال تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، وتأهيلهم لسوق العمل. كما يتوافق المؤتمر مع الأهداف الاستراتيجية لبرنامج جودة الحياة، ومنها تهيئة جميع المرافق والبنية التحتية لاستخدامات الأشخاص ذوي الإعاقة، وتطوير الرياضات الملائمة للأشخاص ذوي الإعاقة في المؤسسات التعليمية، وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، ودمجهم في المجتمع، وتحسين نمط حياتهم، وتمكينهم من الحصول على فرص عمل مناسبة، وتعليم يضمن استقلاليتهم، واندماجهم بوصفهم عناصر فاعلة في المجتمع، ومدّهم بكل التسهيلات والأدوات التي تساعدهم على تحقيق النجاح، إضافة إلى تفعيل الصحة الرقمية.
سيصاحب المؤتمر -بجانب الجلسات الرئيسة وورش العمل والمحاضرات العلمية- معارض عن مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، وجمعية الأطفال ذوي الإعاقة والشركاء، والشركات المختصة ذات الصلة.
ويتزامن المؤتمر مع تسليم جائزة الملك سلمان العالمية لأبحاث الإعاقة في دورتها الثالثة، للفائزين بها. وهي تهدف إلى إبراز الدور الريادي الذي تقوم به المملكة العربية السعودية في خدمة قضية الإعاقة والمعوقين، والاستفادة من الخبرات المحلية والإقليمية والعالمية في مجال أبحاث الإعاقة، وكذلك التعرف على واقع البحث العلمي في مجال الإعاقة، وإبراز دور القطاع الخاص وشركاء المركز في دعم الأبحاث العلمية، وتقديم الخدمات العلاجية والتأهيلية للمعوقين، بالإضافة إلى تعميق مفهوم الشراكات والتعاون بين المراكز البحثية، محلياً وإقليمياً وعالمياً.
ويأتي تنظيم المؤتمر الدولي السادس للإعاقة والتأهيل استكمالاً للمؤتمرات الخمسة السابقة التي تكللت بالنجاح، بما خرجت به من توصيات أسهمت في تحسين الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة، وتبنِّي الدولة عدداً من البرامج الوطنية التي تخدم هذه الفئة، وتسهم في حل مشكلاتها، وتحسين جودة حياتها.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  18
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:48 صباحًا الأحد 5 فبراير 2023.