• ×

النباتات تنعش أرواحنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
النباتات تنعش أرواحنا

رجاء عالم

متناهية هي فتوحات هذه الفترة من الثلاثة أشهر في الحجر الصحي، وهي في غالبيتها رحلات للباطن، رحلات في ظلمات الذات وتنويراتها، وهناك نلتقي بجوهرنا وبجوهر أولئك الذين يمتطون نفس الموجة الروحية التي تحملنا، من جنود أرواحهم تتناغم مع أرواحنا وتتلاغى بسلاسة ماء سلسبيل، وفي الصمت الممزوج بموسيقى الخضرة المحيطة بهذه الغابة التي سرقتني على غير موعد، توق شديد أعقب الحجر الصحي للتواجد في الطبيعة، للتماهي في هذه الأشجار بعمر مئات السنين، والتي تحمي نباتات وأحياء بلا حصر ومياه تتدفق في بحيرات أو برك بسيطة عامرة بالضفادع والحشرات والذباب والفراش، تنويعات لا حصر لها لموسيقى الطبيعة تحملنا في أسرار الحياة، هذه التي تغزل نفسها بعبقرية تفوق مقدرتنا على الفهم والاستيعاب والتقدير، هذا البعوض والذباب لماذا يشاطرنا الحياة؟ لكي يترك يمتص دماءنا ويترك لذعاته الحارقة والمشوهة لأطرافنا، سؤال يلخص عجزنا عن الفهم، لأن نسيج الطبيعة مغزول حتى بالبعوض الذي تغتذيه بقية الكائنات الضرورية لتوازن النظام البيئي الشديد التعقيد.

لا شيء ولا كائن يتجسد عبثاً في نسيج الطبيعة السحري، لا عبثية في العبثية الظاهرة للغابات المتكاثفة بنظام يفوق فهمنا نحن البشر، هنا وفي هذه البركة الراكدة بأعماق الذات أعثر على هذا العاشق للطبيعة "هيرفي كوفست Hervi Covest"، هذا المتخصص في دراسة نباتات الفطر، هذا الفطر بتشكيلاته اللا نهائية والذي نعبره في الغابات بلا مبالاة وربما لا نراه على الإطلاق، هيرفي كوفيست يتعمق في دراسته لنبات الفطر ليطلق هذا الاكتشاف "الفطر هو شبكة الإنترنت في الغابات"، كائنات تبدو بريئة لكنها تقوم بدور عبقري في مواصلة توصيل شبكة المعلومات بين الأشجار المحيطة والتي قد تبعد كيلومترات عن بعضها البعض، فمثلاً حين تتعرض شجرة لهجوم حيوان يلتهمها أو جراد فإن الشجرة تطلق مادة كيماوية أشبه برسالة محذرة لبقية الأشجار ويقوم نبات الفطر بنقلها لبقية الأشجار، معلومة قد تبدو تافهة لكنها عميقة في مغزاها لأنها تقول لنا إن النبات يتجاوز فهمنا له.

غالباً ما ننظر للنباتات بصفتها كائنات جماد بلا مشاعر ولا وعي، كائنات أدنى درجة من الحيوان ومنا نحن البشر، لذا تظهر جمعيات الدفاع عن حقوق الحيوان، والمطالبة بالكف عن استهلاك لحومها والتحول للغذاء النباتي، معتقدين أن النبات لا يتألم كما يتألم الحيوان، لكن الدراسات الحديثة أثبتت أننا مخطئون وأن النبات يشعر ويتألم ويخاف، الشجرة تخاف حين تكسر غصنها أو ترسل منشارك في جذعها، الشجرة تخاطبك حين تعبرها وترسل حولك من حصيلات الضوء والطاقة المحيية، لذا تظهر جماعات بأنحاء العالم كاليابان مثلاً تتعالج بالتجول في الغابات وتلقي شحنات الحياة من النباتات، بل وفي دولة مثل سويسرا تظهر مصحات تعالج المرضى الغارقين في إغماءة ليس بوضعهم في غرف العناية المركزة وإنما بوضعهم في حدائق خاصة، والتي قد ثبت بالتجربة أنهم يفيقون، النباتات تمنحهم من حيوياتها فيرجعون للحياة. نتائج قد يشكك بها المؤمنون بالطب الغربي وغرف العناية المركزة، لكن النبات يستحق منا بعض الإيمان، أن نفتح قلوبنا للخضرة ونترك لها أن تشفينا أو على الأقل أن تعزز حيوياتنا، للخضرة دعوة نستحق أن نلبيها من حين لحين. ضمن موجات العقاقير والعلاجات لا يضير أن نمنح الخضرة فرصة لمخاطبتنا وإنعاش أرواحنا.

فهل تلبي نداء الشجرة إن لم يكن في غابة فعلى الأقل في حديقتك أو على قارعة الطريق؟

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  44
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:32 مساءً الثلاثاء 29 سبتمبر 2020.