• ×

سرّه في أضعف خلقه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سرّه في أضعف خلقه

فهد عامر الأحمدي

في عام 1976 اكتشف طبيب أمريكي يدعى جون ديلي أن السم المستخرج من جلد ضفدع الأمازون يعمل كمسكن للآلام أقوى من المورفين ب200 مرة. غير أن المشكلة كانت في سميته الشديدة (كون قطرة منه تكفي لقتل عشرة رجال) الأمر الذي حال دون استخدامه كمسكن للآلام.. ومؤخراً فقط نجح الأطباء في تركيب عقار كيميائي قريب منه - لا يتضمن العنصر السام - أطلقوا عليه مبدئيا ABT596

وهذا الاكتشاف مجرد نموذج لعقاقير كثيرة يتم استخلاصها - أو التعرف عليها - من خلال مخلوقات ضعيفة أو حقيرة لا نقيم لها وزناً.. خذ كمثال يرقات الذباب التي تتغذى على الجروح المتقرحة ولا يتجاوز طولها 2ملم.. فرغم شكلها المقرف إلا أنها استعملت منذ قرون كنوع من "الطب الشعبي" وتأكد أطباء العصر الحديث من فعاليتها في تطهير الجروح. وكان طبيب نابليون أول من لاحظ - أثناء المعارك - ان الجروح التي تنتشر فيها يرقات الذباب تبقى دائما أنظف وأفضل من غيرها.. وقد سجل هذه الظاهرة ايضا طبيب الجيش الامريكي ويليم بير واعتمد عليها أثناء الحرب العالمية الثانية.. واليوم أصبح مؤكداً أن يرقات الذباب تفرز مضادات حيوية فعالة وتتغذى فقط على الأنسجة الميتة.. وبهذه الطريقة تعمل على تنظيف الجروح ومنع تكرار الالتهابات - وفي حالات السكري بالذات تصبح الحل الأكثر فعالية كون الجروح لا تلتئم بسهولة.. وحالياً تستعمل المستشفيات الألمانية والبريطانية يرقات الذباب لعلاج الجروح والقروح التي ترفض الخضوع للمضادات المعتادة بنسبة نجاح تتجاوز 90% (وتعد شركة بيومند الألمانية صاحبة النصيب الأكبر في هذا القطاع حيث تبيع كل 100 يرقة ب75 يورو)!

.. أيضا هناك دودة العلق التي تعشق دماء الكدمات والجروح الملتهبة مما يجعلها مثالية لهذا الغرض. ورغم شكلها المرعب يمكن وضعها بأمان فوق الجروح (كما يفعل هنود الأمازون) لأنها تملك في لعابها مضادات طبيعية تفتك بالجراثيم. كما تستعمل كنوع من الحجامة كونها تقوم بشفط ضعفي وزنها من الدماء الفاسدة. وحين تكتفي تسقط بنفسها تاركه خلفها جرحاً نظيفاً ومغلقاً كحرف X.. وحتى اليوم ماتزال الأندية الإنجليزية تستعمل العلق لعلاج إصابات اللاعبين - وتوجد في جنوب إنجلترا أكبر مزرعة في العالم لتربية العلق للأغراض الطبية!

.. أما بالنسبة لأمراض الشرايين - وتجلط الدم بعد العمليات الجراحية - فيمكن الاستعانة بحشرات كثيرة تملك في لعابها مواد مضادة للتجلط (بفضلها تضمن البعوضة تدفقاً سلساً من دمك).. أما لعاب الخفاش فيمكنه إذابة الترسبات الدهنية في العروق ومنع الخثرات من التراكم مسبقاً.. وبالإضافة لمنع تهيج الجلد يمكن لحشرة القُرّاد ان توفر علاجاً فعالاً للربو والحمى والتهاب المفاصل. أما ذبابة الرمل فتوفر عقاراً فعالاً ضد اللشمانيا وبعض أنواع البهاق.. حتى السموم القاتلة في بعض الحشرات (والأفاعي والعناكب) يمكن ان تستعمل كلقاحات ومضادات للسموم ذاتها!!

.. كل هذا حوّل الحشرات إلى "معامل صغيرة" لاستخلاص العقارات الطبية (وتحولت الفكرة بأكملها إلى علم مستقل لا يوازيه في عالم النباتات غير تهجين الفواكه والخضروات لحمل عناصر علاجية أو لقاحات طبية خفية)..

وفي الحقيقة؛ لست بحاجة إلى أن تكون طبيباً أو عالم كيمياء كي تتأمل قدرة ضفدع الأمازون على إفراز السموم دون أن يتأثر بها، أو التهام يرقات الذباب للجروح المتقيحة دون أن تموت بسببها، ثم تتساءل عن طبيعة المضادات التي تحملها وإمكانية استعمالها في الإنسان!!

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  16896
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:44 مساءً الأربعاء 19 يونيو 2019.