• ×

متلازمة نقص التهوية المرتبط بالسمنة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
متلازمة نقص التهوية المرتبط بالسمنة
من أعراض المرض ضيق في التنفس مع أقل مجهود وتورم القدمين

إعداد: أ. د. أحمد سالم باهمام

يتحدث المختصون كثيراً عن انقطاع التنفس أثناء النوم والذي يشكو فيه المرضى من الشخير والاختناق أثناء النوم وعدم الراحة بعد النوم وزيادة النعاس والخمول بالنهار. ولهذا المرض مضاعفات خطيرة على القلب وضغط الدم ومستوى السكر في الدم وعلى المخ والذاكرة وغيرها. ولكن انقطاع التنفس أثناء النوم ليس الاضطراب الوحيد الذي يصيب التنفس خلال النوم، فهناك اضطرابات أخرى أحدها يعرف بـ"متلازمة نقص التهوية المرتبط بالسمنة" وهو اضطراب خطير جداً يفوق انقطاع التنفس أثناء النوم في شدة الأعراض وخطورة المضاعفات.

متلازمة نقص التهوية المرتبط بالسمنة اضطراب نوم خطير، وهو يعتبر حالة متقدمة من توقف التنفس أثناء النوم. ويتسبب في نقص الأكسجين وارتفاع ثاني أكسيد الكربون في الدم خلال النوم واليقظة. ويصيب عادة متوسطي وكبار العمر ممن يعانون من زيادة مفرطة في الوزن.

الأعراض:

ومن أعراض المرض، ضيق في التنفس مع أقل مجهود، وتورم القدمين بسبب تجمع السوائل في الجسم، وزيادة النعاس طوال اليوم. وبرغم زيادة النعاس، إلا أن المصاب لا يشعر بالراحة بعد النوم، وقد يعاني مثل مرضى انقطاع التنفس أثناء النوم من الشخير والاختناق، وزيادة الرغبة في التبول الليلي والاستيقاظ بصداع شديد.

وفي حين أن انقطاع التنفس أثناء النوم، يكون أشد خطورة عند الرجال، فإن متلازمة نقص التهوية المرتبطة بالسمنة تكون أكثر شيوعاً عند النساء. ففي دراسة قمنا بها في جامعة الملك سعود على عينة كبيرة من المرضى السعوديين المصابين بتوقف التنفس أثناء النوم "عدد العينة 1973 مريضاً"، ونشرت في أبريل 2016 في دورية بحوث النوم J Sleep Research- المجلة الرسمية للجمعية الأوروبية لبحوث النوم، أظهرت الدراسة أن شيوع المتلازمة بين المصابين بتوقف التنفس أثناء النوم كانت 4,5 % عند الرجال و15,6 % عند السيدات المحالات إلى عيادة طب النوم بسبب اضطراب التنفس أثناء النوم. وقد ارتفعت النسبة عند السيدات اللاتي وصلن سن توقف الطمث إلى 21 %. ولا يعرف حتى الآن مدى شيوع المشكلة عند العامة. كما أظهرت النتائج أن السيدات كن أكثر إصابة بمضاعفات المرض مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري. نتائج الدراسة تبين أن السيدات أكثر عرضة للإصابة بهذه المتلازمة الخطرة. ونعتقد أن أحد أسباب ذلك هو شيوع السمنة بين السيدات السعوديات بشكل أكبر كما أن غياب الهرمونات الأنثوية بعد توقف الطمث، قد يكون لها دور مهم.

المضاعفات:

ولهذا المرض مضاعفات خطيرة، فهو يسبب كل المضاعفات التي يسببها انقطاع التنفس أثناء النوم ولكن بصورة أشد. فالمرض يسبب ارتفاع ضغط الدم، ويزيد من خطر احتشاء وفشل عضلة القلب وخطر جلطات القلب والدماغ والإصابة بمرض السكري.

وفي دراسة حديثة قمنا بها في جامعة الملك سعود ونشرت في دورية J Thoracic Dis العام 2017، وجدنا أن 70 % من المصابين بمتلازمة نقص التهوية المرتبطة بالسمنة يعانون من ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي. وهذا الارتفاع يسبب صعوبة في التنفس بشكل تدريجي وعلى المدى الطويل، وخمولاً وضعفاً عاماً في الجسم، وآلاماً في الصدر وخصوصاً أثناء بذل المجهود، ودوخة قد تؤدي إلى إغماءات متكررة، وانتفاخ وتورم الرجلين والبطن بسبب فشل البطين الأيمن، وازرقاقاً في الأطراف والوجه والشفتين، وخفقاناً في القلب مع أقل مجهود.

ومتلازمة نقص التهوية المرتبط بالسمنة سبب مهم لفشل التنفس الحاد والمزمن، وقد يكون أول حضور للمريض إلى المستشفى بسبب الفشل الحاد في التنفس المصحوب بارتفاع مستوى ثاني أكسيد الكربون ونقص الأكسجين في الدم ونقص مستوى الوعي أو الغيبوبة. وللأسف يحصل المرضى في كثير من الأحيان على التشخيص الخطأ بسبب نقص الوعي بمدى شيوع هذه المشكلة. ففي كثير من الأحيان يشخص المرضى على أنهم مصابون بالسدة الرئوية المزمنة التي تصيب المدخنين، في حين أن أغلب السيدات المصابات بمتلازمة نقص التهوية المرتبطة بالسمنة لم يدخن من قبل. وهذا يؤدي إلى حصولهم على علاج خاطئ.

التشخيص:

والتشخيص يتم بعد المعاينة السريرية وقياس مستوى ثاني أكسيد الكربون في الدم واستبعاد الأسباب الرئوية التي يمكن أن تسبب أعراضاً مشابهة، ويتم عمل تخطيط للنوم لمعايرة جهاز التنفس المساعد خلال النوم وتحديد نوع الجهاز وكمية دفع الهواء المطلوبة.

العلاج:

في حال التشخيص وبدء العلاج بجهاز التنفس المساعد المناسب والتزام المريض باستخدام الجهاز أثناء النوم، فإن حالة المريض تتحسن - بمشيئة الله - كما تبين في الكثير من الأبحاث، حيث يتحسن مستوى الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم وتتحسن وظائف الرئة والقلب. كما يقل تنويم المرضى بسبب فشل التنفس، وتقل أعراض زيادة النعاس، ويزداد تحمل المريض للجهد.

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  34