• ×

تلوث الهواء يدمر البكتيريا النافعة لدى الأطفال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تلوث الهواء يدمر البكتيريا النافعة لدى الأطفال
يزيد من الجراثيم الضارة المسببة للالتهابات

د. هاني رمزي عوض

من المعروف أن تلوث الهواء من أهم المشكلات الصحية التي تواجه العالم الآن، نظراً لتأثيره البالغ السوء على الصحة العامة، خصوصاً في المدن الحضرية التي تنتشر فيها أبخرة المصانع وعوادم السيارات، وتقل فيها المساحات الخضراء. وهناك العديد من الدراسات التي تناولت هذا التأثير السلبي على صحة الأطفال.
وفى أحدث هذه الدراسات، أشار الباحثون إلى احتمالية أن يتسبب التلوث البيئي الناتج من التعرض لكميات متزايدة من الرصاص والغازات الضارة في تغيير التوازن البكتيري بين البكتيريا النافعة (الميكروبيوم) والضارة داخل أمعاء الرضع، خصوصاً في الأشهر الستة الأولى من الحياة.


التلوث والبكتيريا الضارة
أوضح الباحثون من جامعة كولواردو (University of Colorado Boulder) بالولايات المتحدة، أن الدراسة التي نشرت في مطلع شهر سبتمبر (أيلول) من العام الحالي في مجلة «بكتيريا الأمعاء النافعة» (the journal Gut Microbes) تعد الأولى التي تربط بين استنشاق الهواء المحمل بالملوثات المختلفة وبين حدوث تغيرات في تركيب الميكروبيوم (microbiome) الضروري، للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي للطفل، والمساعدة في عملية الهضم، وأيضاً يلعب دوراً مهماً في حماية الطفل من الحساسية، والإصابة بمرض السكري، بجانب دوره في تنمية القدرات الإدراكية والذهنية للطفل.
قام الفريق البحثي بإجراء الدراسة على 103 من الأطفال الرضع الأصحاء الذين ينتمون لأصول لاتينية في كاليفورنيا، وكانوا جميعاً يرضعون رضاعة طبيعية، واعتمد الباحثون على التسلسل الجيني لفحص عينات البراز الخاصة بهم للكشف عن الميكروبات المفيدة والضارة.
وتم تثبيت العوامل المختلفة بين الرضع مثل الجنس والوزن عند الولادة والعمر بالشهور، وتكرار مرات الرضاعة الطبيعية. وكذلك تم تسجيل أماكن وجود هؤلاء الأطفال، ومعرفة عناوين منازلهم على وجه التحديد، ومعرفة المواصفات القياسية لجودة الهواء لكل منطقة سكنية تبعاً لوجود غازات معينة ملوثة للهواء أو مواد ثقيلة مثل ثاني أكسيد النيتروجين الذي يعد الغاز الأساسي المنبعث من عوادم السيارات.
أوضحت النتائج أن الرضع الذين تعرضوا لمستويات أعلى من تلوث الهواء كان لديهم المزيد من البكتيريا الضارة في أمعائهم، وهذه البكتيريا هي المرتبطة بحدوث الالتهابات، مما يزيد من خطر الإصابة المتكررة بالأمراض، وذلك لأن الهواء الملوث كان له تأثير ضار على تناقص أعداد الميكروبيوم (وهو مجموع الميكروبات المتعايشة مع إنسان). وبالتالي يخسر الرضيع فوائده المتعددة التي تتعدى مجرد الحماية من الأمراض مثل تأثيره الجيد على الشهية والنمو والوقاية من حساسية الأنسولين، وتقوية المناعة بشكل عام، بجانب التأثير الإيجابي على النمو الإدراكي، وتحسين مزاج الطفل، وتنمية التفكير، بل والوقاية حتى من الأمراض المزمنة مثل السكري من النوع الأول.


