• ×

الموز .. ينفع لحرقة الصدر والرئة والسعال وقروح الكليتين والمثانة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الموز .. ينفع لحرقة الصدر والرئة والسعال وقروح الكليتين والمثانة
المصابون بالسكر وبعض أمراض الكبد والبدينون لا ينصحون بتناوله

إعداد: أ.د. جابر بن سالم القحطاني

الموز نبات معمر من وحيدات الفلقة, ذات ساق قوية وأوراق عمودية لولبية, وأليافها قوية, ولونها أخضر داكن, وثمرتها تظهر في مجموعة من الأمشاط, يحتوي كل مشط منها على 10 – 12 موزة؛ والموزة لبية متحورة خالية من البذور, وتموت الشجرة بعد إثمارها.

وقد تثمر عدة سنوات. وهي تنمو بسرعة وتعطي إنتاجاً وفيراً. وتقطع الأمشاط وجدلتها خضراء, وتشحن إلى مكان تصريفها, وهناك تخزن وتصبح القشرة صفراء ذات بقع سوداء, وتعالج بالتبخير لإنضاجها.

يعرف الموز بالطلح, ويعرف بأسماء "موز الفردوس" أو "تفاح الجنة" أو "تفاحة آدم" أو "شجرة آدم", كما يسمى "بموز العقلاء أو الحلماء" لأن فلاسفة الهند كانوا يجلسون في ظله ويأكلون ثمره.

يعرف النبات علمياً باسم Musa spp من الفصيلة Musaceaae.

الجزء المستعمل: الأزهار والثمرة والأوراق.

الموطن الأصلي للموز: الهند, أو الملايو, ومنها انتقل إلى فارس, ثم ا نتشر في بقية المناطق, وقيل: إنه ولد في أمريكا اللاتينية.

المحتويات الكيميائية:

يحتوي الموز على فيتامين أ, ج وفيتامين ب وقليل من فيتامين هـ ومعادن مثل الكالسيوم والمغنسيوم والحديد والفسفور والزنك والصوديوم ومواد عفصية وماء ونشاء وسكر العنب وسكر القصب ودهن ومواد بروتينية.

الاستعمالات:

لقد اكتشف البشر خصائص الموز الغذائية منذ زمن بعيد, فقد ورد في وثيقة يرجع تاريخها قديمة جداً.

والعالم النباتي بليني أثنى سنة 79 قبل الميلاد على الموز, فقال: "إن الموز مألوف عند الفلاسفة الهندوس, وقد كانوا يستظلون بأوراق أشجاره الكبيرة, ويتخذون من ثماره الحلوة غذاء يساعدهم على التأمل في أسرار الكون, ولذلك أطلق عليه اسم "طعام الفلاسفة" أو "فاكهة الحكماء".

وقد وصف الموز في الطب القديم بأنه ينفع من حرقة الصدر والرئة والسعال وقروح الكليتين والمثانة, ويدر البول, ويزيد في المني, ويلين البطن ويسمن كثيراً ويؤكل عادة قبل الطعام, وأجوده الناضج, الحلو, الكبير.

الإكثار من الموز يضر المعدة, ويزيد في الصفراء والبلغم, وإذا مزج بالخل أو عصير الليمون وطلي به الرأس الأقرع, أو الحكة أفاد كثيراً. وطبيخه إذا مزج بذر البطيخ, ودهن الوجه به فإنه يجلو الكلف, وينعم البَشَرَة, ويحسن اللون, وإن وضع ورقه على الأورام حللها, وورقه يدخل في تراكيب الكحة والربو الشعبي.

إن وجود الأملاح المعدنية بكميات كافية في الموز والفيتامينات تؤهله لتزويد الجسم بأكثر حاجته من العناصر الحيوية, فالكليوجرام من الموز يحوي جراماً واحداً من الكالسيوم (1000 مجم), وحاجة الجسم من الكالسيوم هي جرام ونصف الجرام يومياً, وأكل ثلاث موزات تكفي لحصول الجسم على نصف حاجته, وكالسيوم الموز يهضم. والفسفور الموجود في الموز يسمى ملح الذكاء, والفلور الذي يحمي الأسنان من التسوس, وغنى الموز بفيتامين ج يجعله مقوياً للعضلات وحامياً من التعفنات, وفيتامين ب يحمي الأعصاب, تكافح فقر الدم ويحفظ التوازن العام, وفيتامين هـ يغذي الأعصاب. كما يفيد الموز في أمراض الرئة والروماتزم وبعض حالات التشنج.

يجب منع الموز عن المصابين بمرض السكر بسبب غناه بالسكاكر وايضاً المصابين ببعض أمراض الكبد لصعوبة هضمه وعن البدينين لارتفاع نسبة الحروريات فيه.

ينصح بإعطائه للأطفال؛ حيث يهرس مع الحليب ويقدم لهم. ويمكن هرسه مع العسل أيضاً. كما يعطى للناقهين والمصابين بفقر الدم والوهن العام والحوامل والمرضعات وذوي الأعمال المرهقة والأعمال العقلية والأولاد والشيوخ, وهو مفيد جداً للجهاز العظمي وللمفاصل والأعصاب, وللضعف الجنسي والعقلي, ويمكن تناوله يومياً مهروساً مع العسل.

ويمكن تجفيف الموز وطحنه وعمل خبز منه, وهو يشبه دقيق الأرز في التركيب الكيميائي, ويصنع من دقيق الموز خبز في فرنسا للمصابين بالتبول الزلالي, وتأكل عائلات في بلاد أخرى خبز الموز مشوياً أو مع الزبدة, ويصنع في السودان والهند وغيرهما خبز من دقيق الموز يعجن بالسكر والمنكهات, ويتزود به عادة المسافرون (عن أحمد قدامة).

• هل الموز آمن الاستعمال؟

نعم الموز آمن الاستعمال بدون استثناء.

• هل للموز تأثير عكسي على صحة الجسم أو يسبب الحساسية؟

ليس للموز تأثير عكسي على صحة الجسم ولا يسبب الحساسية.

• هل يتعارض الموز مع الأدوية العشبية أو المكملات الغذائية؟

لا يتعارض الموز مع الأدوية العشبية والمكملات الغذائية.

• هل يتعارض الموز مع الأدوية الكيميائية المصنعة؟

لا يتعارض الموز مع الأدوية الكيميائية المصنعة.

• هل يتعارض الموز مع الطعام؟

لا يتعارض الموز مع الطعام.

• هل يتعارض الموز مع الاختبارات المخبرية لبعض الأمراض؟

نعم يتعارض الموز مع الاختبارات المخبرية لمرض السكر.

• هل يتعارض الموز مع حالات مرضية معينة؟

نعم يتعارض الموز مع مرض السكر والمصابين ببعض أمراض الكبد ومرضى السمنة.

• ما الجرعات الآمنة من الموز؟

ليس هناك قيود على الجرعات الآمنة من الموز إلا في حالة مرضى السكر والكبد والسمنة.

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  141