• ×

عضو جديد فى جسم الإنسان وبكتيريا تولد الطاقة أبرز اكتشافات 2018 العلمية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تتقدم المعرفة العلمية ببطء شديد وتعتمد على العمل الجماعى للعديد من الاشخاص، بالإضافة إلى ذلك فإن البحث واكتشاف أشياء جديدة عادة ما يكون عملية شاقة ومعقدة لدرجة أنه فى معظم الأوقات لا تحصل على نتائج ويصعب فهمها

وعلى الرغم من أنها ليست أكثر الأبحاث نجاحا إلا أن هذا العام ترك عددا كبيرا من التقدم فى الأبحاث الأكثر إعجابا، ونشرت إذاعة "اماخين راديو" المكسيكية على موقعها الإلكترونى أهم 5 اكتشافات علمية فى 2018، وجاءت كالتالى.

اكتشاف عضو جديد فى جسم الإنسان فى مايو 2018
اكتشف فريق من الباحثين الأمريكيين العضو الـ80 من أعضاء الجسم، والذى يلقى الضوء على عمل الأعضاء الأخرى والأنسجة وآلية حركة معظم الأمراض.

1

وأشار الباحثون إلى أن هذا العضو الجديد - يطلق عليه اسم "الخلالى" – هو عبارة عن مساحة مملوءة بالسائل بين الجلد وأعضاء الجسم، بما فى ذلك العضلات والدورة الدموية، وأن طبقة الأنسجة التى كان يعتقد أنها غير ملموسة وتوجد تحت سطح الجلد وعلى طول الجهاز الهضمى والرئة والمسالك البولية، وحول الأوردة والشرايين وبين العضلات، وهى أجزاء متشابكة ومترابطة مملوءة بسائل يدعمه شبكة البروتينات القوية مثل الكولاجين ومرن مثل النسيج المطاطى.

وقال البروفسور نيل تيز، الباحث المشارك، فى هذه الدراسة بمدرسة طب جامعة نيويورك، إنه توصل لاكتشاف هذا العضو بواسطة الاستعانة بالميكروسكوب وأشعة الليزر لمعرفة هذا النسيج المملوء بالسائل، وهذا العضو الجديد يمنع الأنسجة من التمزق، موضحًا أن الخلايا الموجودة فى هذا العضو تتغير مع التقدم فى السن، ما يسبب ظهور أمراض الغشاء الخارجى للأوعية الدموية والالتهابات.

شكل هندسى جديد
فى 2018 ، أكتشف العلماء أيضا شكلا هندسيا جديدا أثناء إجراء دراسات حول التطور الجينى للحيوانات.

2

وحدد العلماء شكلاً "هندسياً" جديداً أطلقوا عليه اسم "سكوتويد" أو scutoid، وهو اكتشاف يساعدهم على تفسير كيفية قيام الخلايا بترتيب نفسها في هياكل ثلاثية الأبعاد بشكل محكم تكون بمثابة حواجز واقية فى الجسم.

وتمّ اكتشاف هذا الشكل عندما كان فريق من الباحثين يقوم بدراسة الخلايا الظهارية، وهى دروع السلامة فى الجسم التى تشكل جدران الخلايا وتبطن الأوعية الدموية والأعضاء.

ومع نمو الأنسجة والأعضاء، تسحق الخلايا الظهارية بعضها مع بعض، فتتحول إلى هياكل ثلاثية الأبعاد تساعد على منع الميكروبات من دخول الجلد أو الأعضاء.

ويعتقد الباحثون أن السكوتويد مفيد فى مجالات أخرى خارج علم الأحياء، مثل الرياضيات والهندسة.

يتميز هذا الشكل الجديد بوجود أسطح منحنية وعن طريق وجود قمة واحدة على الأقل فى مستوى مختلف عن مستوى القاعدتين.

صور السيلفى تشوه أنوفنا
أكد فريق من الباحثين من كلية الطب بجامعة روتجرز فى نيوجيرسى أن صور السيلفى تشوه الأنوف.

