• ×

الوردية.. تؤثر على الأنف والعنق والصدر والأذنين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوردية.. تؤثر على الأنف والعنق والصدر والأذنين
تصيب الأشخاص في منتصف العمر ويمكن علاجها بالمضادات الحيوية

د. عبدالعزيز بن ناصر السدحان

الوردية هي حالة جلدية تؤثر على أجزاء من الوجه، وتشتمل الأعراض على احمرار بشرة الوجه، وبقع جلدية، وسماكة الجلد، ومشكلات في العين مثل جفاف العيون والتهاب الجفون، وليس بالضرورة أن تحدث جميع الأعراض في جميع الحالات. وعادة ما تصيب الوردية الأشخاص في منتصف العمر وتعتبر معظم حالات الوردية معتدلة ويمكن علاجها غالباً بالمضادات الحيوية. وقد تستخدم علاجات أخرى تبعاً للأعراض الأخرى الموجودة، والمضاعفات التي تؤثر على الجزء الأمامي من العين «القرنية» غير شائعة ولكنها خطيرة، وينصح بزيارة الطبيب على وجه السرعة إذا أصبت بآلام في العين أو مشكلات في الرؤية.

ما الوردية وما أعراضها؟

غالباً ما تؤثر الوردية على بعض أجزاء الوجه مثل الأنف والوجنتين والجبهة بسبب كونها حالة مرضية جلدية، وقد تؤثر أيضاً على مناطق أخرى كالعنق والصدر والأذنين.

يمكن أن يطلق على مرض الوردية «حب الشباب الوردي» بسبب تشبهها لحب الشباب، إلا أنه يعد مختلفاً عن حب الشباب الشائع.

تشمل علامات وأعراض الوردية ما يلي:

تورّد الجلد بصورة مستمرة على نحو يحاكي احمرار الوجه أثناء الخجل، تعد هذه العلامة إحدى العلامات الأولى التي قد تستمر لمدة أشهر أو سنوات من دون حدوث أي تطور آخر.

احمرار «الحمامى» على أجزاء الوجه مشابه لحروق الشمس.

بثور حمراء وتكيسات صغيرة الحجم في الوجه، تشبه هذه البثور والتكيسات حب الشباب، قد تختفي وتظهر في بعض الحالات، ولكن في حالات أخرى قد تستمر على المدى البعيد إلا إذا تمت معالجتها.

تصبح الأوعية الدموية السطحية مرئية في الوجه، ويطلق عليها أيضاً «توسع الشعيرات»، ويمكن أن تصبح في بعض الأحيان بارزة جداً على وجهك.

أعراض الوردية على العين ويطلق عليها أيضاً «العين الوردية» قد تصيب نصف الحالات وغالباً ما تكون خفيفة، ويمكن أن تشمل:

شعور مزعج في العين.

الشعور بحرقة وحكة في العين.

جفاف.

التحسس من الضوء.

حدوث مشكلات في الجفن كالتكيسات والالتهابات «التهاب جفني العين».

التهاب الجزء الأمامي من العين «القرنية» غير شائع ولكن في حال حدوثه قد يسبب خطورة على النظر. وينصح بزيارة الطبيب على وجه السرعة إذا أصبت بآلام في العين أو مشكلات في الرؤية.

قد تصيب سماكة الجلد بعض الحالات، من أكثر الأمثلة شيوعاً هي حالة سماكة جلد الأنف «rhinophyma».
قد تكون هذه الأعراض في الأجزاء الوسطى من الوجه فهو يتضمن عادة الجبين والذقن والخدين والأنف، وقد تصيب بعض مناطق الجلد على فروة الرأس، نادراً ما يتأثر الجلد على ذراعيك أو الظهر.

الوردية عادةً غير مؤلمة ولا تسبب الحكة ولكن في بعض الحالات قد يشعر المريض بالحرقة على الجلد المصاب، عادة لا يشعر المريض بالتعب عند إصابته بالوردية.

قد تختلف الأعراض من حاله إلى أخرى، على سبيل المثال:

قد يصاب المريض بأحد هذه الأعراض بشكل خفيف، على سبيل المثال عندما يتعرض المريض لاحمرار من غير حدوث أي تطور.

قد تكون البقع سمة بارزة في بعض الحالات.

سماكة جلد الأنف غير شائعة ولكن قد يصاب بها المريض من دون التعرض لأي من الأعراض الأخرى

تصيب الأعراض الوردية العين قبل ظهورها على الجلد، باختصار، تتطور أعراض الوردية بشكل ملحوظ.

من الذين يصابون بالوردية؟

هناك 1 من بين 10 أشخاص يصاب بالوردية، وهذا يعني أنها تصيب الكثير من الناس ولكنها في معظمها حالات طفيفة. قد تظهر الأعراض الأولية في مقتبل العشرين، ولكن السن المعتاد لظهور الأعراض هو ما بين الثلاثين والستين، بينما يكون من النادر ظهورها في سن الطفولة. وهي شائعة عند النساء أكثر من الرجال وفي البشرة الفاتحة أكثر من البشرة الداكنة.

