• ×

الحلول الفعالة لعلاج مشاكل القدم الصحية!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحلول الفعالة لعلاج مشاكل القدم الصحية!
مرض السكري وضعف الدورة الدموية والغدة الدرقية تُساهم في جفاف القدمين وتشققهما

إعداد: د. عبدالعزيز السدحان

ارتداء الصنادل والأحذية المطاطية المفتوحة هي الملائمة لفصل الصيف، ولكن هل تبدو أطراف أصابعك حسنة المظهر؟ نقدم فيما يلي نصائح للحصول على أقدام صحية والتغلب على مشاكل القدم الأربعة الأكثر شيوعاً:

لا يقتصر تأثير البشرة التالفة وجفافها في كعب القدم وما يتبعها من تشققات على جمال قدميك فحسب بل قد تطال صحتك العامة. هناك العديد من الحالات الصحية الخطيرة التي يمكن أن تنشأ بسبب إهمال القدم وعدم الحفاظ على صحتها - بدءاً بالالتهابات البكتيرية وحتى مرض السل الجلدي.

الحلول الفعالة لعلاج مشاكل القدم الأربع الأكثر انتشاراً:

المشكلة الأولى: التشققات المؤلمة

تساهم بعض الاضطرابات، مثل مرض السكري، وضعف الدورة الدموية ومشاكل الغدة الدرقية في جفاف القدمين وتشققها. كما أن أمراضاً جلدية مثل الأكزيما والصدفية يمكن أن تكون سبباً في جفاف البشرة. بالإضافة إلى أن التغذية السيئة وعدم شرب الماء الكافي تزيد التشققات الجلدية سوءاً إلى جانب فرك البشرة بشدة أو استخدام مستحضرات العناية بالبشرة المحتوية على الكحول.

الحل: إذا أصبت بالفعل بتشققات القدم فاحرصي في المقام الأول على تفادي حدوث الالتهابات في الجروح مابين الشقوق، وذلك باتباع التالي:

عدم المشي حافية القدمين في الهواء الطلق تجنباً لالتقاط الجراثيم والطفيليات الفطرية الموجودة في المزارع والأراضي العشبية.

ارتداء الصنادل المطاطية أو جوارب الماء في أحواض السباحة العامة وغرف الاستحمام.

عند عمل جلسات العناية بالأظافر (بديكير) تأكدي من تعقيم الأدوات والماء الخاص بغسل القدمين قبل الاستخدام.

بعد التئام التشققات أضيفي بعض التغيرات البسيطة لروتين حياتك لتضمني عدم عودة التشققات إلى كعب القدمين ومن ذلك:

الاستحمام والاغتسال في ماء دافئ ولا ينصح بالمكوث في المغطس لمدة تتجاوز 5-8 دقائق. وكلما زادت حرارة الماء أو مدة المكوث زاد جفاف البشرة. تقشير وصنفرة البشرة عن طريق فرك الكعبين بلطف بالحجر الخاص مرة كل يومين كحد أدنى، مع مراعاة أن الفرك الشديد ينزع طبقات أكبر من الجلد.