البكتيريا النافعة
ومن المعروف أن البكتيريا النافعة تقوم بعملها الأساسي في الوقاية من الأمراض المختلفة من خلال التنافس على الحيز المكاني مع البكتيريا الضارة داخل الأمعاء الدقيقة، وكلما كانت أعداد الميكروبيوم كبيرة، وتحتل مساحات أكبر من الجدار المبطن للأمعاء، كلما كانت فرص البكتيريا الضارة في الوجود أقل، والعكس صحيح. وحسب الدراسة، كان التلوث البيئي عاملاً مهماً في حدوث خلل في أعداد الميكروبيوم، ما أدى لإصابة الأطفال بالعديد من الأمراض. تجدر الإشارة إلى أن الاستخدام المبكر للمضادات الحيوية هو من أهم الأسباب التي تؤدي إلى نقص أعداد الميكروبيوم في الرضع.
وجد الباحثون أن الأطفال الذين تعرضوا لمستويات كبيرة من مادة معينة تسمى الدقائق المتطايرة PM2.5 (بقطر 2.5 ميكرون) كان لديهم نسبة 60 في المائة أقل من البكتيريا النافعة، ما أدى إلى زيادة خطورة إصابتهم بنزلات معوية. وفي الوقت نفسه كان الأطفال الذين تعرضوا لكميات كبيرة من مادة تسمى PM10 (بقطر 10 ميكرون) لديهم نسبة 85 في المائة أكثر من نوع معين من البكتيريا الضارة. وهذا النوع مرتبط بحدوث الالتهابات المختلفة، وكذلك بعض أنواع السرطانات والتصلب المتعدد لاحقاً في البلوغ.
وحذرت الدراسة من أن هذه المشكلات الصحية قد يكون لها تأثير أكبر على الأقليات العرقية والمجتمعات التي تعاني من الفقر والدخول المنخفضة. وفى الأغلب تكون المنازل والمدارس في مثل هذه التجمعات بالقرب من الطرق السريعة أو المصانع المزدحمة. وفي الولايات المتحدة على سبيل المثال تتعرض مجتمعات السكان من الأصول الأفريقية والإسبانية إلى ملوثات الهواء بنسبة 1.5 مرة أكثر من مجتمعات السكان من الأصول الأوروبية، وذلك وفقاً لدراسة أجرتها وكالة حماية البيئة الأميركية لعام 2018.
نصحت الدراسة المجتمعات المختلفة المحرومة من الهواء النقي بعدة مقترحات لتجنب تلوث الهواء، سواء داخل المنزل أو خارجه، مثل تجنب السكن بجوار المصانع كلما أمكن، وأيضاً تجنب المشي في الهواء الطلق في مناطق الازدحام الشديد، وبضرورة ترك النوافذ مفتوحة عند القيام بالطهي، وبقية نوافذ الغرف، خصوصاً التي يقضي فيها الأطفال الكثير من الوقت، وبالنسبة للرضع يجب أن تقوم الأمهات بالرضاعة الطبيعية لأطفالهن، كلما كان ذلك ممكناً، لتقوم بما يشبه تعويض تأثير البيئة لأطول فترة ممكنة.
وأكدت الدراسة أن الحماية من التلوث البيئي ليست نوعاً من الرفاهية، ويكفي أن نعرف أن تلوث الهواء يعد خامس عامل خطر رئيسي لحدوث الوفاة حول العالم، ويتسبب في موت حوالي 8.8 مليون شخص سنوياً. ويؤكد الباحثون أن معظم المضاعفات التي تحدث في الأمراض المزمنة مثل أمراض الجهاز التنفسي والسكري من النوع الثاني تكون بسبب تلوث الهواء. وفي دولة مثل الولايات المتحدة انخفضت جودة الهواء منذ عام 2016 بشكل كبير، رغم الجهود المبذولة للحفاظ على البيئة، ويمكن تخيل الأمر في الدول الأكثر فقراً.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  3
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:24 مساءً السبت 24 سبتمبر 2022.