• ×

حافظوا على هذا المنتخب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حافظوا على هذا المنتخب

سلطان السيف

جاء فوز المنتخب السعودي للشباب ببطولة أمم آسيا في إندونيسيا ليبرهن من جديد على أن الكرة السعودية ولّادة للنجوم وقادرة على الذهاب بعيداً وحصد المزيد من الألقاب قارياً، والوصول بعيداً في مختلف الاستحقاقات وعلى المستويات كافة.

ولا أجمل من هذا المنجز إلا كونه جاء سعودياً خالصاً بقيادة المدرب السعودي خالد العطوي وبقية العاملين في الطاقمين الفني والإداري، ما يحمل دلالة أخرى على أن لدى المدرب السعودي ما يقدمه متى ما أُعطي الفرصة للعمل، وقبلها سعى لتطوير قدراته وهو ما حدث للعطوي منذ أن دعمه الأمير عبدالله بن مساعد رئيس الهيئة السابق، ليجد الدعم مجدداً من قبل رئيس الهيئة الحالي المستشار تركي آل الشيخ، الذي كان وفياً وهو يقدم الشكر لخلفه على دعمه للعطوي في بداياته.

ما يهم بعد تحقيق هذه البطولة هو العمل للحفاظ على هذا الجيل، وعبارة الحفاظ على الجيل تبدو تقليدية، لكن غير التقليدي أن يكون هذا الفريق الواعد نواة لمنتخبنا الأول خلال السنوات القليلة المقبلة من خلال الحفاظ على نفس القائمة وزيادة التجانس فيما بين أفرادها وتطويرهم وابتعاثهم إن لزم الأمر، وكذلك تطوير قدرات الجهاز الفني الذي يقوده العطوي.

تبدو تجربة مهدي علي والجيل الذي قاده في الكرة الإماراتية ملهمة وإن بدت إمكانات لاعبينا الشباب قابلة للتطور بشكل أكبر مدفوعة بخطط هيئة الرياضة واتحاد القدم لتبني المواهب، وإثارة المسابقات السعودية وقوتها الفنية والجماهيرية والإعلامية.

في كأس العالم للشباب 2011 في كولومبيا، قاد السعودي خالد القروني جيلاً كان من الممكن أن يصل بالكرة السعودية إلى مراحل أبعد، لايزال بعض لاعبي ذلك المنتخب موجودين ويمثلون أنديتهم والفريق الوطني، لكن المجموعة لم تستمر بسبب حالة عدم الاستقرار الإداري للمنتخبات ومن قبلها اتحاد الكرة، وأصبح الحديث عن ذلك الفريق على مستوى الأفراد لا المجموعة.

الفرصة تبدو قائمة لصناعة جيل استثنائي في ظل دعم غير مسبوق من قبل قيادة الوطن ورغبة كبيرة من قبل المؤسسة الرياضية بدفع الكرة السعودية للأمام واقتحام المنافسات العالمية، لكن الدور الأكبر يقع على اتحاد الكرة الذي يجب عليه أن يحافظ على هذه المجموعة، وكذلك على اللاعبين الذين يحتاجون للحفاظ على أنفسهم قبل كل شيء أمام كل المغريات إن إعلامية أو مغريات خارج الملعب، والسعي لتطوير ذواتهم حتى وإن حصلوا على عقود احترافية جيدة في بداية مشوارهم.

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  7