• ×

ألعاب الفيديو تحفز الذكاء لدى الأطفال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ألعاب الفيديو تحفز الذكاء لدى الأطفال
لها تأثير إيجابي أكبر من متابعة المواقع والعروض الإلكترونية

د. هاني رمزي عوض

يعتقد معظم الآباء أن ألعاب الفيديو (video games) مجرد ألعاب تضيع الكثير من وقت الأطفال الذي يمكن الاستفادة منه بشكل أفضل. ورغم وجود آثار سلبية نتيجة ازدياد شعبية هذه الألعاب، خصوصاً في الدول المتقدمة والمجتمعات الغنية، إلا أن الأمر لا يخلو من بعض الإيجابيات أيضاً، من أهمها احتمالية أن تقوم هذه الألعاب بدور مهم في زيادة معدلات الذكاء في الأطفال، وذلك حسب أحدث دراسة تناولت آثارها، وتم نشرها في منتصف شهر مايو (أيار) من العام الحالي في مجلة التقرير العلمي (the journal Scientific Reports).
- زيادة الذكاء
أوضحت الدراسة التي قام بها علماء من معهد «كارولينسكا الطبي» (Karolinska Institute) بالسويد، أن الزيادة في معدلات الذكاء (IQ) كانت مرتبطة بالوقت المنقضي في ممارسة هذه الألعاب، وكلما كان الوقت أكبر كلما كانت الزيادة أعلى، وعلى وجه التقريب زادت معدلات ذكاء الأطفال الأميركان في الفئة العمرية بين 9 و10 سنوات حوالي 2.5 نقطة ذكاء إضافية أعلى من المتوسط عند إعادة اختبارهم بعد سنتين من قضاء وقت أطول من أقرانهم الآخرين في ممارسة ألعاب الفيديو على وجه التحديد.
ووجد الباحثون أن الأشكال الأخرى من الوقت المنقضي أمام الشاشات (screen time)، مثل مشاهدة مقاطع الفيديو أو الدردشة على وسائل التواصل الاجتماعي لم يكن لها تأثير إيجابي أو سلبي على ذكاء الطفل.
وقام الباحثون بتحليل البيانات الخاصة بأكثر من 9000 فتى وفتاة شاركوا قبل ذلك في دراسة طويلة الأجل تمولها الولايات المتحدة حول نمو المخ، وكان هؤلاء الأطفال قد خضعوا لمجموعة من الاختبارات النفسية لقياس القدرات الذهنية والمعرفية لديهم بجانب اختبارات الذكاء. وتم سؤالهم جميعاً عن مقدار الوقت الذي يقضونه في مشاهدة التلفزيون ومقاطع الفيديو، وكذلك ألعاب الفيديو، والتفاعل مع مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، وكان معظم الأطفال في المتوسط يقضون 2.5 ساعة يومياً في مشاهدة التلفاز، ونصف ساعة على وسائل التواصل الاجتماعي، وساعة واحدة في لعب فقط ألعاب الفيديو.
حددت الدراسة عدة نقاط لتقييم الذكاء عند كل طفل، وتضمنت خمسة محاور؛ اثنان منها يتعلقان بشكل مباشر بالتعلم من خلال فهم قطع للقراءة ومعرفة المفردات المختلفة (vocabulary)، وأيضاً واحد لقياس الانتباه، والمقدرة على القيام بوظيفة ذهنية معينة تشمل الذاكرة والتفكير المرن وضبط النفس، بجانب واحدة لتقييم القدرات البصرية المرتبطة بالأداء الحركي مثل «تحريك كرة في اليد»، وأخيراً طريقة للتعلم من خلال تكرار المهمة نفسها عدة مرات.
- اختبارات ذهنية
بعد ذلك بعامين تم تكرار الاختبارات النفسية والذهنية نفسها على 5000 من الأطفال على وجه التقريب لمعرفة إذا كان معدل الذكاء قد اختلف من عدمه، مع الوضع في الحسبان الحصيلة المعرفية والظروف النفسية التي مرت على كل طفل خلال العامين، وكذلك الوضع المادي للأسرة ومستوى تعليم الآباء.
وأظهرت النتائج أن الأطفال الذين لعبوا أكثر من متوسط ساعة من ألعاب الفيديو يومياً، وزاد الوقت الذي قضوه في ممارسة الألعاب بنسبة 17 في المائة، حصلوا على درجات ذكاء أعلى من الأطفال الذين قضوا وقتاً أقل في ممارسة هذه الألعاب من خلال التحكم في اللعبة (game controller).
أشار الباحثون إلى حقيقة أن ألعاب الفيديو عمل يشارك فيه اللاعب بشكل إيجابي عكس بقية الأوقات التي يقضيها الأطفال أمام الشاشات، حيث يقتصر الأمر على مجرد المشاهدة السلبية، ومع ممارسة هذه الألعاب باستمرار يكتسب اللاعب مهارات معينة تنعكس بالإيجاب على شخصيته، حيث تتطلب اللعبة بناء خطط معينة واتخاذ قرارات سريعة تكون لها تبعات، والتعامل مع هذه التبعات، وكل هذه الأمور تحفز الخلايا العصبية والمسارات الخاصة بالوصلات الكهربائية في المخ (neural pathways)، مما يؤدي إلى القدرة على اتخاذ قرار في الحياة الحقيقية، وإحراز تقدم معرفي يعد مقياساً للذكاء.
ووجدت الدراسة أن الفرق بين طبيعة محتوى الألعاب وأي مادة أخرى يمكن مشاهدتها على التلفاز أو في وسائل التواصل هو العامل الأساسي المحفز للمخ، بمعنى أن مشاهدة فيلم أو مسلسل معين لا تتطلب الاهتمام بالقدر نفسه الموجود في اللعبة، لأن فقدان شيء من الأحداث في مسلسل ما لا يعرض المشاهد للخسارة، ويمكنه توقع الحدث المفقود من خلال بقية السرد الدرامي على عكس اللعبة، فإن فقدان الاهتمام حتى لثوانٍ معدودة يعرض اللاعب (للخسارة)، بينما التركيز يضمن له (المكسب)، وهو ما يحسن المزاج نتيجة لزيادة النشاط في القشرة المخية الأمامية.
وأوضح الباحثون أن معدل الذكاء ليس ثابتاً على الدوام، لكن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر في مستوى الذكاء سلباً وإيجاباً، منها العوامل البيئية، مثل التعليم ومكان المعيشة. ولا يعرف الباحثون على وجه التحديد إذا كانت النتائج نفسها التي تم رصدها في الولايات المتحدة على الأطفال، هناك يمكن تعميمها على بقية البلدان الأخرى أم لا، وأيضاً لم تكن هناك دراسة مفصلة لكل نوعية من ألعاب الفيديو التي تتباين بشكل كبير. ونصحت الدراسة، الآباء، بعدم القلق من هذه الألعاب، لكنها حذرت من أن ذلك لا يعني أن يقضي الأطفال أوقاتاً غير محددة أمام ألعاب الفيديو، لأنها حتى لو كانت تؤثر بشكل إيجابي على الذكاء، إلا أنها تقلل من النشاط البدني لهم، وتؤدي إلى السمنة، بجانب الأثر السلبي على حياة الأطفال الاجتماعية وصحتهم النفسية.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  9
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:48 صباحًا الأحد 3 يوليو 2022.