• ×

وسائل تواصل.. أم ماذا؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وسائل تواصل.. أم ماذا؟

يوسف القبلان

وسائل التواصل تنتصر في معركة العلاقات الإنسانية، ما الجديد في ذلك؟ الكل يعرف أن وسائل التواصل الاجتماعي تسببت في تباعد إنساني حتى داخل البيت الواحد.

خلال الحجر المنزلي كان من ضمن المسليات الرجوع لأرشيف العائلة خاصة المسجلة بالصوت والصورة قبل كورونا، كان من ضمنها تسجيلات عن بعض السفريات داخل وخارج المملكة، لاحظت أن الناس في الشوارع والحدائق والمطاعم والمقاهي يتحدثون مع بعض، يمزحون ويضحكون. العائلات صغر أو كبر حجمها لا يسيطر عليهم الصمت كما يحدث في زمن الجوال ووسائل التواصل.

الكل يهرب من الآخرين المحيطين به، عزلة تغذيها بعض نصائح برامج تطوير الذات التي تركز على الفردية، وعدم الاكتراث بآراء الآخرين، دعوة للثقة بالنفس تصل حد العزلة، وكأن العزلة أصبحت هي الطريق إلى النجاح والإبداع أو حتى السعادة، وكأن كل العالم طوفان من الإحباط يحبط كل من ينشد النجاح.

يقول أحدهم: اشتقت إلى التحدث مع الشخص المجاور لي في الطائرة، أو في أماكن الانتظار، اشتقت إلى الأحاديث العائلية، حتى المقاهي التي كانت مكانا للتحاور والتعارف أصبحت مكانا للعزلة، ستجد مرتاد القهوة لوحده مع جواله أو جهاز الحاسب الآلي، المقهى بكامله حالة من الصمت!

فرضت إحدى العائلات منع استخدام الجوال على طاولة الطعام، كانت الأم تأخذ الهواتف من أفراد العائلة قبل الجلوس على الطاولة، كانت المفاجأة سيطرة الصمت وغياب أي موضوع، هل يحتاج السبب إلى توضيح؟

وسائل التواصل ثورة تقنية وإعلامية واجتماعية تتضمن كثيرا من الإيجابيات، المشكلة ليست في الوسائل وإنما في سوء استخدامها حد الإدمان حتى أصبحت أحد مسببات القلق والعزلة والاكتئاب. هذه قضية مطروحة للنقاش على مستوى العالم بسبب ما أحدثته من آثار سلوكية سلبية، وخطرها على الأطفال والجيل الجديد بسبب المحتوى المنفلت.

خبراء التقنية الذين عملوا مع شركات الإنترنت وساهموا في إنشاء وتطوير وسائل التواصل الاجتماعي بدؤوا يتحدثون عن التأثيرات الإنسانية الخطيرة الناتجة عن إدمان هذه الوسائل، وعن آثارها السلبية على العلاقات الأسرية، والتركيز الذهني والسلوك.

أصبح العالم أمام تحدٍّ علمي وتربوي واجتماعي وتجاري.، كيف يمكن استثمار هذه الثورة والثروة المعلوماتية والتقنية، وفي نفس الوقت تلافي آثارها السلبية الناتجة عن سوء الاستخدام؟

وسائل التواصل الاجتماعي قضية فريدة، هي حل ومشكلة في وقت واحد، هي تطور في عالم الاتصال، وتباعد في نفس العالم، هي خبر ورأي وتعليق وبحوث ودراسات ومعلومات مفيدة، وهي تزييف وإشاعات وكذب وشتم وتشكيك وفوضى، هنا يكمن التحدي، هنا تكمن المعضلة.

هل هو حل تقني أم تربوي أم قانوني، أم ماذا؟

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  10
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:51 صباحًا الثلاثاء 21 سبتمبر 2021.