• ×

التلاعب بالتقييم الإلكتروني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التلاعب بالتقييم الإلكتروني

إبراهيم محمد باداود

ساهم التطور التقني في استخدام التقنية في معظم المجالات لتسهيل شؤون الحياة ومنها التصويت للأفراد في الانتخابات أو تقييم المشاريع المختلفة أو البرامج التي تطرح في المسابقات. من مميزات التصويت أوالتقييم الإلكتروني أن نتائجه سريعة ويتم عبر أجهزة حديثة ما يساهم في زيادة أعداد المشاركين، أما عيوبه ففي مقدمتها ضعف النواحي الأمنية مما قد يؤدي إلى تغيير النتائج والتحيز وحدوث الأعطال التقنية المفاجئة.

قد يتضرر بعض الأفراد أو الجهات من آلية التصويت والتقييم الإلكتروني خصوصاً وأن نتائجها غير دقيقة وهو ما أكدته دراسة من جامعة نورث وسترن والتي قارنت بين تقييمات مطاعم متوفرة على منصة قوقل ومنصة وايلب فأظهرت النتائج أن 93% من المطاعم حصلت على تقييمات أعلى على المنصة الأولى مقارنة بالثانية.

كما أكد بعض أصحاب المشاريع الخاصة كالمقاهي والمطاعم في المملكة في تقرير نشر بصحيفة الوطن هذا الأسبوع أنهم تضرروا من تقييمات الزوارعبر قوقل إذ تسببت بعض التقييمات في تراجع الإقبال على خدماتهم مما هدد بإغلاق مشاريعهم، كما أشار التقرير بأن شركتي أمازون وقوقل واجهتا تحقيقات رسمية من هيئة المنافسة والأسواق وذلك بسبب إخفاقهما في حماية مستخدميهما من هجوم التقييمات المزيفة وأكد الرئيس التنفيذي للهيئة «أنه يمكن تضليل الملايين من المتسوقين عبرالإنترنت من خلال قراءة تقييمات مزيفة ثم إنفاق أموالهم بناء على تلك التوصيات».

وكما يتم التلاعب أحياناً بأعداد المتابعين لبعض الحسابات على مواقع التواصل الإجتماعية المختلفة من خلال شرائها فإنه يتم أيضاً التلاعب أحياناً ببعض نتائج التصويت أو التقييم من خلال آليات مختلفة خصوصاً بين المتنافسين كما يتم التلاعب ببعض التعليقات الموجودة في بعض المواقع على بعض المحلات التجارية أوالمنتجات أو مستوى الخدمات سواء سلباً أو إيجاباً.

يؤكد المختصون في مجال التسويق الإلكتروني بأن بعض الزبائن يقعون في خطأ كبير عندما يجعلون من هذه التقييمات المرجع الأول لاتخاذ قرار الشراء لأن بعضها مزيف.

المدينة

بواسطة : admin
 0  0  9
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:39 صباحًا الثلاثاء 21 سبتمبر 2021.