3

وقال "يونغ بوريس" رئيس قسم طب الأذن والحنجرة : "أصبحت باستمرار صور شخصية تشنق فى الشبكات الاجتماعية، ويعتقدون أن هذه الصور تمثل حقا كيف يرون أنفسهم ، والتي يمكن أن يكون لها تأثير على حالتها النفسية.

وفي الواقع ، قال إن العديد من مرضاه يظهرون صورًا شخصية كمثال على سبب رغبتهم فى الخضوع لعملية جراحية تقلل من حجم أنوفهم.

اكتشاف خلايا جديدة وفريدة فى دماغ الإنسان مسئولة عن إسكات الخلايا العصبية
توصل علماء إلى خلية جديدة و"فريدة" من نوعها في رأس الإنسان، مسؤولة عن "إسكات" الخلايات العصبية، أطلق عليها اسم "روزيهايب"، حيث تشكل هذه الخلايا حوالى 10% إلى 15% من الطبقة العليا من القشرة المخفية الحديثة عند الانسان.

4

وما يجعل هذه الخلية فريدة هو أنها تتواجد عند البشر فقط دون غيرهم من الكائنات، وسط توقعات بإمكانية الاستفادة من الخلية فى التعرف بشكل أعمق على بعض الأمراض النفسية.

وهذا الاكتشاف لا يزال فى مرحلته الأولية، فى وقت يعكف فيه فريق دولى من الباحثين على البحث والتدقيق أكثر فى وظائف هذه الخلية.

ويقول باحثون، من الولايات المتحدة وأوروبا، إن ما توصلوا له إلى حدود الساعة، يؤكد أن هذه الخلية قد تلعب دورا مهما فى اضطرابات الدماغ.

وقال غبور تاماس عالم الأعصاب في جامعة "سيجيد" فى المجر، إن المثير فى الأمر هو أن النتائج الأولية لهذه الخلية تم التوصل إليها من طرف فريقين مختلفين، الأول فى أوروبا والثانى فى امريكا ، مضيفا أنه سيتم حاليا تكثيف الجهود من المجموعتين للوصول إلى نتائج أقوى.

وذكر الدكتور إد لين الذي يقود مجموعة من معهد "ألن" الامريكى: "نحن لا نفهم حقا ما الذى يجعل الدماغ البشري فريدا. هذه الدراسة تبدو مساعدة على الفهم. أعتقد أننا نمتلك الآن أدوات جديدة للقيام بهذا الأمر".

بكتيريا المعدة لديها القدرة على إنتاج الطاقة وتولد الكهرباء
قالت مجموعة من العلماء، إن الكثير من أنواع البكتيريا التى تصيب المعدة والأمعاء لديها قدرة كبيرة على إنتاج الطاقة وتوليد الكهرباء.

5

وأكد العلماء الذين ينتمون لجامعة كاليفورنيا، فى دراسة أجروها حديثا أن بكتيريا الليستريا، الموجودة فى بعض الأطعمة وتسبب مرض اللستريوسيس، قد تساعد فى إنتاج الطاقة فى ظل ظروف بيئية معينة مثل نقص الأكسجين.

ووفقا للعلماء، فإن هذه البكتيريا إذا نمت فى قارورة بها أقطاب كهربائية،فإنها تنتج تيارا كهربائيا قابلا للقياس،مؤكدين أنهم يبحثون فى طرق تنقيح هذه البكتيريا واستغلالها لتوليد الكهرباء فى محطات معالجة النفايات أو تزويد الأجهزة الإلكترونية الصغيرة بالطاقة.

بالإضافة إلى ذلك، فقد وجد العلماء أن بكتيريا كلوستريديوم التى تسبب أعراضا كثيرة مثل التسمم الغذائى والغرغرينا قد تكون قادرة أيضا على توليد الطاقة وصنع شرارات كهربائية.

ووجد فريق العمل هذه الخصائص أيضا في أنواع من البكتيريا النافعة، مثل بكتيريا اللاكتوباسيلس التي تستخدم في الكثير من منتجات الألبان أشهرها الزبادى وبعض أنواع الجبن.

وكالات
بواسطة : admin
 0  0  43