• ×

الليمون .. يقلل من القلق والتوترات والفزع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الليمون .. يقلل من القلق والتوترات والفزع
يقوي جدران الأوردة والشرايين وطارد للسوائل والمياه في الجسم

د. محمد عبدالله الطفيل

عصير الليمون والليمون يحفظ الإنسان ويعالجه من مرض الأسقروط والذي عانى منه المسافرون على ظهر السفينة في البحر عندما تناولوا ولفترة طويلة المعلبات والخالية من الحمضيات. زيت الليمون منقٍ للمياه فهو مضاد للبكتيريا وهو مطهر ومفيد للــســع الحشرات ويفيد في علاج صداع الرأس الناتج من التوترات. الليمون له تأثير فعال مقوٍ للجهاز اللمفاوي وكذلك له فعل منبه للجهاز الهضمي, والليمون له فائدة كعامل مخفف للوزن ويؤدي إلى النحافة ويفيد في التخلص من الترهل للجسم والليمون له دور كمحسن للطعم ومحسن لرائحة الأغذية والليمون مضاد للالتهابات ومضاد للدهون ومضاد للهستامين والليمون أحد مكوناته حمض الستريك وهو مضاد قوي لبعض البكتيريا والفيروسات، والليمون جيد لعلاج ومانع لكحة البرد والإنفلونزا ولعلاج اللحميات ويخفف من أزمتها والليمون يستعمل ملعقة كبيرة على كأس ماء كغرغرة مفيد لالتهاب الحلق والحنجرة عدة مرات في اليوم والليمون مفيد للدفتريريا ومفيد لعلاج الشهاق ولعلاج الملاريا يمكن أخذ نصف كأس ليمون ويخفف بالماء ويشرب كل 2-3 ساعات. ولعلاج الروماتيزم كأس ماء مضاف له ملعقة كبيرة ليمون صباحاً وعند النوم وعموماً الليمون مساعد فعال للصحة حيث يعطي مكونات نافعة كمواد مطهرة ومواد مضادة للفطريات، ومضاد للفيروسات ومدر للبول ويعد الليمون مادة قابضة ومقوياً وكمادة مضادة للأكسده وتعالج السموم والليمون مضاد للأورام الخبيثة. بعض الأشخاص يعانون من حساسية الليمون، لذلك يجب عليهم عدم تناوله أو شرب عصيرة. والليمون يقضي على البكتيريا المسببة لحبوب الشباب حيث يزود حموضة الجلد ويقضي على المستحلب الزيتي للجلد، ويقلل الالتهابات، وطريقة العلاج يوخذ قطن ويغمس في الليمون ويدهن الجلد مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم. والليمون جيد لعلاج الندبات البنية والناتجة من المتعرض للشمس وعند دهن هذه الندبات البنية فإنه يعيد اللون الطبيعي للجلد.

وطريقة العلاج يدهن الجلد المتأثر والمصاب بالندبات البنية بالليمون يومياً وسيزول هذه الندبات خلال ستة أسابيع.

إن تناول الليمون ولبه يومياً يقلل من شيخوخة الجلد وينفع من جفاف الجلد وخاصة عند كبار السن وقد وجد الباحثون أن كبار السن يفتقدون في جلودهم الحديد وفيتامين ب (B) وج (C) والليمون يمد الجلد بهذه الفيتامينات ومضادات التأكسد والموجودة في الليمون تمنع شيخوخة الجلد وعند كبار السن وخاصة عند سوء الهضم وقلة الحمض المعدي حيث إن الليمون يعوض هذا النقص ويزيد امتصاص المواد الغذائية. الأبحاث العلمية تؤكد أن العوامل التي تزيد حياة الخلايا وتزيد في العمر وتقلل الأمراض مثل السكر والتهاب المفاصل وأمراض القلب وأمراض السرطان وهشاشة العظام ومرض الزهايمر.. إن الليمون غني بالمعادن النافعة مثل الكالسيوم لذلك فهو يقلل الكثير من الأمراض وحمض اللاكتك وأحماض الاستيك هذه تنتج من الفواكة والخضروات المتخمرة ومنها الليمون، وكلها تنظم درجة الحموضة في الجسم، إن تناول الليمون أو عصيرة أو خل التفاح قبل الأكل بساعة له دور كبيرة في تخفيض سكر الدم المرتفع وكذلك مضادات الأكسدة في الليمون لها دور في تقليل الالتهابات المصاحبة لأمراض القلب أو التهاب المفاصل وتقليل آثار مرض الزهايمر، وكذلك الليمون له دور في تقليل أمراض السرطان المختلفة وأمراض الجلد وفي الأخير فإن الليمون له دور في تقليل وإزالة الآثار، من تناول المعادن السامة مثل الألومنيوم والرصاص في الجهاز الهضمي إن قشور الليمون ولب الليمون غنية بمادة البكتين والتي لها دور في حفظ خلايا المخ.