ما الذي يسبب الوردية؟

لا يُعرف السبب الحقيقي للوردية ولكن بعض العوامل تؤثر في حدوثها إلا أنه لا توجد أدلة تثبت قطعاً أن أياً من هذه العوامل يمكن أن يكون سبباً رئيساً في حدوث الوردية، ومن الأمثلة على تلك العوامل ما يلي:

تغير الأوعية الدموية الصغيرة تحت الجلد في المنطقة المصابة.

أشعة الشمس الضارة.

كائن طفيلي يسمى الدويدية الجريبية يعيش على الجلد لدى الكثير من الناس وقد وجدت بنسبة أعلى في الجلد المصاب بالوردية.

ردود الفعل المناعية غير طبيعي في الجلد، مما يؤدي إلى التهاب.

الوراثة، فقد تلعب الجينات دوراً في انتقال الوردية من جيل إلى آخر في الأسرة.

يؤدي استخدام كريمات الستيرويد على الوجه على المدى الطويل إلى حدوث حالة مماثلة للوردية وهي حالة شائعة. على كل حال لقد أصبحت الأضرار الناجمة عن فرط استخدام الستيرويد معروفة في الوقت الحالي مما جعل هذه المشكلة أقل شيوعاً.

الوردية غير معدية، وبالتالي لا يمكن أن تنتشر من شخص إلى شخص آخر.

كيف يتم تقييم الوردية؟

يتم تقييم الوردية من خلال الأعراض المعروفة لها التي تظهر على الوجه، ولا توجد فحوصات محددة لتأكيد التشخيص غير أن الطبيب قد يطلب في بعض الأحيان اختباراً للدم ليساعده في استبعاد المشكلات الأخرى التي قد تسبب احمرار الجلد مثل الذئبة الحمامية الجهازية.

ما العلاجات الشائعة للوردية؟

لا يوجد علاج دائم للوردية كما لا يوجد شيء يمكن القيام به لمنع حدوث الوردية، ومع ذلك يمكن أن تخفف العلاجات من الأعراض وأن تكون فعالة حقاً، ويختلف نوع العلاج المستخدم تبعاً على مدى تطور الأعراض، كما أن جرعة العلاج يمكن أن تتغير مع الوقت ويتوقف تغييرها على استجابة الحالة للعلاج وكذلك على ظهور أعراض أخرى مختلفة.

تدابير عامة

تجنب أشعة الشمس القوية على الوجه حيث يعتقد أن أشعة الشمس تجعل الأعراض أسوأ. واستخدام الكريم الواقي من الشمس على الوجه بشكل منتظم، مع عامل حماية عالية 30 أو أكثر للحماية من الأشعة فوق البنفسجية بنوعيها UVA و UVB. وينصح أطباء الأمراض الجلدية بوضع واقي الشمس قبل الخروج مهما كان مستوى قوة أشعة الشمس، كما أن ارتداء قبعة عريضة الحواف يمكن أن يساعد في حماية الوجه من الشمس.

إذا كانت بشرتك جافة فينصح باستخدام كريمات ترطيب غير معطرة وغير دهنية، وعليك أيضاً تجنب استخدام كريمات الستيرويد أو غيرها من الكريمات الكاشطة على وجهك إلا إذا نصح الطبيب بغير ذلك. وقد يلاحظ الرجال أن استخدام أداة الحلاقة الكهربائية بدلاً من شيفرة الحلاقة اليدوية يساعد في تخفيف الأعراض.

علاج احمرار الوجه

من الملاحظ أن هناك عوامل تفاقم احمرار الجلد أو تجعله أكثر سوءاً، ومن أكثرها شيوعاً ما يلي:

درجات الحرارة البالغة «الحرارة المفرطة».

التمارين الشاقة.

المواقف العصيبة.

ضوء الشمس.

الطعام الحار.

المشروبات الساخنة.

إذا كانت أي من هذه العوامل تثير نوبات من الاحمرار أو تزيد احمرار الجلد سوءاً فمن الأفضل تفاديها، وأيضاً قد تؤدي بعض الأدوية المستخدمة في علاج أمراض أخرى إلى حدوث الاحمرار فإذا لاحظت أن دواء ما يثير احمرار الجلد فعليك مناقشة الأمر مع الطبيب حتى يتم وصف دواء بديل.

ويتوفر جل دوائي جديد اسمه brimonidine يعمل على تقليل الاحمرار المرتبط بالوردية ويرى البعض أن له تأثيراً سريعاً وفعالاً.

علاج احمرار الوجه والأوعية الدموية الصغيرة

هناك أدلة قليلة على أن للأدوية تأثيراً على اختفاء الأوعية الدموية الصغيرة التي تظهر على الجلد. وتعمل بعض العلاجات على تحسين الاحمرار. على كل حال ينصح بالعلاجات المذكورة أدناه لمنع البقع الحمراء إذا كنت تعاني من الوردية بصورة مستمرة.

