• ×

دراسة كندية ترجّح انتقال «كورونا» عبر الرحم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دراسة كندية ترجّح انتقال «كورونا» عبر الرحم
آثار العدوى رُصدت في المشيمة ولدى الوليد

د. هاني رمزي عوض

على الرغم من المعلومات المؤكدة عن وجود فيروس كورونا المستجد، بشكل أساسي في الجهاز التنفسي، إلا أن العديد من التقارير الطبية رصدت وجوده في جميع أجهزة الجسم الأخرى، وهو الأمر الذي يفسر ظهور أعراض مختلفة للإصابة تبعاً لكل جهاز.

- أعراض جديدة

على سبيل المثال، ظهرت أعراض تشبه النوبة القلبية أو جلطة الشرايين التاجية في بعض الحالات كانت في معظم الأحيان تنتهي بالوفاة. وعلى الرغم من ندرة هذه الحالات، إلا أنه لا يمكن إغفالها، خصوصاً أن جميعها تختلف عن أعراض الجهاز التنفسي المتعارف عليها، سواء أعراض الجزء الأعلى منه، مثل احتقان الحلق والسعال، أو الجزء الأسفل، الذي يحمل علامة الخطورة لتطور المرض نحو الإصابة بالالتهاب الرئوي والفشل التنفسي. وبالطبع أجريت العديد من الدراسات لمعرفة الطرق المختلفة لنقل العدوى وإمكانية تفاديها.

أحدث دراسة تم نشرها في مجلة «الرابطة الطبية الكندية» (CanadiaS Medical Association Journal)، في منتصف شهر مايو (أيار) من العام الحالي، عن طرق انتقال العدوى، أشارت إلى احتمالية أن ينتقل الفيروس للجنين من خلال الأم المصابة، حيث تم تشخيص رضيع حديث الولادة في مستشفى «جبل سيناء» بتورنتو بكندا.

وعلى الرغم من أن هذه الولادة لم تكن هي الحالة الأولى لتشخيص الرضع بفيروس «كوفيد - 19»، إلا أنها تختلف عن بقية الحالات في أن الرضيع وُلد عن طريق إجراء جراحة قيصرية. وهو ما يعنى أن الفيروس لم ينتقل عبر مهبل الأم إلى الطفل، ولكنه انتقل من خلال الرحم عبر المشيمة، حيث إن الأم كانت تعاني من الأعراض المعروفة لفيروس كورونا المستجد، من ارتفاع في درجة الحرارة، وآلام في العضلات، وفقدان للشهية، وسعال بدون بلغم (dry cough)، وضعف عام.

وأثناء الولادة، تم الالتزام بالإجراءات الوقائية المعروفة للأم من ارتداء الكمامات والقفازات الواقية، حتى تقل احتمالية نقل العدوى للرضيع إلى الحد الأدنى.

ومع أن الرضيع ولد بعد حوالي 36 أسبوعاً من الحمل (أقل قليلاً من الميعاد المحدد وهو من 37 إلى 39 أسبوعاً)، وعلى الرغم من تأكيد اختبار الفيروس عن طريق إجراء مسحة من الأنف، تمت وقت الولادة، ثم اليوم التالي لها، ثم بعد أسبوع، التي أكدت جميعها إصابته، إلا أن وزنه كان طبيعياً، وبصحة جيدة، وأيضا لم يعانِ من صعوبة في التنفس. وهو ما يعني أن اكتساب المرض يمكن أن يكون نوعاً من العيوب الخلقية في المستقبل في حالة إثبات تلك الفرضية العلمية.

تجدر الإشارة إلى أن الدراسات السابقة التي رصدت إصابة الرضع لم تتمكن من معرفة السبب الأكيد في انتقال العدوى، وهل تمت من خلال الولادة الطبيعية، أم من خلال الرذاذ، أثناء حمل الأم للرضيع، أو من خلال الرضاعة الطبيعية عبر ثدي الأم.

- عدوى في الرحم

أوضح الباحثون أنهم غير متأكدين من الآلية التي أدت إلى إصابة الرضيع بالعدوى، ولكن حينما تم فحص خلايا المشيمة ظهر وجود نوع من الالتهاب الناتج عن العدوى الفيروسية الأصلية، وهو ما يوضح أن العدوى يمكن أن تنتقل بشكل رأسي (vertical) (يتم إطلاق هذا اللفظ على آلية انتقال الأمراض من الأم الحامل للجنين). وتعتبر هذه النتائج شديدة الأهمية في حال إثباتها بشكل قاطع، خصوصاً وأن علماء من جامعة «ستاتن إيلاند» (Staten Island University) بالولايات المتحدة، أوضحوا تعليقاً على هذه الولادة، أن الفيروس ربما يستهدف أماكن أخرى من الجسد، بعيداً عن الجهاز التنفسي، مثل رحم الأم أو المشيمة. وأشاروا إلى أنه على الرغم من ندرة هذه الحالات، إلا أنه يجب أن يتم عمل مسح للرضع حديثي الولادة، حيث إن هناك إمكانية أن تكون الأم مصابة بالفيروس، ولا تظهر عليها أعراض المرض، ولكنها حسب الدراسة ربما تكون ناقلة له لأبنها.

وأكدت الدراسة على أهمية إجراء التحاليل المحددة للإصابة عن طريق أخذ مسحة من الحلق، أو الأنف، من الأم الحامل في الشهور الأخيرة، واتباع الإجراءات الكافية للوقاية من الفيروس في حالة التأكد من إصابة الأم. وينطبق هذا الكلام على الأم والطاقم الطبي، على حد سواء، وتجهيز الرعاية المركزة للأطفال في حالة احتياج الرضيع لها نتيجة للمضاعفات في الجهاز التنفسي وفشله. وألا يتم خروج الطفل والأم من المستشفى إلا بعد التأكد من سلبية التحاليل، أو عدم وجود خطورة للذهاب إلى المنزل. يذكر أنه في بعض حالات الإصابة بـ«كورونا»، تظل النتائج إيجابية لمدة تصل إلى 45 يوماً، على الرغم من اختفاء الأعراض، بشكل كامل، أو المعاناة من أعراض بسيطة جداً.

وأوضح العلماء أن إجراء تحليل لوجود أجسام مضادة للفيروس في دم الرضيع ربما يكون مفيداً في التشخيص. وهناك نوعان من هذه الأجسام «IgG» وأيضاً «IgM». ومن المعروف أن الأجسام المضادة «G» تمر عبر المشيمة من الأم للجنين، بينما تكون الأجسام المضادة «M» أكبر حجماً من أن تعبر المشيمة، ولذلك في حالة وجودها في دم الرضيع، يعني أن الرضيع قام بتصنيعها حديثاً، إما داخل الرحم نتيجة للعدوى أو عدوى أثناء الولادة من الأم، أو البيئة المحيطة به، سواء الطاقم الطبي أو المستشفى.

في النهاية، لم يستطع العلماء تأكيد أو نفي انتقال الإصابة، ولذلك وجهوا النصيحة مجدداً للأمهات الحوامل بضرورة اتباع طرق الوقاية، وإجراءات السلامة، والبعد عن أي تجمعات يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالمرض، وعدم الاحتكاك بالمصابين بأعراض نزلات البرد العادية، وأيضاً عدم الذهاب إلى المستشفيات إلا في حالة الضرورة القصوى.

الشرق الأوسط

بواسطة : admin
 0  0  64
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:16 صباحًا الأربعاء 25 نوفمبر 2020.