• ×

تحويل التوجه السلبي إلى إيجابي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تحويل التوجه السلبي إلى إيجابي

أ.د. عبدالله السالم

يرى الكاتب «إدلر» أن من أسمى خصائص الإنسان قدرته على تحويل التوجه السلبي إلى إيجابي، ولتثبت صحة هذا الرأي أوردت الكاتبة «ثريا الشهري» قصة الأديب «هربرت جورج ويلز» الذي انكسرت ساقه وهو يلعب مع الأطفال، وبعد أن مكث طريح الفراش عدة أشهر قال له الأطباء: لابد من إعادة كسر ساقك ليتم تجبيرها بطريقة صحيحة.. بعد أن فعلوا ذلك جلس على الفراش قرابة عام كامل، وكان يقرأ كل ما استطاع أن يتحصل عليه من كتب، وكانت النتيجة أنه غذى ذوقه الأدبي بأسلوب قصصي مزج فيه بين الخيال والحقائق العلمية، وبين الفائدة العلمية والروح الشعبية، وأصبح هذا الكاتب لاحقاً من أشهر مؤلفي إنجلترا حيث ألف 75 كتاباً، فالساق المكسورة لم تطفئ عبقريته وحبه للكتابة، وإنما أصبحت نقطة تحول إيجابية في حياته.

وقصة أخرى ذكرها «كيث هاريل» مؤلف كتاب «طريقة تفكيرك هي الأهم» أنه كان يقود سيارته في أحد الأيام بمدينة أتلانتا الأمريكية، المعروفة بالزحام، ولاحظ أن خلفه سيارة مسرعة، ما إن ضغط على المكابح لتهدئة السرعة حتى ارتطمت به تلك السيارة من الخلف، فاستشاط غضباً لكون السائق كان مسرعًا، ولم يراعِ ترك المسافة المناسبة بينهما.. كان هاريل على وشك النزول ليوبخ ذلك السائق المتهور، إلا أنه نظر في مرآة سيارته ووجد أن سائق تلك السيارة كانت سيدة، وكانت ترسل له ابتسامة بشوشة وهي تلوح بيدها.. حافظ هاريل على هدوئه وغير توجهه السلبي، حيث فسر تلك الابتسامة بأنها تعبير رمزي يفصح عن الاعتراف بالخطأ والاعتذار عن ذلك الارتطام البسيط.. كانت تلك الابتسامة وتلويحها بيدها بمثابة رسالة مفادها: أنا سعيدة بأنك بخير فلا تغضب، فقرر أن يجاملها بالمثل وطرد مشاعر التوتر والغضب تجاهها وخاصة أن شركة التأمين في النهاية ستتولى تقدير الضرر وإصلاحه.

وقصة ثالثة عن جاهل لا يتعظ، ومن علامات الجاهل إعجابه بنفسه وتدخله فيما لا يعنيه، وعدم معرفته لقدر نفسه وافتقاد القدرة على تمييز عدوه من صديقه، وإتعاب نفسه في الباطل وإفشائه للسر.

يحكى أن رجلاً صاد عصفوراً فقال له: لا تذبحني فموتي لا يفيدك بشيء، وإنما أطلق سراحي وأعلمك ثلاث حكم تنفعك في حياتك: «لا تترك الفائدة المعلومة بالمظنونة، ولا تمد يدك إلى ما لا تستطيع أن تبلغه، ولا تصدق الشيء المستحيل».. فأطلق الرجل سراح العصفور، وعندما طار قال للرجل: إن في حوصلتي جوهرة كبيرة لو استخرجتها لفزت.. أخذ العصفور يدنو من الرجل ويبعد، فأخذ الرجل الجاهل يلاحقه ليمسك به، فقال له: يا أحمق نسيت الحكم الثلاثة؟! تركت الفائدة المعلومة بالمظنونة حيث أطلقتني، والآن تمد يدك إلى ما لم تنل! وصدقتني في المستحيل رغم ان حوصلتي لا تتسع إلا لحبوب صغيرة! فكيف يحتمل أن يكون فيها جوهرة كبيرة؟! من أسوأ أنواع الجهل أن يكون الشخص جاهلاً ويجهل أنه جاهل.

المدينة

بواسطة : admin
 0  0  16
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:50 مساءً السبت 13 أغسطس 2022.