الأنيميا الناتجة من نقص الحديد قد تكون بسبب قلة الحموضة في المعدة حيث يقل امتصاص الحديد من الأطعمة، وكذلك قد تكون بسبب نقص فيتامين ب12 (B12). الأدوية التي تقلل وتمنع حموضة المعدة، وكذلك الأغذية غير الصحية لها دور في إحداث الأنيما والليمون وعصيره يساعد على الشفاء. البكتين الموجود في الليمون يتكسر بواسطة بكتيريا الجهاز الهضمي مما ينتج عنه أحماض دهنية والتي لها دور في المساعدة على امتصاص الحديد لذلك فإن شرب كأس ماء مضاف له ملعقة ليمون قبل الأكل بساعة يساعد على الشفاء من الأنيميا والانتفاخات في أعضاء الجسم.

الليمون وعصيره له دور في تقوية جدران الأوردة والشرايين، وهذا مما يقلل الانتفاخات الناتجة من السوائل في أعضاء الجسم المختلفة لذلك فإن الليمون له دور في طرد السوائل والمياه المتجمعة بسبب أمراض القلب والكلى وزيادة إخراج البول من الجسم يقلل من هذه الانتفاخات، اذاً فإن إضافة الليمون للغذاء اليومي له دور فعال للقضاء على الانتفاخات.

القلق:

الليمون وعصيره له دور في تقليل القلق والتوترات والفزع، والأبحاث دلت على أن الأشخاص الذين عندهم الفزع فإن بولهم غير حمضي لذلك فإن تناول الليمون يومياً مثلاً ليمونتين يومياً يقلل الأضرار على الكلى، تناول الفاكهة والخضروات له دور في الشفاء. الاكتئاب يعالج بواسطة زيت الليمون والشخصية المكتئبة ممكن أن تعالج بأخذ نقاط من زيت الليمون واستنشاق هذه الزيوت الليمونية المتطايرة مما يساعد المخ على الشفاء من الاكتئاب حيث يضاف نقاط زيت الليمون وتوضع على ورقة أو في جهاز تبخير وتشم مما يساعد على شفاء من هشاشة العظام.

إن العظام اللينة أو سريعة الكسر تكون بسبب نقص الغذاء مثل نقص الكالسيوم والمجنسيوم والزنك وفيتامين ج (C) والليمون يمكن أن يعطي الجسم كل هذه العناصر، الالتهابات لها دور في هشاشة العظام والليمون يلعب دور مهم كمضاد للالتهابات وقد تكون هشاشة العظام بسبب الشيخوخة أو تكون بسبب التمارين الرياضية العنيفة أو بسبب التدخين وقد تكون بسبب قلة تناول مضادات الأكسدة مما يساعد على وقف هشاشة العظام. والليمون مفيد جداً لأمراض البرد حيث إن الليمونين وهو أحد مكونات عصير الليمون وخصوصاً زيت الليمون له ميزة أنه مضاد للفيروسات ومفيد لعلاج تقرحات البلعوم والحنجرة حيث يؤخذ عصير الليمون كشراب، وكذلك يمكن استعماله كغرغرة، أو يؤخذ نقطة من زيت الليمون مع ملعقتين شاهي من زيت اللوز الحلو للحلق المحتقن. والليمون علاج جيد للإنفلونزا والتهابات البرد الأخرى مثل التهاب الحنجرة وحسب الدراسات العلمية إن تناول 1 جرام من فيتامين ج (C) بداية من أعراض البرد فإنه يقلل من فترة الزمن للشفاء من أمراض البرد والإنفلونزا، والليمون يحوي 60-100 مليجرام فيتامين ج (C) لذلك تناول عدة كاسات من الليمون والمخفف بالماء مفيد جداً لحفظ الجسم من أمراض البرد.

إن الفلافونويد في الليمون وعصيره تعزز فعل فيتامين ج (C) مما يساعد الليمون كعلاج مضاد للفيروسات والبكتيريا والالتهابات والكيورسين والمجودة في الليمون يعزز فعل فيتامين ج (C) والليمون يمنع جفاف الجسم. إن استنشاق بخار زيت الليمون يفتح احتقان الأنف ويزيد التنفس ويقلل من الصداع والليمون يساعد على رفع المناعة للجسم.

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  81