• ×

تقنية «كريسبر» وتعديل الأجنة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقنية «كريسبر» وتعديل الأجنة

صالح عبدالعزيز الكريّم

في كتابي «الهندسة الوراثية وتكوين الأجنة»، أوضحتُ مفهوم الهندسة الوراثية وتطبيقاتها المفيدة، وحذَّرت من اللعب بالجينات، وقلت: إن التعديل الوراثي يُمكن أن يكون في حدود النباتات والحيوانات، والعلاجات المفيدة للإنسان، وأن خطورة التطبيق التي حذَّرت منها الجهات الرسمية في العالم؛ تكمن في اللعب في المادة الوراثية الخاصة في تكوين الإنسان. وامتداداً لتطبيق تقنية الهندسة الوراثية؛ اكتشف اليابانيون حديثاً ظاهرة بيولوجية جديدة في البكتيريا، سُمّيت بعد ذلك بتقنية كريسبر (CRISPR)، واستخدمت لتعديل الجينات. هذه الظاهرة تتمثل في دفاع البكتيريا عن نفسها، عندما يغزوها الفيروسات من خلال تكاثرها، -أي الفيروسات- داخل البكتيريا فتقتلها، فقد وهب الله البكتيريا نظاماً طبيعياً، يفرز انزيماً يُسمَّى (انزيم القطع كاس 9)، تُصدره فيقترن بالجزء المعين من الحمض النووي للفيروس (القاتل) ويُعيق نسخه، وبالتالي يمنع تكاثره داخل البكتيريا، وتَسْلَم البكتيريا من الموت المُحقَّق. وقد استخدمت نفس التقنية للبحث عن تسلسلات الحمض النووي المرتبطة بصفاتٍ معينة، مما يُمكن معها إصلاح الجينات المعطَّلة، واستبدالها بجيناتٍ سليمة أو معدَّلة، وحيث إن هذه التقنية جديدة، فقد تكون غير محمودة العواقب في بعض تطبيقاتها، خاصةً إذا كان تطبيقها على الإنسان، فالتعديل في جينات البشر قد يُنتج سلالات من بني آدم غير طبيعية في صفاتها وخصائصها، أو مستحدثة لجيناتٍ مرضية لا يمكن معالجتها، وقد جازف أحد علماء الصين؛ فعدَّل في صفات الجينوم الوراثي لطفلتين، وقد أقدم على فعل ذلك من وازع التجربة، غير آخذٍ بأخلاقيات البحث العلمي وأنظمته وقوانينه، ممَّا عرَّضه للمساءلة والتحقيق والمحاكمة، مع العلم أن هذه التقنية اليوم يُبادر العديد من المتخصصين لاستعمالها في التعديل الجيني، وهو شيء جيِّد، لكن وفق ما يُسمَح به نظامياً، خاصة في علاج الأمراض الجينية.

إن تعديل الجينوم البشري في الأجنة -كما ذكرت ذلك في كتابي المشار إليه أعلاه- يقود إلى مخاطرٍ جسيمة وتشوُّهات خلقية وأمراض جديدة، وامتداد هذا النوع من السلالات إذا تكاثر؛ له خطورته الكبيرة، وقد حذَّرت هيئات عالمية من فكرة المنتجات المعدَّلة وراثياً، ليس على مستوى الأجنة فقط، إنما حتى على مستوى المنتجات النباتية والحيوانية، والتي بدأت تعج بها الأسواق، ولأنَّ تقنية كريسبر من التقنيات الحديثة نسبياً، والتي لم تُعرف إلى الآن سلبياتها، ولم تُعتَمد بعد من الجهات والهيئات العالمية، فإن الحذر من تطبيقها واجب، خاصةً وأنها تقنية ليست صعبة التعلُّم والمراس والتجريب، مع الإمكانيات والأجهزة الحديثة، والجانب المضيء لهذه التقنية هو: التحدي في مدى إمكانية استخدامها للعلاج، والتخلُّص من الأمراض والجينات المرضية، واستبدال المعطوب منها بالسليم، ولا يضمن ذلك إلا أن تُجرَى أوَّلاً على مستوى زراعة الخلايا، ثم المستوى الحيواني، وأخيراً على المستوى البشري، سواءً تجريبياً أو إكلينيكياً، وذلك وفق البروتوكول المُوَافَق عليهِ عالمياً.

المدينة

بواسطة : admin
 0  0  22