• ×

هل تؤثّر المياه الحارة على الصحة الإنجابية للرجال؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هل تؤثّر المياه الحارة على الصحة الإنجابية للرجال؟
الحيوانات المنوية تقل كثيراً في فصل الصيف عنه في فصل الشتاء

إعداد: أ. د. صالح بن صالح

تشير العديد من الدراسات إلى أن الحمامات الحرارية والكبريتية مناسبة لعلاج العديد من الأمراض ومن ضمنها أمراض الجهاز العضلي الهيكلي والأمراض الروماتيزمية والجلدية. وترجع التأثيرات الملطفة والمسكنة للآلام والمضادة للالتهابات إلى عدة عوامل على رأسها دفء المياه كما أن تأثير دفء المياه يزداد بفعل كبريت الهيدروجين في العيون الكبريتية، الأمر الذي يمكن رؤيته بوضوح في إحمرار الجلد، كما أن الاستحمام بمياه العيون الكبريتية يعمل على استرخاء العضلات في كل أجزاء الجسم وتصبح الأنسجة الرابطة في الجسم أكثر مرونة وتتسع الأوعية الدموية وتزيد نبضات القلب وتتسارع عملية التمثيل الغذائي (الأيض).

وتشتهر بعض الأماكن في العالم وبعضها في المملكة بوجود العيون الحارة فيها والتي يتخذها البعض مقصداً سياحياً وعلاجياً في نفس الوقت، ويحرص البعض على زيارة هذه الأماكن خصوصاً في فصل الشتاء بحثاً عن الدفء والاستجمام العلاجي في نفس الوقت.

إلا أنه من ناحية أخرى وخصوصاً لدى فئة الشباب العمرية تعزى بعض أسباب الإصابة بأمراض العقم إلى الجلوس في المياه الحارة "الجاكوزي"، أو في مياه العيون الحارة "الكبريتية" لفترات طويلة، كما هو الحال في لبس الملابس الداخلية الضيقة أو وضع جهاز الحاسوب المحمول فوق المنطقة التناسلية لفترات طويلة الأمر الذي يؤدي إلى رفع حرارة الخصية ومن ثم التأثير على قدرة الخصية على إنتاج الحيامن. وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن نقص الحيامن قد يحدث خلال فترات قصيرة من التعرض للمياه الحارة قد لاتزيد على 30 دقيقة يومياً ولمدة لاتزيد على أسبوع واحد. وهنا تجدر الإشارة إلى أن هذا النقص في الحيامن حال التعرض للحرارة العالية يحدث عند الرجال الذين يعانون ضعفاً في الحيامن وأيضاً حتى عند الرجال المنجبين والذين لايعانون من مشاكل سابقة في تحليل السائل المنوي.

وقد أكدت عدة دراسات أن الحيوانات المنوية تقل كثيراً في فصل الصيف عنه في فصل الشتاء، كما أن حمام الماء الساخن ليس وحده فقط الذي يؤدي إلى ذلك، ولكن أيضاً حمامات الساونا. كما توجد بعض المهن التي تكون أكثر عرضة للتعرض لدرجات حرارة مرتفعة لفترات طويلة أكثر من غيرها مثل العمال في الأفران والمخابز والطباخين وعمال اللحام وأفران الحديد والصلب وصناعة السيراميك، وملابس التخسيس ذات الألياف الصناعية التي تعمل على ارتفاع درجة حرارة الجسم.

ومن حكمة الخالق أن وضع الخصيتين في كيس "الصفن" الخاص بهما خارج الجسم، وذلك لتفادي التأثير بارتفاع درجة الحرارة داخل البطن التي تصل إلى 40 درجة مئوية، "لأن الحرارة العالية كما سبق تؤثر على عملية إنتاج الحيوانات المنوية داخل الخصية". ولهذا فإن الخصية المعلقة وهي التي لم تنزل لكيس الصفن بعد ولادة الطفل يجب إنزالها جراحياً قبل بلوغ السنة الثالثة من العمر تفادياً لحدوث ضرر وضعف دائم بها جراء حرارة البطن العالية.

ولنفس الفكرة أعلاه للحفاظ على مستوى حرارة معتدلة للخصيتين من الملاحظ أنهما تتقلصان في الشتاء وتقتربان من البطن، وتتمددان في فصل الصيف، الأمر الذي يجعل كيس الصفن يعمل كالترموستات المنظم للحرارة المحيطة بالخصيتيتن حيث تتراوح درجة الحرارة فيه مابين 25 درجة مئوية في الشتاء و33.7 درجة مئوية في الصيف، وهي درجات حرارة عادية لا تؤثر على عمليات الإنجاب لدى الرجل، إلا أنه لو ارتفعت درجة حرارة الكيس عن درجة واحدة مئوية عن المعدل الطبيعي لها، فإن انتاج الحيوانات المنوية يتأثر وهنا تكون الحالة مرضية وهو مايستدعي مراجعة الطبيب، وهذا مايلاحظ عند المصابين بدوالي الخصيتين أو التهاب الغدة النكافية.

ومع دخول فصل الشتاء يفضل البعض الاستحمام بالمياه الحارة والجلوس والاسترخاء فيها لفترات طويلة، وبالإضافة إلى الضرر الحاصل على الخصيتين إلا أنه أيضاً يضر بمن يعانون مرض انخفاض ضغط الدم، حيث أن درجة حرارة الماء العالية تؤدي إلى انبساط في الأوعية الدموية السطحية تحت جلد الإنسان، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، وهو مؤثر على مرضى انخفاض الضغط لأنه يزيدهم انخفاضاً، بينما يكون مفيداً لمرضى الضغط المرتفع لأنه يخفض الضغط لديهم.

وفيما يتعلق بمياه العيون الحارة "الكبريتية"، فإن درجة حرارة مياهها التي تصل أحياناً إلى نحو 40 درجة مئوية، تؤثر على الرجال الذين يجلسون لفترات طويلة فيها.

ومن المناسب الإشارة إلى أن الدراست الطبية أيضاً أشارت إلى فائدة الابتعاد عن الحمامات والمغاطس الحارة عند الرجال المصابين بتأخر الإنجاب، ويظهر عادة التحسن على كثافة الحيامن وزيادة حركتها بعد الإنقطاع عن المصدر الحار لمدة ثلاثة الى ستة أشهر.

من ناحية أخرى، لم تثبت فائدة استخدام المسابح الباردة على العملية الإنجابية عند الرجال أو تحسين عملية الإنطاف لديهم، وتوجد فروقات كبيرة بين الدراسات الطبية في هذا الجانب.

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  81
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:21 مساءً الإثنين 24 يونيو 2019.