بالإضافة إلى الاهتمام بوضع الكريمات الخاصة بالعناية بالقدمين يومياً على نحو منتظم لترطيبها. البحث عند التسوق لشراء منتجات العناية بالقدم عن بعض العناصر الأساسية في مكونات المنتج مثل أحماض الصفصاف واللاكتيك الجليكوليك. فهذه العناصر تعمل على تقشير الطبقات الخارجية من البشرة وإزالة الجلد الميت مما يكسب البشرة النعومة.اليوريا من المواد الفعالة في الحفاظ على البشرة وإضافتها إلى منتجات العناية بالبشرة يساعد الجلد على الاحتفاظ برطوبته. ولذلك ينصح باستخدام مستحضرات الجلدية المحتوية على اليوريا بما في ذلك منتجات غسول البشرة والكريمات الخاصة بترطيب الكعبين. وفي حالات التشققات التي لا تستجيب للمنتجات المتوفرة في الصيدلية يمكن استشارة طبيب الجلدية لوصف مراهم علاجية غنية بمادة اليوريا وذات تركيزات أعلى لتعزيز الفوائد المرجوه. وللحصول على نتائج أفضل ينصح بترطيب القدم كل ليلة قبل النوم وارتداء جوارب مصنوعة من الأقمشة اللينة التي لا تمنع تنفس البشرة مثل القطن وتساعد الجلد في الوقت ذاته على امتصاص الترطيب. تساعد الأغذية الغنية بالدهون الصحية على الحد من تشققات الكعبين. وتتوفر هذه الدهون في الأحماض الدهنية أوميغا 3 (omega-3s) وتوجد في الحبوب الكاملة والمكسرات وزيت الزيتون وبعض الأسماك مثل السردين والسلمون وسمك الماكريل. من المهم أيضاً تناول الأطعمة الغنية بالحديد (مثل الخضر الورقية، الفاصوليا واللحوم الحمراء)؛ لأن نقص الحديد يؤدي إلى هشاشة الجلد وبطء التئام الجروح. كما يمكن تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية لتعويض النقص حسب ما يصفه طبيبك.

المشكلة الثانية: جفاف الجلد الزائد cuticles المحيط بأظافر القدمين أوخشونته.. لا شك أن تشذيب الجلد المحيط بأظافرك والحفاظ عليه ناعماً يضفي عليك جمالاً ولكنه في الواقع عامل أساسي للتمتع بقدمين صحيتين. تعمل الزائدة الجلدية حول الظفر كغطاء واقي ما بين الجلد وسرير الظفر لمنع دخول الميكروبات والتسبب في التهابات.

الحل: قومي بتجفيف القدمين جيداً عقب الاستحمام، ثم ضعي المنتج المخصص لإزالة الزوائد الجلدية حول الأظافر لتليين البشرة والتخلص من الجفاف والجلد الزائد.

المشكلة الثالثة: مسامير القدم corns والجسأت calluses مسمار القدم هو عبارة عن نسيج أو بروز لحمي ينمو على الأقدام، يتكون من خلايا ميتة تتراكم على سطح الجلد، وقد تظهر في أي مكان من القدم. ‏الجسأة تظهر عادة عند كعبي القدمين، أو راحتي اليدين، أو الركبتين، أما المسمار فيميل إلى النشوء في أنحاء من القدم لا تتحمل الوزن، مثل أعلى أصابع القدم أو جوانبها.

ماهي أسبابها؟ تظهر مسامير القدم أو الجسأت بفعل الضغط الواقع على الجلد والناجم عن طريقة المشي أو هيكل قدمك أو الأحذية غير المناسبة. والمشية الخاطئة بالاتكاء على جانب القدم تارة والكعب تارة أخرى يعد سبباً أخر للإصابة بالجسأة على قاع القدم أو جانبي الإصبع الكبيرة. الأصابع المعوّجة أو المعكوفة الناجمة عادة عن كثرة ارتداء الكعب العالي أو الأحذية الضيقة تساعد على تكون مسمار القدم بسبب احتكاك سطح الأصابع بالحذاء. وعلى الرغم من المظهر غير الجيد لمسمار القدم إلا أنها في الواقع جزء من آلية الجسم الدفاعية. حيث ينتج الجسم مادة الكالس لحماية نفسه من التهيجات.

الحل: الوقاية خير من العلاج، من الأسهل تفادي حدوث مسامير القدم والجسأت بدلاً من معالجتها. وتساعد الكريمات المحتوية على اليوريا في معالجتها. كما أن من المفيد اتباع العادات الصحيحة عند خروجك لشراء الأحذية مثل:

اختيار أنواع الأحذية العريضة عند الأصابع.

