• ×

فلكية جدة: أول «بدر عملاق» في سماء السعودية اليوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
أفادت الجمعية الفلكية بجدة أن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد السبت 12 يوليو 2014 وقوع قمر شهر رمضان المبارك في طور البدر المكتمل وسوف يتميز بأنه "بدر عملاق" اكبر وأكثر إضاءة من أقمار البدر المعتادة شهريا.

وقال رئيس الجمعية المهندس ماجد ابو زاهرة : أن البدر العملاق يحدث عندما يكون القمر قريب من نقطة الحضيض وهي اقرب نقطه في مدارة حول الأرض بالتزامن مع مرحلة البدر المكتمل.

وتطلق تسمية " العملاق " على القمر سواء كان في المحاق أو البدر عندما تكون المسافة بين مركز الأرض ومركز القمر اقل من 361.863 كيلومتر، وهذه التسمية في الأساس ليست فلكية ولكنها ظهرت منذ ما يزيد على 30 سنه ومؤخرا أصبحت منتشرة بشكل كبير وقبل هذا المصطلح كانت تطلق تسمية " بدر الحضيض" أو "محاق الحضيض".

ويعتبر هذا البدر العملاق الأول من ثلاثة أقمار بدر عملاقه تحدث في العام الجاري وهو أيضا أول قمر بدر بعد الانقلاب الصيفي، وفي وقت سابق حدث قمرين عملاقين في 1 و 30 يناير الماضي ولكنهما كان في المحاق وغير مرصودين في ذلك الوقت.

وسوف يقع القمر في طور البدر المكتمل في سماء السعودية وكافة أنحاء الكرة الأرضية في نفس اللحظة عند الساعة 2:25 بعد الظهر بتوقيت مكة المكرمة عندها سيكون القمر على مسافة 358.975 كيلومتر وذلك قبل 21 ساعة من وصول القمر إلى اقرب نقطة في مداره حول الأرض.

وسوف يشرق " البدر العملاق " مع غروب الشمس ، حيث سيظهر من الأفق الجنوبي الشرقي والمسار الذي سوف يسلكه عبر قبة سماء الليل سوف يحاكي مسار الشمس بعد ستة أشهر من الآن ، وكما سيشاهد في السعودية وكامل النصف الشمالي من الكرة الأرضية فان القمر سوف يتبع المسار المنخفض الظاهري لشمس الشتاء ، أما في النصف الجنوبي " جنوب خط الاستواء " فان القمر سوف يتبع المسار الظاهري المرتفع لشمس الصيف. وسيظل مشاهدا طوال الليل حتى شروق شمس اليوم التالي.

وهناك يجب التوضيح بان الراصد بالعين المجردة لن يتمكن من اكتشاف اختلاف بين البدر العملاق والبدر المعتاد في كل شهر ولكن يمكن من خلال التصوير القيام بمقارنه الحجم الظاهري للبدر العملاق والأقمار البدر الأخرى.

أما عن تأثير البدر العملاق على الكرة الأرضية ، فكما هو معروف بأن انتظام الشمس والقمر على خط واحد يتسبب في زيادة صغيرة في النشاط التكتوني إلا أن تأثير البدر العملاق سيكون ثانوي، فالعديد من الدراسات لم تجد شيء ذو أهمية يربط بين البدر العملاق والكوارث الطبيعية كحدوث زيادة في مستويات النشاط الزلزالي أو البركاني أو حدوث حالات طقس غير اعتيادية كعواصف ضخمه .

و فيما يتعلق بالمد والجزر ففي كل شهر عندما يكون القمر بدرا تكون الشمس والأرض والقمر تقريبا على خط واحد في الفضاء ويكون المد والجزر على غير المعتاد وذلك نتيجة اتحاد قوة جاذبية الشمس والقمر، ولكن عندما يكون القمر في الحضيض فان التأثير يكون اكبر ولكن الاختلاف صغير ولن يؤثر على توازن طاقة الأرض الداخلية لأنه يحدث مد وجزر كل يوم وسوف يلاحظ القاطنين على طول سواحل المحيطات أعلى مد ولكن لا يرجح حدوث فيضانات.

يشار إلى انه خلال الفترة من العام 2014 وحتى العام 2018 ستحدث أقمار بدر عملاقة باستثناء انه لن يكون هناك بدرعملاق في العام 2017 بسبب أن القمر البدر ونقطة الحضيض لن ينتظمان من جديد بعد 14 نوفمبر 2016 حتى 2 يناير 2018.

الرياض
بواسطة : admin
 0  0  14083