عادة ما تكون البشرة المصابة بالوردية حساسة بطبيعتها مما يزيد الاحمرار سوءاً، وبالتالي ينصح بتجنب استخدام كل ما من شأنه أن يثير حساسية الجلد مثل:

منظفات البشرة التي تحتوي على الكحول أو الأسيتون.

منتجات التقشير وصنفرة البشرة.

مساحيق التجميل الزيتية أو المقاومة للماء.

الكريمات الواقية من الشمس المعطرة أو المحتوية على مواد مقاومة للحشرات.

يمكن استخدام كريمات تصحيح البشرة لتغطية الاحمرار وتوحيد لون البشرة، وتستجيب بعض الحالات للعلاج بالضوء أو العلاج بالليزر. وباختصار يمكن لليزر أو الضوء الساطع ذي طول موجي معين أن يدمر الأوعية الدموية الصغيرة تحت الجلد دون التسبب بأضرار للأنسجة المحيطة الأمر الذي يساعد في إزالة الشعيرات الدموية المتوسعة المسببة للاحمرار. وهكذا ينصح باستشارة طبيب الأمراض الجلدية حول استخدام خيار الليزر لعلاج حالتك.

علاج البقع والتكيسات» حطاطات وبثرات»

المضادات الحيوية هي العلاج المعتاد وهي تعمل بشكل فعال رغم عدم وجود أدلة تثبت أن الجراثيم البكتيرية هي السبب في حدوث الوردية. تعمل المضادات الحيوية الموضعية على قتل البكتيريا وتخفيف التهاب الجلد مما يحسن من حالة الاحمرار الناتج عن الوردية. ويستخدم المضاد الحيوي الموضعي المعروف باسم ميترونيدازول metronidazole في علاج البقع الصغيرة، بينما يفضل في حالات البقع الكثيرة والتكيسات استخدام أقراص المضاد الحيوي مثل التتراسيكلين tetracycline و الاريثروميسين erythromycin.

يحدث التحسن بعد أسبوعين أو ثلاثة من العلاج ومع ذلك فإن برنامج العلاج يستغرق 6 إلى 12 أسبوعاً من المضادات الحيوية للتخلص من البقع والتكيسات. وأحد الأسباب وراء فشل العلاج بالمضادات الحيوية هو أن بعض الناس تتخلى عن العلاج بعد بضعة أسابيع دون إكمال دورة العلاج الكاملة.

بعد انتهاء دورة العلاج بالمضادات الحيوية تعود البقع والتكيسات عادة في وقت ما لاحقاً، لذلك قد تكون هناك حاجة إلى دورات متكررة من العلاج من وقت لآخر. وكبديل لذلك بمجرد أن تختفي البقع يمكن أخذ جرعة دورية من المضاد الحيوي أو استخدام مضادات حيوية موضعية «بشكل منتظم أو متقطع» على المدى الطويل لمنع البقع والتكيسات من العودة.

الحمض الموضعي azelaic يمكن أن يعمل كبديل للمضادات الحيوية لعلاج البقع الطفيفة إلى المعتدلة، ومع ذلك، يجد بعض الناس أنه يمكن أن يسبب آثاراً جانبية كالحروق، والشعور باللذع، والحكة وتقشر الجلد وجفافه.

ويستخدم كريم إيفركتين Ivermectin أحياناً لحالات الوردية، وهو يعمل على التقليل من التهاب الجلد عن طريق قتل الدويدية الجريبية. إذا لم تستجب حالتك لأي من العلاجات السابقة فهناك علاجات أخرى يمكن إعطاؤها في العيادات المتخصصة.

علاج مشكلات العين

أعراض العين المرتبطة بالوردية، في حالة حدوثها، وغالباً ما تكون خفيفة وقد لا تحتاج إلى أي علاج:

إذا كان جفاف العين مشكلة فإن الاستخدام المنتظم لقطرات الدموع الاصطناعية سيساعد في تخفيف المشكلة.

إذا كان التهاب الجفن مشكلة فإن العناية اليومية بتنظيف الجفن ستساعد كثيراً.

إذا أصبحت الأعراض المرتبطة بالعين مزعجة، فمن الممكن أن تهدأ الأعراض إذا تم أخذ دورة من أقراص المضادات الحيوية «كما هو موضح أعلاه».

في حالة تفاقم مشكلة العين فالأفضل زيارة طبيب العيون لتلقي العلاج. فعلى سبيل المثال قد ينصح الطبيب باستخدام قطرات الستيرويد لعلاج التهاب قرنية العين، وهي إحدى المضاعفات غير الشائعة للوردية.

علاج تعجّر الأنف

هو أحد الأعراض غير الشائعة المرتبطة بالوردية وفي حالة حدوثه يصبح جلد الأنف سميكاً ويمكن علاجه عن طريق الجراحة أو الليزر.

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  85
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:29 مساءً الأربعاء 17 يوليو 2019.