جربي ارتداء الحذاء بنفسك ولا تعتمدي على المقاس المدون عليها مع مراعاة المشي بها على أرض صلبة لأن المشي على السجاد لا يساعدك في التأكد ما إذا كان الحذاء مريحاً أم لا. وتأكدي من عدم احتكاك قدمك بالحذاء، وإن لم تشعري بالراحة عند ارتدائه في المتجر فهذا يعني أنه لن يكون مريحاً لاحقاً على الإطلاق.

إذا رغبتِ بشراء حذاء عالٍ فاحرصي أن لا يتجاوز ارتفاع الكعب 1- 2/1 إنش. قد تبدو أنواع الكعب التي يزيد ارتفاعها عن 3 إنشات جذابة بالفعل ولكنها في الواقع تحمّل كعب القدم ما يزيد على سبعة أضعاف الضغط الطبيعي.

إذا ظهرت الجسأة في قدمك فلا تسعي إلى علاجها في صالون العناية بالأظافر لأن أخصائية الأظافر ليست المسؤولة عن معالجتها بل أنت بحاجة لرؤية طبيب الجلدية المخوّل بتقليم الطبقات السميكة من الجلد الميت.

يكمن الحل في التغلب على الجسأت التي تنشأ عن أصابع القدم المعكوفة بتصحيح شكل الأصابع لتأخذ الشكل الطبيعي المستقيم. وقد يتم اللجوء إلى الجراحة لتقويم الحالات الشديدة التي يتعذر فيها استقامة الإصبع.

إذا كانت الأصابع لا تزال مرنة فيمكن تقويمها بالجبيرة أوأجهزة تقويم العظام ولا تستغرق عملية تثبيتها في القدم أكثر من 30 دقيقة. أما إذا شعرت بالخوف حيال إجرائها فيمكنك تعديل الأصابع باستخدام أجهزة تقويم القدم التي يتم تثبيتها في الحذاء وهي تعمل كالنظارات بالنسبة للقدم وما عليك سوى وضعها لتصحيح العيب. ولا تتناسب أجهزة تقويم القدم مع الأحذية الرسمية فحسب بل تتماشى أيضاً مع الأحذية العملية ومع الكثير من أنواع الصنادل.

المشكلة الرابعة: القدم الرياضية

ليس من الضروري أن تلتحق بالنوادي الرياضية أو تمارس الأنشطة البدنية لتصاب بالحكة الجلدية والحرقان والقشور المصاحبة للالتهابات الفطرية في القدم الرياضية.

من أين جاءت تسميتها بالرياضية؟ يلتقط الشخص هذه الالتهابات من المشي حافي القدمين في الحمامات العامة أو غرف خلع الملابس - وكذلك من تبادل الأحذية والملابس أو المناشف مع الغير. ويؤدي إهمال القدمين إلى انتشار الفطريات. وتشكل الأقدام المتعرقة والدافئة التي يحتوي سطحها الكثير من الجلد الميت مرتعاً مناسباً لنمو تلك الفطريات.

الحل: ينبغي الحفاظ على القدمين جافتين حتى لا تتحول إلى بيئة خصبة لجذب الكائنات الحية المسؤولة عن التهابات القدم الرياضية.

نصائح أخرى:

تغيير الجوارب بشكل متكرر إذا تعرقت القدمين خاصة أثناء مزاولة التمارين الرياضية الهوائية.

-استخدام مسحوق ماص (مثل بودرة الأطفال) على القدمين يوميا، بما في ذلك بين أصابع القدم.

عدم ارتداء زوج الأحذية نفسه ليومين على التوالي. حيث يستغرق العرق في الأحذية 24 ساعة على الأقل ليجف.

• إذا كنتِ تعاني من القدم الرياضية، فعادة ما يتم علاج الحالات الخفيفة بالمراهم الطبية المتوفرة في الصيدليات. بينما تتطلب الحالات الشديدة استخدام المضادات الحيوية أو زيارة الطبيب إذا استدعى الأمر.

الرياض

بواسطة : admin
 0  0  1241